]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل تتوجه الشعارات ضد السلطة ايضا؟

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2012-09-11 ، الوقت: 16:05:50
  • تقييم المقالة:

 

هل تتوجه الشعارات ضد السلطة ايضا؟

محمود فنون

11|9|2012م

نعم الشعارات اليوم هي في مواجهة السلطة وتحمل مطاليب تدينها .

هناك شعارات لأي حراك شعبي ,ومهمة هذه الشعارات ان تكثف مطالب الجماهير وتعكس وجعها امام اعين المسؤولين .

من المسؤولين عن وجع جماهيرنا في حالنا الحاضر ؟

الجواب :دائما وفي كل حين هو الاحتلال ما دام هناك احتلال . ثم بعد ذلك تأتي السلطة .

ولكن الاحتلال يحكمنا في الوقت الحاضر و بواسطة سلطتين  تسميان سلطة فلسطينية. واحدة في قطاع غزة والثانية في الضفة الغربية .ان كلا السلطتين هما نتاج اتفاقات اوسلو وملحقاتها التي اعتدنا ان نسميها جميعا اتفاقات اوسلو بما فيها اتفاق باريس .

ان المواطنين في الضفة الغربية مثلا يخضعون لاجراءات حكومتين معا ,وهذا ليس فقط ارتباطا بالتقسيمات ا وب وج,وانما  وكما تدل الحالة المعاشة فان اسرائيل تستطيع ان تتدخل في اي امر تشاء. وزاد هذا الامر وضوحا منذ الاجتياحات عام 2002م .هذا بالاضافة الى الصفة التراتبية حيث السلطة الفلسطينية هي سلطة حكم ذاتي محدود للسكان وهي سلطة تتبع السلطة المركزية بوصفها سلطة حكم ذاتي ,وتستكمل اسرائيل سلطتها ببقية الصلاحيات .(وفي القطاع تنفذ ارادتها بالحصار والقصف ومراقبة تطبيق ما تراه من الاتفاقات بخصوص الامن والمعابر والوسطاء المصريين) .

هذا بالاضافة الى الدور الامني للسلطة التزاما بموقفها المناهض للارهاب والذي يتعامل مع اشكال النضال الفلسطيني على انها محظورة

اذن وتأسيسا عليه فان نضالنا ضد الاحتلال يشتمل على مناهضة السلطة القائمة ايضا ,ويشتمل على مناهضة دورها الامني,وموقفها السياسي ,وطريقتها في الحكم والادارة ,ومناهضة الفساد والفلتان الامني من قبل من تحابيهم السلطة ...الخ .

وامام غول الغلاء الناشيء عن ضعف الادارة وسياسات التنمية الفاشلة ,والافلاس الدائم والديون المتراكمة ...

وامام الفشل الذريع على المستوى السياسي والقضية الوطنية ...وانكشاف زيف الوعود بالحرية اثر اتفاقات اوسلو ..وزيف الفقاعات التي اطلقت بشأن اعلان استقلال الدولة او الحصول على اعترافات بدولة تحت الاحتلال ثم التصاغر الى دولة مراقب و دون تقدم على أي صعيد (مع ان هذه فقاعات وامور ثانوية لا تلزم اسرائيل بشيئ)

هنا تكون مواجهة الاحتلال هي في ذات الوقت اضعاف وتجميد لدور السلطة الفلسطينية .هذا من جهة

ومن جهة اخرى فان مواجهة السلطة تنطوي بوضوح على مجابهة الاحتلال وسياسات الاحتلال .

فاسرائيل اقرت سياسة الحكم الذاتي بالطريقة التي تراها مناسبة وحجمتها مع الايام الى الحدود التي تراها مناسبة .فالحكم الذاتي هو سياسة اسرائيل وافشال الحكم الذاتي هو افشال لسياسة اسرائيلية وهي على هذا فعل ثوري .

ان الموقف الوطني الفلسطيني مناهض لاتفاقات اوسلو ,وهو اساسا مبني على رفض السلطة الصهيونية ورفض الاستيطان ورفض التبعية بكل اشكالها ويتقدم الموقف الوطني في اساسياته الى حق العودة وتقرير المصير للشعب الفلسطيني على ارضه فلسطين دون عوائق من استيطان وغيره .

ان الموقف الفلسطيني الوطني يرفض الاعتراف باسرائيل لما يعنيه هذا الاعتراف من هدم لأساس الحقوق الفلسطينية  ونفي لها .(لذلك نرى من يعترف باسرائيل يتهاون في الحقوق الفلسطينية)

ان الاعتراف باسرائيل ليس مجرد اعتراف بالامر الواقع وهو ليس كما تعترف بدولة عادية ,انه اعتراف بحق اسرائيل كما هي كمشروع استيطاني اقتلاعي عنصري ويشتمل على الاعتراف لها صراحة بضرورة ان تستولي على اراضي وتقيم مستوطنات وتجلب مستوطنين وتمارس دورها الامني والسياسي على قاعدة هذه الاحقية . وبدون هذات ما كان ليقوم لاسرائيل قائمة.

الاعتراف باسرائيل هو اعتراف بطبيعة اسرائيل كمشروع استعماري غربي استيطاني والاعتراف ب وتأييد وعد بلفور ,بل والانتقال الى موقف المدافع عن امن اسرائيل والتغاضي عن كل ممارساتها العدوانية ضدنا .اليس هذا موقف مصر ودول الخليج والدول العربية التي تعترف باسرائيل ؟اليس هذا موقف السلطة التي تمنع النضال ضد اسرائيل وتستنكر النضالات ضدها .

اذن فان الموقف الفلسطيني الوطني يستهدف نسف السياسات الاسرائيلية وما تمخض عنها ويستهدف اعادة الاعتبار للثقافة الوطنية: ثقافة الحرية والتحرير ,ثقافة التمييز بين معسكر الاعداء ومعسكر الاصدقاء .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق