]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مرسي حليم ويمسك نفسه عند الغضب

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2012-09-12 ، الوقت: 16:10:20
  • تقييم المقالة:

 

مرسي حليم ويمسك نفسه عند الغضب

محمود فنون

12|9|2012م

 

غضب مرسي اليوم بسبب فيلم يعرض شخصية الرسول محمد ويتعرض لها

مرسي حليم ويمسك نفسه عند الغضب
صرح مرسي كما جاء في خبر عاجل بأنه لن يزور واشنطن قبل ان يعدم الفلم المسيء للرسول  والاعتذار لجميع المسلمين وهذا النص المقتبس للخبر"الرئيس مرسى لن أزور واشنطن قبل أن يعدم الفيلم المسئ لرسول الله والإعتذار لجميع المسلمين.  "

والقاهرة "تطالب واشنطن باتخاذ اجراءات حازمة ضد منتجي الفلم المسيء للنبي "- رسالة smslاليوم الاربعاء

وانا اقول :مرسي قدها وقدود ,وممكن يقاطع امريكا ,وممكن يقطع كل علاقات مصر مع امريكا وخاصة في وسائل الاعلام ,وذلك من شدة الغضب على قيام امريكيين بتمثيل فيلم عن الاسلام :ومسيء للرسول "بشكل خاص." وهنا لا بد ان اسجل الملاحظات المفتاحية التالية:

1- الاسلام ليس دينا هامشيا في العالم بل هو من ابرز الاديان الرئيسية بعد المسيحية ,وهو بهذا مهم جدا للبشرية .

2- انه بهذا يستثير اهتمامات موجهي الرأي والكتاب والمفكرين والصحفيين ...  وقد كتب عنه من وجهة نظر غير اسلامية الكثير الكثير مقالات وكتب وأشعار ومسرحيات وتعرض له الفلاسفة والمثقفين عموما – كل حسب رأيه وموقفه بما ينصف أو يسيء ,او يشوه ... وهذا امر طبيعي

3- وفي العقدين الأخيرين تصدرت آراء ومواقف اسلامية عنفية في المجتمع الغربي تصدرت اكبر الاهتمامات ,وخاصة اثر الاعمال العنفية القاسية سواء منها المحقة من وجهة نظرنا أو غير المحقة والمجرمة _كتفجير الجوامع والاسواق وفي التجمعات البشرية البريئة .

4-ان العديد من الدول الاوروبية مثل فرنسا وايطاليا وغيرهما تكاد تتأثر ديموغرافيا بسبب تزايد الهجرة اليها من المسلمين وهي بلاد سادتها المسيحية متفردة طوال تاريخها المسيحي .

5- هناك صحوة اسلامية وفي الاغلب مدعومة من الغرب اساسا ولكنها تفرز نتائج بعضها غير مرغوب من الغرب ,بل ويحذر من آثاره .

6- ومن الطبيعي استكمال كل ما ورد اعلاه بأن يستثير الاسلام وهو استثار سابقا منتجي الافلام السينامائية ,ومن وجهة نظر الجهات المنتجة والممولة وصاحبة المصلحة .

 

اذن من الطبيعي ومن المفهوم ان ينتج الغربيون افلاما سينامائية عن حياة الاسلام ورجالاته كما يرون وبالطريقة التي يرون .ولكن هذه أول مرة يتجرأ فيها منتجي فلم على تمثيل شخص محمد وسيرته قبل وبعد النبوة .

ومن البديهي ايضا ان يستثير مثل هذا العمل ردود فعل متنوعة بين من لا يرى في هذا ضيرا من حيث المبدأ وخاصة بعد ان مرر الغرب تمثيل شخصية عيسى في افلام سينمائية (بمعزل عن دقة التعبير عن شخص النبي,وصحة المواقف المطروحة )وهناك وعلى اسس عقيدية صرفة من يرفض تشخيص شخصية الرسول فس جميع الاحوال ,وهناك من يرفض ما تم فعلا من تعريض بالاسلام وشخص الرسول انطلاقا من مواقف عقيدية او تحيز او أي حافز آخر .

ان الموقف المتداول حاليا من الناس هو ضد تمثيل شخصية محمد وضد الاساءة له أي موقف مضاعف .

انني لم اشاهد الفلم ولم اعرف عنه الكثير ,ولذلك لا اقحم نفسي في تقييم الفلم وأظل واقفا عند حدود فكرة عرض شخصية النبي بواسطة ممثل والتعريض به بما يعتبر اساءة للمتدينين المسلمين .

ستمر هذه الزوبعة كما مرّ غيرها ولن يؤثر الاحتجاج طويلا بل ربما انه سيجلب مزيدا من الدعاية للفلم ليباع بأضعاف مضاعفة بالسرّ وبالعلن وفي معظم انحاء العالم خاصة وان الراغبين في مشاهدته قد تضاعفوا مرات عديدة وكثيرون من بيننا يرغبون بمشاهدته

ان هذا هو حجم الموضوع دون تضخيم ولا تقزيم هي مشاعر المؤمنين مستاءة وتشعر انها تتعرض للاهانة .

والفضل لحكامنا الذين علمونا بلع السكين .

فتصريحات مرسي تمتص نسبة كبيرة من النقمة ,وجبن الانظمة العربية كلها في مواجهة امريكا وخاصة الدول المقيدة مع امريكا بمعاهدات واتفاقيات والمقيدة بعقود حماية الانظمة مثل دول الخليج والاردن والمغرب ,وحاليا مصر ..هذه الدول ستصرخ هنا وهناك وفي واد سحيق نسمع صراخها نحن ولا تسمعه امريكا بل فقط تعرف انها صرخت لاسكاتنا .

ان مرسي ليس بطلا قوميا ولم تظهر عليه آثار البطولة بعد فهو مستجد على ساحة القيادة الرسمية .وهو لا يستطيع ان يزعج امريكا وفي ذات الوقت يبقى في منصبه ويحصل على الاعانات والتسهيلات المالية  الامريكية الضرورية لحكومته.

انه تلميذ صغير في مدرسة اردوغان الذي من شدة غضبه على اسرائيل غادر الجلسة التي يجلس فيهل شمعون بيرس (بدلا من ان يطرد شمعون بيرس) والكثيرين من اوساطنا طبلوا وهللوا وزمروا وفركوا ايديهم ابتهاجا ,وكانه اتى ببطولة عظيمة, هي موقف لا اهمية له وزوبعة في فنجان , ولم يخدم قضيتنا في شيء ,علما ان تركيا تنسق امنيا مع الامن الاسرائيلي والجيشين الاسرائيلي  في حلف واحد مع تركيا وامريكا. وتركيا تقدم خدمات جليلة لاسرائيل ولم يتوقف شيء

يجب ان لا ننسى هذه الافلام .ولا ننسى قصة الرسوم  وهي لا زالت في ذاكرتنا الحية .

ان مرسي يبرز احتجاجه على امر ويتجاهل ان الاقصى تحت الاحتلال ولم يغضب من أجل ذلك وكل فلسطين تحت الاحتلال ولم يغضب من اجل ذلك  ومصر تتحمل مسؤولية كبرى عن ذلك ولم يغضب مرسي ..ان سيناء بيد الامريكان والاولى ان يغضب من امريكا حقا لهذا السبب ولا يكفينا ان يتظاهر بالغضب من اجل فيلم سينمائي يسيء لنا من بين مئات من الافلام التي تسيء لنا .

على اية حال مرسي يا ناس حليم وهو قد غضب ولكنه سيمسك نفسه عند الغضب .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق