]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحجاب والجلباب فرض كالصلاة اخواتي المسلمات

بواسطة: احمد  |  بتاريخ: 2012-09-12 ، الوقت: 07:06:37
  • تقييم المقالة:

كيف يمكن اقناع زوجتي للبس الحجاب والجلباب المحتشم؟

 

من
المفترض أن يكون الحجاب مسألة تلقائية فى المجتمع المسلم الذى لايستطيع أن
ينكر لزومية وفرضية الحجاب الثابتة فى المنهج الاسلامى،ولكن بعد تعرض
المجتمعات الاسلامية لموجات عنيفة من الاستعمار والتغريب أحيانا والتشريق
أحيانا أخرى فانه تم الانقضاض على ثوابت المنطقة ليحل محلها الأفكار
المستوردة وفق قناعات بثها المثقفون والاعلاميون وأهل الفن مفادها أن
التخلى عن تلك الثوابت هو مفتاح التقدم واللحاق بركب الغرب الذى كان محل
ابهار لهذة الفئة، وكان الحجاب أحد القضايا الساخنة التى لاقت اهتماما
وتركيزا لدرجة وصلت الى خلع الحجاب تماما فى غالب المجتمعات الاسلامية فيما
عدا الخليجية منها، ولكن وبعد تهاوى أفكار التغريبيين والقوميين وانهيار
الشيوعية أصبح الخطاب الاسلامى صاحب الموقف القوى ومن ثم عاد الحجاب بقناعة
أكثر وشعبية أعمق وأصبح حجاب فتاة أو امرأة قصة تحتاج الى سبر أغوارها
وتساؤلا يحتاج الى اجابة ..ليتردد غالبا : كيف يمكن إقناع زوجتي بإرتداء الحجاب في عصرنا الحالي الحجاب والجلباب :هو ستر المرأة المسلمة وغطائها وهو واجب عليها , هي مسلمة ويجب ان تتبع دين محمد عليه الصلاة والسلام لتثبت عفتها وتجتنب غضب الله, ولكن في عصرينا الحالي أصبحت الفتاة غير مهتمة بدينها وتعاليمه بل أصبحت تابعة للغرب وتقلدهم في الأشياء الغير المهمة مثل ملابس الخليعة والمودة التي ليس لها معنىولهي يا أختي أسماء أنا فتاة وعندما أرى بعض الباس أخجل جدا وأنصح جميع الفتيات بالحجاب ونفسي أولا به لأنه أصبح له لباس جميل جدا وربطات في غاية روعة حتى أصبح أجمل من التبرج لانه واجب علينا كافتيات مسليمات وانا اولهم وعندما ننصح به الفتاة يجب ألا نقول لهل يجب عليك رداء الحجاب بالعكس يجب علينا أن نشرح لها مزاياه الجميلة وأنه لا يعيقها على ارتداء الملابس الجميلةوالأنيقة مع الحجاب   من لم ينصح ويشتد ويفرض على المسلمة الغافلة للبس الحجاب والجلباب سواء كانت زوجة او مخطوبته او اخته او امه او مسلمة للبس الحجاب والجلباب لعنه الله سبحانه وتعالى معها يقول عليه الصلاة والسلام "فبالاولى فأنصحهن, وبالثالثة فإنذرهن, وبالثالثة فأضربهن"     اتعضن ارجوكن
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق