]]>
خواطر :
رأيت من وراء الأطلال دموع التاريخ ... سألته ، ما أباك يا تاريخ...أهو الماضي البعيد...أم الحاضر الكئيب...أو المستقبل المجهول....   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هواجس عصفور مارق (( قصة قصيرة ))

بواسطة: أحمد فتحي النجار  |  بتاريخ: 2011-05-02 ، الوقت: 20:42:11
  • تقييم المقالة:

 

هواجس عصفور مارق

 

بقلم أحمد فتحي النجار

هل ستدرك سماء عندما أهاتفها مجدداً، إلي أي مدي أحبهم، وأنني لا أؤثرنفسي عليهم كما تتصور، هل ستدرك.. ؟؟

الكثيرون يدركون مدي عشقي اللامتناهي لهذا الوطن، ولكل فرد من أبنائه،لأنني نذرت نفسي وسخرتها لهم، لأدافع عن قضاياهم، وأصرخ في وجه جلاديهم حتى وإن كنتبعيداً، هارباً خارج الحدود والبلاد، فهل ستدرك سماء.. . ؟؟

ستقول لي أمك تعرضت للاعتقال والسجن مرات عديدة، لا لذنب اقترفته سويأنها أمك، أهذا جزاؤها.. ؟؟

أهذا بِرّك بها، أن تهان في شيخوختها، وتُعذب لا لذنب سوي أنها أمالمارق ذي اللسان السليط، الذي ينعتونه بالخائن، والذي يري نفسه زعيماً، يستقويبأنظمة معادية تؤويه، وتحميه، لذا يكافئهم بشن هجمات لا تتوقف علي النظام في بلاده,عبر منابر وأبواق موجهة، ومشكوك في نزاهتها كما يدعون.

وهل ستصدقني، حين أقول أن سجن أمي لن يفك قبل أن يفك إسار وسجن الأمة،حتى وإن أطلقوا سراحها، وأدت طقوس حياتها من دون مضايقات، فستبقي سجينة طالما ظلتتحت مظلة هذا الحكم الظالم لهذا النظام الباغي.

وهل ستصدقني، عندما أخبرها أن أمي جاءتني في المنام، في حُلتهاالملائكية البيضاء، متشحة بوشاح وردي مبهر قبل اعتقالها الأخير، راضية باسمة،وضمتني إلي صدرها، وقالت لي كن قوياً، فأنا قوية، أنا فداؤك يا ولدي.. اصمد، واصبر،لا تفكر في العودة أبداً، الكلاب ستنهشك لو تفعل.. فهل ستصدق سماء..؟؟

ربما.. ربما تشعر بي ولو لمرة، وتصدق، ولكنها ستلقي عليَّ اللوم كالعادةفيما يحدث لأمي، وستقول لي آذيت نفسك، وآذيتنا وهربت.. تركتنا امرأتين من دون رجلوهربت.. مات أبوك يوصيك بأمك وبي فهل أديت الوصية..؟

سأقول لها ومن لهذا الوطن.؟

ستقول لي الوطن له الكثيرون، وتاريخه النضالي يقول أنه لن يتوقف عندك،لكنك أخي الوحيد ووحيد المرأة الملقاة في المعتقل منذ الأيام العشرة.. هل تعلم أنهمحرموها الأنسولين، وسكرها المرتفع، وما تتعرض له من تنكيل سيوصلها إلي الغرغرينة،وربما تبتر ساقها، أو يدها، فهم قلوبهم غليظة سيقتلونها بصلف وبرود، وستسألني متهكمة،يائسة.. هل تُحس بها..؟

ستثار وستبكي سماء بشدة، وستشهق من أعماقها، عندما أقول ستبقيانوحيدتين، إلي الأبد إن عُدت ، وسيخرج صوتها مجهشاً مكلوماً، وستقول لي سنتحمل،سنتحمل غيابك وجرمهم، وستندفع جملتها الباكية من حنجرتها دفعة واحدة، ولكننا لننتحمل أن يحرمونا منك أويؤذوك.

سأهديء من روعها، وأحاول أن أخفف عنها بسؤالي عن شأنها في الجامعة.

ستقول لي أنها تعرضت لمضايقات عديدة، وأنها أُهينت من بعض الأساتذةسأسألها عن موقف زملائها.

ستقول لي إن كل من يتعاطف معها يؤذي، ويتعرض للعقاب، وأن الكثيرينانفضوا من حولها، وأنها صارت مصدراً للإزعاج، وكابوساً ثقيلاً لأصدقائها، وبالأمستم استدعاؤها من قبل رئيس الجامعة، الذي أعطاها أوراق انتسابها، وأمرها أن لا تطأقدماها أرض الجامعة مرة أخري.

وستقول لي عندما سألته لماذا يفعلون فيهم كل هذا.. .؟؟

قال أنه شخصياً ليس له شأن، وأنه لا يستطيع أن يدعم موقفها لأنه عبدالمأمور، وربما تقول لي ما خبأته عني في مكالمتنا الفائتة، أنها وإثر خروجها منالجامعة اختطفت من قبل ملثمين، واقتيدت إلي مكان ما، وهنالك تعرضت لتحرشات جسديةمهينة، وضغوطات نفسية قاسية . وأنهم هددوها بالاغتصاب إن طالت غيبتي، وهنا فقط شعرتبمدي ضعفها ووحدتها، وستبكي سماء بحرقة لأنهم بعد جريمتهم هذه، زجوا بها إلي الشارعممزقة الملابس، مهوشة الرأس.

سأصعق لسماعي كلامها هذا، وسأنهار سريعاً، وسأهري بسباب و لعنات ، وسأغلقالهاتف، وأعود لأحزم حقائبي، وأتجه إلي المطار لأستقل أول طائرة متجهة لأقرب بلدأستطيع من خلاله العودة إلي الوطن..

Ahmed_ fathy7777@yahoo.com

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق