]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ابحار مع سفينة النجاة .رد على مقال الصالون5

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-09-11 ، الوقت: 03:17:20
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

عندما تتعبنا الأيام ,وتنهكنا الهموم,لا بد من الهروب ,والحمد لله رب العالمين ,الذي وهبنا  أقلاما", تطيّرنا في الهواء ,تسيرنا فوق الماء وتغزل لنا مقالات تنعشنا وتحيينا ,ونبثها أحلامنا وأمانينا, وتساعدنا على غدرات الزمان.

 

 

 

خيال رائع وصوّر باللّون الأزرق لون البحار والسّماء .اللّون الذي يكحّل الأعين ويأخذها الى المداد اللامتناهي.ترتاح النّفس وتستعيد نشاطها وتعود الى الواقع لتواجه مصاعب الحياة.

 

معك أيها الزميل الخضر صعدنا الى سفينة النجاة وسنعيد الكرة مرات عدة.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق