]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

الجنون فنون بقلم (عطاف المالكي)

بواسطة: عطاف المالكي  |  بتاريخ: 2012-09-12 ، الوقت: 11:41:26
  • تقييم المقالة:
صحوت فجرا  على صوت قهقهة ولجلجة مع صدى  نسيم الصباح  الباكر صوب نافذتي ..   ضحكة  صادرة من الأعماق وقلب خال من الهموم  يا إلهي  معتوه  حارتنا   أبو رنة (لقبه)  !!وصدق القائل ( الجنون فنون) فالمجنون لا يحاسب على هفواته ولا أخطائه التي تورطه من جراء فلتات لسانه !!! رباه   لماذا يضحك ؟؟!!هل يضحك من شر بليته !!أم يضحك على منظره وهو رافع ثوبه بأسنانه ؟؟!! أم يضحك على هؤلاء البشر  لأنه استغنى عما يشغل تفكيرهم ويرى نفسه مميز عنهم  وقد( رفع عنه القلم )!!  وباع   عقله وتفكيره غير مأسوف عليه وكأني به   يقول (خلي أفكاركم السوداوية   تنفعكم حرمتكم السعادة الأبدية وولدت لكم الضيق والألم ؟!!! وخداع النفس   )            فتحت نصف عين وأغلقت الأخرى لكمية النوم الجاثمة على جثتي لأتابع ذلك المجنون وهو مازال يطلق ضحكته برنة مميزة و كأنه يشاهد  مسرحية هزلية كوميدية  فقلت ماأجمل الجنون في حالات يحتاجها الانسان إنها تخلصه من عقد كثيرة وأحداث مكبوتة  تخلصه من الكراهية والشكوك والانفعالات والخوف ؟!! هذا المجنون لا يهمه نظرة المجتمع ولا سياط رقيب يعيش لىأكل وينام ليصحو ويلبي نداء الطبيعة في أي مكان يحلو له بلا حسيب ولارقيب !!! ويظن أن كل من حوله   مجانين  لايشعر بالنقص يسرح ويمرح يجوب الشوارع طولا وعرضا يمسحها مسحا بأقدامه العارية الملونة ويشعر بسعادة منقطعة النظير ؟!!والابتسامة لاتفارق شفتيه لا يكبت انفعالاته يضحك ويبكي يثور ويهدأ   …..    الأيام   سواسية في نظره ليست دقائق ولا ساعات إنها لحظته التي يستمتع بهاو فوق ذلك له حسنات ليلها كنهارها .. يوقف المارة ويسألهم هل وجدتم قطتي أبحث عنها من العام الماضي يقولون له ما لونها ؟!! يجيب  أنتم مجانين وهل القطة لها لون ؟؟!! ثم يهرول مسرعا ليسأل الأخر هل صليتم الفجر ؟!!يجيبوه نعم وفي كل خطوة يسأل سؤال يختلف عن الآخر ثم يردد  أتدرون ماذا أتمنى ؟!!أتمنى لو أن زوجة أبي دمية صغيييييييرة وأحطم رأسها وأقطع شعرها أفصح بكل أريحية تامة أمنيته من منا يجرؤ على الاعتراف بما تجوش به نفسه نحب ونكره ..نغضب ونثور ونحاسب على قول الحق وكأننا استلفنا عقل المجنون وهو يجهر بدون خوف أو وجل لأنه رفع عنه القلم ؟!! فما أجمل الجنون في لحظات كثيرة ؟!!  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق