]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دلالة الصراع في شعر نزار قباني

بواسطة: NAZHA MOUATAZ BILLAH MENDES PAULA  |  بتاريخ: 2012-09-13 ، الوقت: 19:15:52
  • تقييم المقالة:


 شكل هذا المفهوم أحد البنيات الأساسية في التفكير الفلسفي، و لا نبالغ إذا قلنا إن الدافع إلى وجود الحياة هو التصارع  الذي تعيشه الكائنات فينا بينها.
  و الإبداع الإنساني كذلك لا يتغذى إلا من اندفاعات شعورية داخلية أو خارجية، الشعر نفسه لم يسلم من الاشتباكات بين تطويع اللغة و هروبها منه، بين صدامه مع المعاني و السيطرهة عليها، ألم يقل الفرزدق إن قول بيت واحد من الشعر يشبه اقتلاع الضرس فما حسبك بقصيدة كاملة.
  إذا استقرأنا حياة نزار قباني سنجد أنها سلسلة من الصدمات و التجارب الحلوة و المرة، الأليمة و المفرحة، منذ أن عاين الموت في انتحار أخته إلى معايشته لاندحار القيم العربيه و هدر دل فلسطين، نزار القباني مجسد حقيقي لهذا الصراع و معبر عنه في كثير من أشعاره حتى التي كانت تشبه الشعريه الجارية بهدؤ و سلاسة تخبىء ثورة دفينة.
   في هذا الباب سأعمل على مقاربة موضوعة الصراع برصد بعضالمقاطع الشعرية الدالة على ذلك، وهذا من أجل الوصول إلى معنى جديد لهذا المفهوم حيث أضفى عليه الشعر شحنة مختلفة، إذن ما هو البعد الجديد للصراع الذي نحته نزار قباني قصائده المتوحشة.
  كان دائما نزار يستحضر في مخاضاته امرأة معينة، يتفاعل مع وجودها بداخله، يصوغها من خلال إمان عميق بهدم الرؤية القديمة، المرأة بالنسبة له بارعه في نسج خيوط هذا الصراع و تحريكه.
  نعرف مسبقا أن الصراع يجمع بين شيئين مختلفين تحركهما دوافع مختلفه لكن و بعيدا عن إعاده تشكيل مبنى صراعي تقليدي عمل نزار قباني بذاته الشعرية الحاذقة و الخلاقة على المسك بلحظة خاصة  حيث يعيش فيها الإنسان حالات تختلط لديه الألوان و الأصوات و الأشكال و تتلاطمه أمواج الحيرة، فيستخلص من تجربته هذه بعدا جماليا خالصا،و هنا مكمن الفرادة. 
إن أول ما يمكن استنباطه من هذه النصوص الشعرية هو تواجد مستويين مختلفين: التكامل و اللاتكامل، و ذلك في المزج بين المتناقضات من جهة و التفريق من جهة أخرى. و يمكن تجميع هذه المعطيات الجدولين التوديحيين:
     جدول أ:
 
   المستوى                               دلالته النصية                        عناصر الصراع (المزج)
                                     

                                         ما بين الموت على صدري 
                                
                                          أو فوق دفاتر أشعاري                     الموت = الكتابة
                                        اختاري الحب أو اللاحب                  الحب = اللاحب
                                            غوصي أو ابتعدي                       الغوص = البتعاد
                                           ـ لن أطلب الحرية                        الحرية = المنفى
                                           ـ فيداك هما المنفى
                                      و هما أروع أشكال الحرية
                                     ـ أنت السجان و أنت السجن           السجان والسجن=القيود و الحرية
                                         و أنت قيودي الذهبية
                            ـ فالشعر يا صديقتي منفاي و احتضاري             المنفى = الاحتضار
                                         طهارتي و عاري                              الطهارة و العار
      و يمكن تجميع هذه الممكنات اللغوية من خلال موضوعتين ممتزجتين:
           ١ ـ  موضوعة الجذب
           ٢ ـ موضوعة الإقصاء
                                            الجذب            الإقصاء
                                          الكتابــــــة        المــــــوت
                                          الحـــــــب        اللاحـــــب
                                          الحريـــــــة      المنــفــــــى
                                      القيود الذهبيــــة   الســجان و السـجن
                                          طهارتـــي        الاحتضـار
                                          الغــــوص        الابتعـــــاد
                                          الطهـــارة        العــــــــــار
 
     ركز نزار قباني في هذا الباب على تيمة تحضر و لا شك بقوه في كل أشعاره حتى نعت بها ألا و هي تيمة الحب. الحب الذي يوضع في طرف، و توضع نقائضه في الطرف الثاني الآخر: ( النمة الإلهية ـ القتل ـ التورط ـ الخسارة  ـ التجارة ـ الدعارة ).
 
 إن الألفاظ هنا تحتمل دلالة التناقض لكن مدلولها الشعري يحيل إلى معنى التمازج في ذات الشاعر، إذ أن عمليتي الجذب و الإقصاء تتم في لحظة واحدة و في مكان واحد، هذا التوتر الزمني و المكاني مشبع برؤية شعرية للذات، فمن  خلال الإحساس الآني بالموت، تحيا الكتابة، و بواسطة اللاحنب ندرك حقيقة الحب. كما أن النفي داخل ذات الحبيبة هو شكل من أشكال الحرية، إضافة إلى أن الابتعاد عنها و الاقتراب منها لا يزيد إلا لوعة و عشقا، فالذات لا تنمو إلا من باب هذا التمازج الملحمي بين عنصرين مختلفين. و بالتالي لا يمكن فصلهما، مثلما لا يمكن أن ن نقبل المد دون الجزر.
   إن هذا الجذب و الإقصاء لا يتم إلا بتناغم و تكامل شعريين، حيث إن القصيدة في توحشها تفرض علينا   التعامل معها من خلال منطقها الخاص لكن عبر عملية تجريد عقل القارىء من أي ثنائية ممكنة،  الفصل هنا ليس سوى إعادة و اجترار للرؤى و الأفكار، في حين أن القراءة الباطلة تجرنا إلى الإحساس بقوة التمازج بين معطى جاذب و معطى مقصى.
   الجدول ب:

 

     المستوى                              دلالته النصية                               عناصر الصراع
                                         
                                              *خوفونا
                                   من عذاب الله ين نحن عشقنا                     العشق ضد عذاب الله
 اللاتكامل                                   هددونا                                        الحلم  ضد القتل
                                    بالسكاكين إن نحن حلمنا
                                          * أحبك جدا
                                و أعرف أني تورطت جدا                          الورطة ضد الحب
                                         * أحبك جدا
                               و أعرف أني أقامر برأسي                    المغامرة بالحياة ضد الحب
                                    و أن حصاني خاسر                          الخسران ضد الحب
                            يا من مزجت الحب بالتجارة                         التجارة ضد الحب
                                   و الطهر  بالدعارة                              الدعارة ضد الطهر
   ركنزار قباني في هذا الباب على تيمة تحضر و لا شك بقوة في كل أشعاره حتى  نعت بها ألا و هي
تيمة الحب .  الحب الذي يضع في طرف ، و توضع نقائضه في الطرف الآخر : ( النقمة الإلا هية  ـ
القتل ـ التورط ـ الخسارة ـ التجارة ـ الدعارة ).
إن ضرورة التفريق تفرض نفسها، مما يجعل أي تكامل منقبيل المستحيل حتى عند قوله: « يا من مزجت الحب بالتجارة »، فالمزج هنا لا يمت بصلة للمزج المتكامل الذي تحثت عنه سابقا، لأن الفارقواضح و جلي، و صورة الجمع لا تغيب سمة التضاد التي تدخل في طبيعة الشيء و جوهره.
    إن داخل الإنسان العربي هذا  التمزق و الصراع :   بين أن يحب بكل كيانه و عقله، و بين  أن   يضع في هذا العقل رقابات المجتمع و الدين و التاريخ.
 الإنسان العربي المشوه:
     « شوهوا الإحساس فينا و الشعورا » ص٣١
 العربي الذي نشأ في ظل القهر التربوي ساذجا و لا ينظر للمرأة إلا كأداة للتفريخ و التفريغ معا؛ فالمنع لا يولد إلا جموحا قويا لاختراق هذا المنع نفسه:
   « فنشأنا ساذجين
   و بقينا ساذجين
   نحب المرأة شاة و بعيرا
  و نرى العالم جنسا و سريرا » ص ٣٢
 ختاما، أشير أن هذه البنيات التكاملية و اللاتكاملية استمدت قوتها من الشعر و ليس من الفلسفة، فالوعي بعالم متناثر، و الرغبة في محو التناقض و تجميعة شعريا هو ما منح للديوان بعدا« توحشيا».
 كما أن تذويب الفوارق في معطى التكامل الدلالي هو أحد مكونات شعرية نزار قباني، الذي لم يعبر إلا عن ضميره هذه الأمة التي تتصارعها شطآن  الحيرة، و تلعب بها أمواج التيه.
    إذن من  هذا المنظور تلتحم كل المفارقات، من أجل  تأثيث خطاب شعري رغم عنفه الظاهر، فإنه  يخفي روحا عذبة و إحساسا مرهفا.

 


ديوان قصائد متوحشة 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق