]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة كتاب (3)

بواسطة: لبيب نجيب  |  بتاريخ: 2012-09-11 ، الوقت: 17:35:47
  • تقييم المقالة:

فتح الباري شرح صحيح البخاري
للحافظ أبي الفضل أحمد بن علي ابن حجر العسقلاني 852هـ،
* و هو أعظم شروح صحيح البخاري يقع الكتاب في ثلاثة عشر مجلد، إضافة إلى مقدمة وافية في مجلد كبير  مرتبة على عشرة فصول.

واسم المقدمة (هدي الساري) وهي في الحقيقة لشرح آخر على صحيح البخاري أكبر من هذا، ثم رأى الحافظ  أنه  قد يعجز عن إكمال الشرح المطول فاختصره بهذا الشرح، وقد أشار إلى ذلك بقوله : (واستوفيته في مقدمة الشرح الكبير)، وأشار إلى ذلك السخاوي في الجواهر والدرر بترجمة الحافظ ابن حجر حيث قال : (
(وكان - أي : الحافظ- عقب الفراغ من المقدمة شرع في شرح أطال فيه النفس وكتب منه قطعة تكون قدر مجلد، ثم خشي الفتور عن تكميله على تلك الصفة فأبتدأ في شرح متوسط وهو "فتح الباري"
) ص 657.
* الحافظ - رحمه الله – التزم أنه إذا أورد حديثا في الشرح وس
كت عليه ولم يتعقبه بضعف فإنه حسن أو صحيح، حيث قال: (كل ذلك من أمهات المسانيد والجوامع والمستخرجات والأجزاء والفوائد بشرط الصحة أو الحسن فيما أورده من ذلك)اهـ.
إلا أنه أخلّ بشرطه في مواضع قليلة.
*ليس من صنيع الحافظ إدخال متن الصحيح في الشرح وإنما جعل الشرح خالصًا دون الصحيح وإدخال متن الصحيح إنما هو من صنيع الطابعين للكتاب وليتهم أحسنوا في ذلك إذ أن الحافظ اعتمد رواية أبي ذر الهروي و المتن المطبوع مع الصحيح ملفق من عدة روايات للصحيح.
*ابتدأ الحافظ رحمه الله تعالى تأليف الكتاب في أوائل سنة 817هـ، على طريق الإملاء يمليه إملاء ولذا قال في (8/463) : ( وقد كنت أمليت في أوائل كتاب الوضوء أن قصة الإفك وقعت قبل نزول الحجاب)اهـ، إلى أن انتهى في أول يوم من رجب سنة 842هـ .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق