]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حر وراء القضبان

بواسطة: Younes BT  |  بتاريخ: 2012-09-11 ، الوقت: 20:14:06
  • تقييم المقالة:

 

 

  في ظل النظام الاستبدادي الظالم الذي تعيشه معظم دول العالم الثالث  ، و استغلال السلطة في المصالح الشخصية ، و سياسة تحمير الشعب، و التشكيك في وطنية المعارضة،  كان لابد أن لايرضخ لهده الخطط الشنعاء ذالك البطل المغوار، هو ذالك الفارس الذي يركب على صهوة حصان العزة و الكرامة الذي بدأت سلالته و بني جنسه في الإنقراض ، ليبدي رفضه الأبدي لتلك السياسة الظالمة .

قرر أن تكون الحرية الفكرية و السياسية طريقا معبدا يمشي عليها أبناء الأجيال المستقبلية ، فشق طريقه لتعبيد تلك الطريق الممتلئة بالحفر و الهاويات ، لكنه سرعان ما واجه تلك العقبات المخزنية ثارتا الذي كان مخططا لمواجهتها ، لكنه تفاجئ عندما اصطدم مع جدار خوف الأمة جمعاء ، و محاولة تخويفه من بني قومه الذين يشاركونه الذلة و التعبيد ، لم تكن هده المطبات كفيلة بوقف مسيرته نحو هدفه السامي إنما زادته قوة لمواجه باقي المطبات ، استمرت مسيرته لمدة قصيرة غير كفيلة بإيصال صوته لباقي الألباب السجينة ، ليتعرض للتهديد و التخويف قبل التعذيب .

هو الأن ما وراء القضبان ، ليجد مكانه بين أبناء جنسه الفكري ، ليكون حرا وراء القضبان خيرا له من أن يكون سجينا في العراء .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق