]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بيتنا القديم

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-09-12 ، الوقت: 09:00:43
  • تقييم المقالة:

 

لاأحد من بني حينا يعرق بيتنا القديم أكثر مني,رغم بعدي عنه بعشرات السنين.كانت أمي تثق بي ثقة عمياء,وأيضا والدي.منذ صغري وأنا فتى يافع أعرف الشاردة والواردة بيبتنا القديم. لاتزال بنيته الطوبية وسقفه الخشبي,وأرضيته الترابية عالقة بذهني,هناك أسرار بيني وبين بيتنا,وبيني وبين والداي,تعاهدنا عليه مثنى الا نبوح بها حتى يرث الله الأرض ومن عليها.لازلت كلما استيقظت صباحا,أدخل الى بيتنا القديم ,رغم اني أبعد عنه بعشرات الكيلومترات وبعشرات السنين,طقس آسر ساحر يشدني اليه.قطعة سمفونية,اولوحة زيتية لم تكتمل بعد,تركها فنانا مجهولا للزمن يكمل أحداثها ووحداثها الفنية.كنت حين أدخل تقابلني ألة القصبة الموسيقية الحديدية التي أقتناها الي والدي وانا صغيرا ,كنا الثلاث فقط من أهل البلدة من يحسن العزف حلى حلقاتها,كان علي الذي جن,وحرطا ن الذي لقي حتفه في ظروف غامضة.شكلنا معا ثلاثية اورفيويس,من منح السعادة والغناء واللحن للبلد ثم أفترقت بنا السبل في ظروف غامضة , على الجدار المقابل علق والدي دراجتي القديمة البيضاء,جمعتني بها قصص مغامراتية تشبه الأساطير وقربتني الى حافة الموت في أحيان كثيرة,على الجدارا لثالث كان خرطوم الماء الأحمر اللون,يلفها خرطوما أخر باللون الرمادي وصنع بالخيط الكتاني السميك,على الأرضية قد غرزت خابية بأحكام ,كانت تعد كل موسم خريف الى تخزين الثمر المعتق,بيتنا القديم لايزال يحتفظ بأنفاسنا ونحن صبيانا صغارا وشهد مسقط رؤوسنا صغيرا وكبيرا,وكبرنا وأشتد ساعدنا,وصرت أروي قصصي ومغامراتي الى أصدقائي الى أطفالي الصغار في جو من التسلية والنوستالجين العميقة بعضها مسرا وبعضها الأخر يبعث عن الحسرة والألم,لكن لم ولن أبيح لهم بأكثر  من هذا ,وما أخفيته أعظم,سوى بيت شعري أردده من حين الى أخر

كم من منزل يألفه الفتى*** وحنينه الى أول منزل.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق