]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وقالت تغريد عن الأيام

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-09-11 ، الوقت: 06:29:57
  • تقييم المقالة:
وحدثتني تغريد :تقول وتسهب وتفيض وتزيد ,عن أحوال النّاس في وطني الكبير,وبدأت من الألف .تشرح وتفصل عن ألله وكيف يستجار وفي كل الأوقات.. وتتابع مستفسرة. عن كيفية السّجود, والركوع ,والوقوف للكثير من العباد, والأشياء والأمور.وكيف ان البشّر يطرقون أبواب ويقتحمون دروب .ومن ثم تنتقل تغريد الى الآونة الأخيرة حيث لا بركة لا في المال ولا في الزمان ولا في الأولاد.وتترغل عندما تصل الى صلة الارحام وكيف ان الأخ يكلم أخاه بالتلفون أو بالنت وهو في نفس المكان ولا تبالغ سيدة الألسنة في هكذا كلام وانّما هي تضع الأنملة على الجرح الدامي وتكتب فوق أوراق الزعفران والسنديان قصة آخر زمان عن نطق الحديد والحجارة وعن ردم البحار وهدم الجبال. وتكمل وتصل الى معضلة هذا الزمان الربا والمال المكنّز وكيف صرنا نعبد البنوك والمصارف والصيارفة والبورصات وكل قرش من المال.وتنفعل لماتصل الى الزنا وكيف صارت البيوت كلّها أماكن للهو ولبنات الهوى ولرؤية وفعل المحرمات  عن طريق التلفزيونات والفضائيات والانترنيت...والستايشين وغيرها من الملهيات والتي تدفع الإنسّان إلى الإدمان وإلى أن يقسو قلبه ويصير أشد قسوة من المعادن الخسيسة الصلبة. وتشدو بحنو عندما تحكي عن المرض وكيف انه استشرى وكثر وعمّ وعن الموت والبّلاء والمصيبة..كل شيىء بات يخضع لدين الارهاب . والاسّراف والتّبذير سّمتان لأكثرية النّاس ..واضح والبيّنة كثرة الاستهلاك وفي كل شىء... وتختصر بعد طول الكلام وتقول أما ياء الحديث ومسكه فهو عن نسياننا أننا خير امة اخرجت للنّاس....؟؟؟؟؟؟؟؟؟والكثير من علامات الاستفهام وأطلب من جميع الزملاء الإجابة عن كيف أنّنا خير أمة ولهم الاجر والثواب..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق