]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الياسمين الشّامي

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-09-12 ، الوقت: 04:06:58
  • تقييم المقالة:

 

وللياسّمين عندنا نكهة خاصّة ,هو الزامية على كل الشّرفات ,وأسطح ونوافذ المنازل والبيوت والبنايات. يفوح عطره وينتشر شذاه كأنك تحمل في الصّيف قوارير كثيرة وترش منها هنا وهناك يفوح عبيره في المساء وتصفو معه كل الجلسات.... وهو للقلوب صندوق بريد عجيب ,يتهاداه الاحبة في صحن او عقد او قوس. واللّافت أنّه بلا ثمن وقيمته مرتفعة. الحبيب يقول لحبيبته إليك الياسمين تجملي به وتزيني وتعطري وصل على الرّسول الحبيب.. وهي تقول له إليك  أيّها الغالي عقد الياسّمين دعني أضعه حول عنقك والله انّه لطّوق رائع بروعة روحك وطيّب بطيبة قلبك. والياسّمين من رقته وسحره لا يقتصر على المحبين وإنّما لكل المتذوقين للنسائم السّارقة لرائحته  . هو للأم وللأب للجد وللجدة للأخ وللأخت للصديق وللصديقة للجار وللجارة . ونبتته كريمة وسّخية ومعطاءة ولو عريتها من أزهارها كل يوم تراها ثريات من أزّرار وأزّهار وحتى أنّها تملأ الأرض كذلك.

الياسمين الشّامي هدية ثمينة ولكل السّاكنين في الصحاري الحزينة. وهو وجبة ثمينة لخيال شّاعر عاشّق أو لإبداع كاتب عالم.. ومن صباح الشّام الباهت الى مساءه القاتم ألف تحية وتحية. ومن الياسمين تعلمّنا أن نجدّد حياتنا ونجعلها أفضل. أهل الياسمين في حياتكم ومماتكم,سوف يظلّلكم رونق زهر الياسمين وبزيدكم نقاوة وطهرا" ونصاعة وبياضا"... وسأكتب على ورق الياسمين قصّة الطفل حمزة وكل رفاقه ليتذكر النّاس أنّ أطفال الياسمين شهداء أحياء. بلاد الياسّمين استعيدي عطرك وشذاك... وانفضي عنك أثواب العزاء ..يكفيك فخرا" أنّك وحدك صنعت العز والمجد للعرب وللعجم على حد سواء. وإليك يا حدائق الياسّمين دعاء وصلاة ...بوركت وبوركت أرض فيها الياسمين يسقى من الدماء....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • | 2012-09-13

    الأخت (لطيفة):

    فهمتُ منك أنَّ الأخ (حمدان العربي االإدريسي) قد وضع عندك مقالاً،

    فإن كان ما فهمته صحيحاً فكيف أستطيع ‘ن أطلع عليه ؟.

    ولك شكر مُعطَّر بأريج (ياسمين الشام).

    • لطيفة خالد | 2012-09-13
      "مجموعة أهم الأحداث" : أكبر خطر يهدد المجتمع ، على الأقل  في المدى المنظور و البعيد، الاستقالة الجماعية للوالدين   فيما يخص وظيفتهما والتزاماتهما إزاء أولادهما ، تعليميا و تربويا .
      هذه المسالة أصبحت آخر اهتمامات الكثير من الوالدين ،على الأقل في مدى علمي و محيطي ، وأنا متأكد أنها ظاهرة ممتدة العروق و هي تزداد عمقا واتساعا في المجتمعات بالخصوص في العالم العربي – الإسلامي  .
      أصبحت الوظيفة الأبوية هي الإنجاب والإنجاب فقط ، أما الجوانب الأخرى أهمها التربية والمتابعة التعليمية   فهي  آخر اهتمامات هؤلاء . وظيفة تركت ووكلت  للشارع و المحيط ، وما أدراك ما الشارع و ما المحيط ،  خاصة في ظل غزوا غير بريء  متعدد النوايا و الأهداف...
      ازداد تعجبا وأنا أرى تلاميذ  من الجنسين   في المدارس الابتدائية والمتوسطة   وحتى الثانوية، وهم بالمحمول ...  فأقول لنفسي ما علاقة هؤلاء بالهواتف النقالة ؟ هل أرسلوا للدراسة أم لإجراء الاتصالات والعلاقات العامة...ومن الذي يوفر لهم ذالك ؟ الوالدين بالتأكيد...
      الأخطر من ذالك كله ،  بعض الأولياء لا يجدون حرجا في ترك أولادهم فردا و جماعة  بين الإخوة من الجنسين في السن المراهقة، "وما أدراك ما السن مراهقة" ، يسبحون ويتجولون   ليلا نهارا بدون ضبط أو مراقبة   في عالم الفضائيات ، وما أدارك ما عالم الفضائيات ، وخاصة قنوات المختصة في "التوجيه الأخلاقي المجاني  "...

      أولياء ، تنطبق عليهم بالتمام و الكمال قصة ذالك الغراب الذي تنكر يوما لصفته و مشيته متأثرا بجمال الحمامة ومشيتها "المتبخترة" ، وأراد تقليدها وإذ به  عجز عن ذالك و المصيبة عندما أراد العودة لحالته الأصلية لم يستطيع  ذالك ...
      وازداد تعجبا ، من بعض الناس ، ميسور الحال، وبعضهم لا يعرف رقم رأس ماله ، عندما يتم طرد  أولادهم من المدارس   بدل من تدارك الأمر و تخصيص جزء من تلك الثروة التي وهبها لهم الله  لتدعيم أبناءهم دراسيا أو مهنة من مهن المستقبل ...
      فبدل ذالك ، يشترى (بضم الياء) لهم سيارات فخمة وهواتف من آخر الطراز، ليتسكعوا صباحا –مساءا في الشوارع  يقودون بيد و يجرون اتصالاتهم بيدي أخرى ، والنتيجة معروفة في إحصائيات الكوارث التي تشهدها الطرقات وما تخلف من جروح اجتماعية يعجز الدهر عن ردم آثارها ...
      مازالت ذاكرتي تختزن ذالك الحديث لأحد مسؤولي مؤسسة تربوية ،عندما تم استدعاء ولي أمر احد التلاميذ ،ضبطت معه مخدرات داخل المؤسسة التعليمية  ، وبعد جهد جهيد واستدعاء تلو استدعاء ، جاء ذالك الأب ليطلع على الأمر، فكان جوابه أقبح من ذنب ابنه...
      خبر كهذا كان أن يمكن أن يسبب شلل نصفي إن لم يكون كلي   للأولياء و هم يسمعون عن أبنائهم ذالك ، لكن ذالك الأب قال لمحدثيه في تلك المؤسسة  و ببرودة أعصاب وعدم الاكتراث ، : "أتمموا له السنة واطردوه" ...

      الاستماع إلى هكذا جواب من ولي الأمر  يفقد ذالك المعلم والمربي حواسه وينسيه  لغة الكلام وقواعدها فما بالك لغة التفكير و التركيز  ...

      وهذا السلوك "المشين" لمثل هكذا أولياء (اسم على غير مسمى) ، أهلك الحرث و النسل تعليميا ،تربويا و ثقافيا وأصبحت المدارس والمؤسسات التعليمية مثلها مثل "أجساد بلا أرواح" (تجنبا لوصف آخر تقديرا و  احتراما  لهذه المؤسسات النبيلة ذات الرسائل الشريفة )  ...

      وقد أراد القدر أن يكون مسكني بالقرب من مؤسسة تعليمية يظن المرء أنه سوق لبيع الخضروات وما شابه ذالك ... وليست مؤسسة تعليمية-تربوية . تسمع منها صراخا و ضجيجا وكلاما بذيئا ، خارج وداخل الأقسام ،  لا تصدر  مثلها حتى في الأسواق وما شابه الأسواق ...

      وهنا اللوم لا يقع على القائمين على تلك المؤسسات أو الأساتذة وإنما على أولياء هؤلاء التلاميذ ، على وزن ذالك ولي الأمر المستدعي في قضية ابنه المضبوط بالمخدرات داخل المؤسسة...

      والخوف كل الخوف أن الأمة ، و أعني بالأمة ، الأمة العربية الإسلامية ، قد أصبحت فعلا أو هي قريبة جدا من أن تصبح على هامش التاريخ ، لأن التعليم و التربية هما الركيزتان الأساسيتان لأي نهضة والعكس صحيح..."والله يستر".

       

      حمدان العربي الإدريسي
      01.08.2009

      تعديل :

       

  • أحمد عكاش | 2012-09-13

    الأخت (لطيفة):

     

    تحية طيبة وبعد: بحث (علامات الترقيم) من كتاب (أسهل الإملاء)، صحيح إنّه مطوّل لكنّه -بحسب ما أرى- مفيد وواضح.

     

    تأخرت في إرساله إليك لأني طلبته من (سورية) ولم يكن معي هنا في الخليج، فأرجو المعذرة،

     

    أمّا التقيّدُ بعلامات الترقيم في الكتابة فأنا أراه مهمّاً جدّاً.

     

    مع التوفيق.

     

  • أحمد عكاش | 2012-09-13
    الدَّرْسُ الثّاني وَالعِشْرُونَ

     علاماتُ التَّرقِيمِ

                 هيَ رُموزٌتُكْتَبُ في ثَنايا النَّصِّ، تُعينُ القَارِئَ في مَعْرِفَةِ مَواضِعِ الوَقْفِ،وَفَهْمِ مَا يَقْرأُ، لأَنَّها تُشيرُ إِلى مَضْمُونِ  الجُمَلِ، وتدُلُّبِوُضُوحٍ على أَنَّ الكاتبَ يَتَمتَّعُ بِذِهْنٍ مُرَتَّبٍ، وَعلى أنَّ الفكرةَواضحةٌ في ذِهْنِهِ، فَعَلَى التِّلْميذِ أَنْ يَحْرِصَ عَلَى  اسْتخدامِ علامَاتِالتَّرْقِيمِ في كتاباتهِ كُلِّها، حَتَّى تَصيرَ سِمَةً دَائِمَةً لَهُ، وَهِيَمَا يأتِي:

     

     1-النُّقْطَةُ(.): تُوضَعُ حَيْثُ يَنْتهي المَعْنى، وَغالباًما يَكونُ هَذا في نِهايَةِ النَّصِّ، أَوْ في نِهايةِ فِقْرَةٍ، أَوْ مَقْطَعٍمِنْهُ.

      مِثلُ: الكِتَابُ خَيْرُجَليسٍ، وَأَخْلَصُ صَدِيقٍ.

      2-النُّقْطتانِ القَائِمتانِ(:) ( فَوْقَ بَعْضِهِما ) :

     تُوضَعانِ:

     1-بَعْدَ فِعْلِ القَوْلِ أَوْمَا قَامَ مَقامَهُ، لِلدَّلالَةِ عَلى ابْتداءِ مَقُولِ القَوْلِ:

     مثل: قالَتعالى: إِنَّ اللهَ معَالصَّابرينَ.

     

    رُوِيَ عَنْهُ عليْهِ السَّلامُ قَوْلُهُ: الجَنَّةُ تحتَ ظِلالِ السُّيُوفِ.

     2-بَيْنَ المُفَسَّرِوَالتَّفْسيرِ، كَالتَّعريفِ، مثلِ: الأَصْمعيُّ:

      مِنْ أَشْهَرِاللُّغويّينَ وَالأُدباءِ في العصْرِ العبَّاسيِّ؛ اسْمُهُ:

      عَبْدُ المَلِكِ بْنُ قُرَيْبٍ الباهِلِيُّ.

     3-أَوْ بيانِ مُوجزٍ، أَوْتَفْصيلِ مُجْمَلٍ:

     مثلِ: الدُّوَلُ العربيّةُ الإِفريقيَّةُ: مِصْرُ وَالسُّودانُوَتُونُسُ..

     3-النُّقْطَتانِِالأُفُقيّتانِ ( بَعْدَ بَعْضِهما) (..):

     وَقَدْ تَكُونُ ثَلاثَ نُقَاطٍأَوْ أَكْثَرَ بَعْدَ بعضِها:

     وَتُوضَعُ: لِلدَّلالةِ عَلىكَلامٍ مَحْذُوفٍ، لَمْ يَشأِ الكاتبُ ذِكْرَهُ، إِمَّا لأَنَّهُ يَجْهَلُهُ، أَوْأَعْرَضَ عَنْهُ لأَنَّهُ مَعْرُوفٌ، أَوْ منعاً مِنَ التَّكرارِ،  أَوْ لأَنَّالمُتَكَلِّمَ تَوَقَّفَ عَنِ الكَلامِ، لِسَببٍ مَا، كأنْ يُقاطعَهُ أَحَدٌ.

    مثلُ:

    -قَالَ زَيْدٌ: أنا أحبُّ المُطالعةَ، وَأَحَبُّ الكتبِ إِليَّ الكُتُبُ الَّتي ..

    قَاطعَهُ زميلُهُ:المُطَالَعَةُ مُفيدَةٌ، لكنَّ الكُتُبَ صارَتْ مُرْتفعةَ الثَّمَنِ.

      ( النُّقاطُ هنا دليلُكلامٍ لَمْ يَقُلْهُ المُتكلّمُ ) . -مثالٌآخرُ: فَاتِحَةُ الكِتابِ: الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العالمينَ، الرَّحمنِ... ( النُّقاطُ هنا: عِوَضٌ عنكلامٍ مَعرُوفٍ) .

     -مثالٌآخرُ: طَلَبَ مِنّيَ المُعَلِّمُ أَنْ أُحْضِرَ لَهُ كِتابَ الـ.. (النُقاطُ هنا عِوَضٌ عن كلامٍ مَجْهُولٍ أَوْ مَنْسِيٍّ، سُكِتَعَنْهُ).

     4-الفَاصِلَةُ (،): تُقَسِّمُ الجُملَةَ الطَّويلَةَ، أَوِ الفِقْرَةَإِلى جُمَلٍ قَصِيرَةٍ تَحْوي مَعانِيَ جُزْئِيَّةً ضِمْنَ مَعْنًى عَامٍّ.

     

     مثلُ: إِنَّكَ تَحْفَظُدُرُوسَكَ، وَتَكْتُبُ وَظَائِفَكَ، وَتُوَقِّرُ مُعَلِّمِيكَ،وَتَبَرُّ وَالِدَيْكَ.

     5-الفَاصِلَةُالمَنْقُوطَةُ (؛) : تُوضَعُ بَيْنَجُزْأَيْ جُملةٍ تَتَحدَّثُ عَنْ معنًى عَامٍّ، وَيَكُونُ الجُزْءُ الثّانيتَفسيراً لِمَعْنى الجُزْءِ الأَوَّلِ: مثلُ:  أَنْتَ تِلْميذٌ مُهذَّبٌ؛ تُؤَدِّيوَاجِبَكَ؛ تُرْضي رَبَّكَ ثُمَّ وَالدَيْكَ.

     

    الشَّرْحُ: وُضِعَتِ الفَاصِلَةُ المَنْقُوطَةُ بيْنَ أَجزاءِجملةٍ مَعْناها العامُّ: (صِفَةُ التَّهْذِيبِ لَدَى التِّلميذِ)، وَكُلُّ جُزءٍمنْ أجزاءِ هَذِهِ  الجملةِ الكُبْرَى يُفسِّرُ ما قبلَهُ؛فتَأْدِيَةُ الوَاجبِ تُفسِّرُ كَوْنَ التِّلْميذِ مُهَذّباً، وَإِرْضاءُ الرَّبِّثُمَّ الوَالِدَيْنِ يُفسّرُ أَداءَ الواجِبِ.

     6-إشارَةُ التَّعجُّبِ ( ! ) : تُوضَعُ فينِهايَةِ مَوْضِعيْنِ:

      1-بَعْدَ كلامٍ فيهِ تَعَجُّبٌ أَوِاسْتِنكارٌ:

          مثل: -مَاأَرْوَعَ تَضْحيَةَ الشَّهيدِ !.

               -أَعْظِمْ بِعَطَاءِ الأُمِّ وَتَسامُحِها !.

               -أَتَتكاسَلُ وَزُملاؤُكَ حريصُونَ على العِلْمِ !

     2-تُوضَعُ بَعْدَ النِّداءِ: مثلُ: -يَأَيُّها العربُ!نَصْرُكُمْ في وَحْدَتِكُمْ، فلماذا لا تَتَوَحَّدُونَ ؟!.

     ملاحظة:أحياناً تُوضعُ إِشارةُ اسْتفهامٍ مَعَ إِشَارَةِ تَعَجُّبٍ في نهايةِ جُملةٍ،إِذَا أُريدَ بها الاسْتفهامُ وَالتَّعجُّبُ معاً.

     مثلُ: أَ تَتأخَّرُ كُلَّ يَوْمٍ عن عملِكَ يَا رَجُلُ ؟ !.

     

    7- المُعْتَرضةُ(ـ): تُوضَعُ فِي أَوَّلِ السَّطرِ عِوَضاً عَنْذِكْرِ المُتَكلّمِ؛ إِمَّا لأَنَّنا نَجْهَلُ هُوُيَّتَهُ، أَوْ لأنَّنا لَمْنُحدّدِ اسْمَهُ، أَوْ تَخلُّصاً  مِنْ تكرارِ اسْمِهِ.

     مثلُ: قَالَ المُعلّمُ:

     

    _ يَا زَيْدُ ! لِماذا تأخَّرتَ عنْمدرستِكَ ؟.

     

    _ يَا أُسْتاذُ ! إنّي اسْتيقظتُ اليَوْمَمتأخّراً.

     _ أَلَمْ يُوقِظْكَ أَحَدٌ مِنْ أَهلِكَ ؟.

     _ لا يا أُستاذُ ! لأَنّي بِتُّ وَحيداً.

    8-المُعْتَرِضَتانِ (ـ ... ـ) : يُوضَعُ بَينَهما كَلامٌ اعْترَضَ بَيْنَ شَيئيْنِمُتلازِميْنِ.

     مثل: إِنَّ مُعَلِّمَنا مُخْلِصٌ.

     

    هذهالجُملةُ تَتَكَوَّنُ مِنْ الحَرْفِ المُشَبَّهِ بِالفِعْلِ (إِنَّ)، وَاسْمِهِ (مُعَلِّمَنا)،وَخَبَرِهِ (مُخْلِصٌ)، والاسْمُ وَالخَبَرُيَكُونَانِ

     

    عادةً - مُتلازِمَيْنِ مُتَجاوِرَيْنِ،لا يَفْصِلُ بَيْنَهما شيْءٌ، فَإِذا قُلْنَا: إِنَّ مُعلِّمَنا وَفَّقَهُاللهُ - مُخْلِصٌ.

     

    جَاءَتْجُملَةُ (وَفَّقَهُ اللهُ) مُعْترضَةً بينَ (اسْمِ إِنَّ وَخبرِها) المُتلازِميْنِ، فَوَجَبَ وَضْعُها بَيْنَ مُعترِضَتينِ.

     والجملُالاعتراضيّةُ أَنْواعٌ منها:

     1-جُملةُالدُّعاءِ لَهُ: أَنتَ - أَضَاءَ اللهُ بَصِيرَتكَ -ذَكِيٌّ.

     2-جملةُالدُّعاءِ عليْهِ: الكَسَلُ- أَبْعدَهُ اللهُ - عَدُوُّ النَّجاحِ.

     3-الجُمْلَةُالمُستدْرِكَةُ: شَوارِعُ بَلدتِنا - مَاعَدَا الصِّناعِيَّةَمِنها- مُعَبَّدَةٌ.

     4-الجُملةُالاحْترازيّةُ: سَيَحْكُمُ القَاضِي - إِنْ كانَ عادِلاً- لِلمُتّهمِ بالبراءةِ.

     9-القَوْسانِ أَوِالهِلالانِ } .. { ( ( ..) ) [.. ] ( .. ) - {..}: هَذِهِالأَقواسُ حديثَةُ الاسْتِعمالِ، وَلا يُوجدُ  قَاعدةٌ عامَّةٌ مُوَحّدةٌمُعْتمَدةٌ لاسْتِخْدامِها، فَكُلُّ كاتبٍ يَستعينُ بها بحسبِ ذَوْقِهِ وَحاجتِهِ،وَغالباً ما يلْجأُ الكُتَّابُ إلى  التّنْويهِ بها في مُقدّمةِ مُؤَلَّفاتِهِمْمُشيرينَ إِلى أَوْجُهِ اسْتِخدامِهِمْ لَها، وَغالباً مَا يُكْتَبُ بينَهما نَصٌّمَنْقُولٌ مِنْ كِتابٍ، أَوْ  كَلامِ مُتَكَلِّمٍ، سَواءٌ كَانَ آيةً كريمةً، أَوْحديثاً نبويّاً، أَوْ مثَلاً، أَوْ قوْلاً مأثُوراً، أوْ يَضَعُ بينَهُما الكاتبُكلاماً يُريدُ إِبرازَهُ  وَتَمْييزَهُ، كاسمِ العلَمِ أَوِ الكَلِمَةِالأَعجميّةِ، أَوْ غيْرِ الفَصيحَةِ، أَوِ الرَّقْمِ، أَوْ غيرِ ذلكَ.

     مثلُ:قَالَ: (أَحمدُ عكاش)فِي كِتابِهِ: [فَنُّ التَّعبيرِ-لِلمُتَفَوِّقينَ] فِي الصَّفْحَةِ (10):

      (( فَلِلطَّيْرِفَوْقَ أَغْصَانِ الأَشْجارِ مِنْبَرٌ لِلشَّدْوِ، وَمَلاعِبُ لِلقَفْزِ،وَلِلإِنْسَانِ فِي أَفْيَائِها مَجَالِسُ لِلرَّاحَةِ، وَمَوَائِدُ لِيَأْكُلَ أَبْسَطَ الأَطْعِمَةِ فَيَجِدَها مَنّاً وَسَلْوًى )).

     أَمَّاهَذَا القَوْسُ ) ... ( أَوْ ما يُشبهُهُ فغالباً مَا يُستخدم لِمااقتُبِسَ مِنَ القرآنِ الكريمِ.

     مثلُ: قَالَاللهُ تَعالى في مُحكمِ تنـزيلِهِ:

     } وَآخِرُدَعْوَاهُمْ أَنِ الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ {.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق