]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النظرة الفلسفية والاجتماعية للمرأة.

بواسطة: موج  |  بتاريخ: 2012-09-12 ، الوقت: 08:30:45
  • تقييم المقالة:

 

النظرية الاجتماعية الاسلامية هي النظرية التي تقابل النظريات الفلسفية بشان الحضور الاجتماعي للمرأة في الاماكن العامة والاختلاط والعزل بين الجنسين والتي تتميز ببنائها وأسسها المتينة. -فالإسلام يقول بوحدة جوهر الحلقة لدى الجنسين: فهما متساويان في الماهية والجوهر وهما وحدة واحدة تأتي التجزئة والانفصال فليس هناك من فارق بين ماهية الرجل وحقيقته وماهية المرأة وحقيقتها لا تنظروا للرجل والمرأة على اساس جنسيتهما الذكرية او الانوثية فحقيقة الانسان انما تستند الى روحه لا الى بدنه وإنسانيته بروحه لا بجسمه وليس بروحه وجسمه معا. ويغدو العقل والتفكير على ضوء النظرة الاسلامية من مظاهر الروح المرتبطة بالقوة الناطقة والمدركة للإنسان لا من مظاهر الجسم لان حقيقة كل فرد روحه وما الجسم إلا اداة ووسيلة وقد تكون هذه الاداة مذكرة تارة ومؤنثة تارة اخرى.

وعليه فالتفاوت البدني لا يؤدي الى اي تفاوت جوهري بين المرأة والرجل على مستوى الذهن واللغة والثقافة والمعرفة فالإسلام لا يرى في المرأة والرجل اكثر من حقيقة واحدة لذا لاتصل النوبة لطرح عملية التساوي او التمايز.فالبناء الرئيسي للنظرية الدينية انما يثبت الاصالة في الانسان لروحه ولا تقتصر الافكار الفلسفية على اختزال حقائق العالم وواقعياته ولا تشتمل على حقيقة ودوافع اذا ما اخذت لوحدها بل الاصالة فيها كالأصالة في الماديات.ان المبدأ الفلسفي الاخر للنظرية الاسلامية في هذا المجال هو ان وسائل المعرفة البشرية لا تنحصر في الحس والتجربة اذ لو كان الامر كذلك لأدت الفوارق الفسلجية والبيولوجية المحسوسة الى تباين معرفة المرأة تماما عن معرفة الرجل.

فالعقل النظري هو احدى وسائل المعرفة في الفلسفة الاسلامية وهو الذي يوصف بالفكر والعلم الى جانب ذلك هناك القلب الذي يتولى مسؤولية الكشف والشهود فهو الوسيلة الاخرى التي تتبناها المدرسة الاسلامية اداة للمعرفة ووسيلتها.لقد كان من العبث طرح التساؤل الذي يقول هل تتساوى المرأة مع الرجل في المعرفة والمفاهيم الذهنية ام لا ؟؟ فمن الواضح عدم وجود اي فارق بين المرأة والرجل على مستوى المعارف استنادا للنظرية الاسلامية.فالنظرية الاسلامية في المعرفة ترى ان العلم حقيقة ثابتة مجردة وليست نسبية ولذلك فان الذكورة والأنوثة والتجارب الخاصة للمرأة والرجل لا تغير من حقيقة المعرفة شيئا.وعليه فقضية الاختلاط بين الجنسين التي تفسرها اطروحة دعاة المساواة لا تنسجم قط وما صرحت به الاسس الفلسفية للأطروحة الاسلامية فالوصايا الاخلاقية هي ضابطة المعارف الاسلامية والقرآنية في الاختلاط بين الجنسين.وهذه بدورها تتطلب ضمانة تطبيقية لا يمكن التكهن بها إلا في ظل الدين والشرائع السماوية فبعد ان حذرت الاية القرآنية الكريمة من مغبة الاتيان بالإعمال التي تثير الشهوة والفتنة ذَكرت بالعودة الى الله سبحانه وتعالى والتوجه اليه والفوز بالفلاح. قال تعالى (ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا الى الله جميعا ايها المؤمنون لعلكم تفلحون) فهذه الوصايا و الإرشادات الاخلاقية تتطلب ايمانا بالمبدأ وخالق الوجود الذي لم يخلق الناس عبثا.والمبدأ الاخر الذي تعتمد الاطروحة الاسلامية هو ان الايمان يمثل حقيقة عينية وليس من نوع الحقائق الذهنية والاعتبارية وان السبيل ممهد امام الجميع لبلوغ هذه الحقيقة العينية وإدراكها. فالتأمل في الفكر الاسلامي يقود الى ان الفصل بين الجنسين يؤدي الى انفتاحها على الجمال المطلق دون الانهماك بالنظر الى الجمال المحدود المشوب بالنقص كما من شانه ان يضاعف مسيرة الانسان وانطلاقه نحو السعادة والكمال.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Saeed Nour | 2012-09-30
    بارك الله في هذه القالات و كاتبيها.
    لا شك ان المرأة لها مكانة في قلوب الخلق أما وأختا وزوجه وبنتا.
    تعددت صورها ولا يحصا فضلها.
    قدمها ربها فقال يهب لمن يشاء اناثا ولم يترك حقها فقال واذا المؤدة سئلت وحفظ لها حقها فقال حملته امه كرها و وضعته كرها.
    وهذا جهد المقل والحمد لله اولا واخرا.

  • Aichetou Mohamd | 2012-09-12
    الإسلام هو الذي كرم المرأة تكريم الحقيقي وفي جميع  مراحل عمرها أما حرية المرأة اليوم مقتصرة علي المرأة في سن معين فقط...................................
    • موج | 2012-09-15
      شكرآ على اطلاعك على الموضوع المتواضع

      تقتصر حرية المرأة في الوقت الحالي على سن معين بسبب وجود بعض الظروف التي تحتم على المرأة التحكم بكل حريتها وتستخدمها بالشكل الصحيح.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق