]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

كفانا يا مسلمين

بواسطة: حدار عبد العزيز  |  بتاريخ: 2012-09-13 ، الوقت: 23:17:08
  • تقييم المقالة:

من منبر الجزائر اقول إلى متى هذا الصمت العربي ؟؟؟ لسنا بحاجة إلى رفع اللافتات و الصراخ في الشوارع و البلبلة في الطرقات فهذا أضعف الإيمان و من يقولون علينا بالرد بتعبير حضاري و بكيفيات سلمية على ما جرى لنبينا أقول له على هذه الكيفيات السلمية يجب أن تكون جدية و فعلية في أرض الواقع و ليس مجرد خطابات بالكرافاتات في الإذاعات و حتى تؤتي ثمارها و تشبع الأمة العربية و تشفي غليل صدورها ، و لأن المواجهة و المجابة ليست بالكلام وحده بل بالفعل و الحراك ثم الحراك السياسي و العسكري و الإقتصادي و الثقافي ، ألم يقل تعالى في محكم تنزيله بعد  بسم اللع الرحمن الرحيم :

" و أعدوا لهم ما إستطعتم من قوة و من رباط الخيل ترهبون به عدو الله و عدوكم " صدق الله العظيم سورة الأنفال الآية 60

إن الدفاع عن مقدساتنا و نبينا محمد عليه الصلاة و السلام أمانة في أعناقنا إلى يوم الدين ، ثم إلى متى هذه التبعية و البقاء تحت ظل الأروبيين و نحن بأيدينا أفضل الدساتير كتاب الله و سنة نبيه ، فإني أناجيكم يا شباب العرب و أنتم بكم ستقلب الموازين و ترجح الكفة  و ترفع راية الإسلام  فوق كل الرايات و يرفع اسم الله تعالى و اسم نبينا محمد عليه الصلاة والسلام في كل بقاع الأرض بأنفسكم و أموالكم و حتى بدمائكم ، و الله أن الكافرين يعشعش في قلوبهم الوهن و ظلهم يرعبهم فضربة رجل عربي مسلم منا تهد عشرا من رجالهم .

فيا حكام العرب أطلقوا وفجروا قواكم و لا تدفنوا رؤوسكم في التراب و تدفنوا شعوبكم بالذل و المهان فتشهد عليكم الأرض و ماعليها . هذا سبيلي أدعوا إليه و ما أجري إلا على الله

أين ضمــــــــــــــيرك ؟؟؟ و شرف نبيك في عنقك إلى يوم الدين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق