]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

للوردة سر ...

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-09-11 ، الوقت: 20:59:58
  • تقييم المقالة:
 
وسط  صخور من جبل
سكنت وردتنا أخدودا
لا شمس تعرفها ..
إلا شعاع
تغفلها طيور حين الشدو
وحين الغفو وحين اليقظة
دوما تغفلها ..
أعشاب برية تنمو أسفلها
كشوك كانت تلك الأعشاب
--------------------
تنظر وردتنا حين الصحو باكية
تبكي الأعشاب وحدة وردتنا
تزداد نموا كي تعلن
سر الوردة في الاخدود   
تزداد نعومة
إذ تغرقها دموع الوردة
تزداد ليونة
إذ تستنشق دفء الوردة
تزداد جفافا وردتنا
لا تحتمل ثقل الميل  
ماتت وردتنا
إذ ظل يكفيها شعاع
لكن عشب محبتها
قد حجب هواء  

 

   

 

  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • لطيفة خالد | 2012-09-12
    وتموت الوردة وفي الجبل مهد الشمس والضياء وتحجب عن الانظار وفي فيء الصخور حتى تذبل رائعة تلك الوردة الصامدة بدون كل الشعاع وماتت لانها قانعة بشعاع واحد وبمكان لا يوجد على خريطة الورود....ومن روعتها أن رأتها عين الشّاعر السّاهرة والمتربصة لكل غريب وبعيد عين تفتش عن الورود الغافية تصّحيها وترويهّا وتجعلها كلمات في قصيدة....
    • أحمد الخالد | 2012-09-13
      للوردة أسرار ، رائعة حقا تلك الوردة إذ تتمكن من بين صخور أن تحيا ،

      لا ذنب تقترف الوردة إذ يعشقها العشب ،

      لاذنب يقترف العشب إذ يزداد عشقا للوردة

      لاذنب لشعاع الشمس إذ يمتنع عن سر الوردة

      لا ذنب في العشق يقترف .... إلا العشق
      ---------------------------------------- 

      دوما عيونكم ترمي بشعاع رعايتكم للحرف سيدتي والحرف ساجدا بآيات الشكر يتلوها بين يديكم .   

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق