]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

بيان -رقم81- لسماحة المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني

بواسطة: الاستاذ احمد  |  بتاريخ: 2012-09-10 ، الوقت: 21:28:43
  • تقييم المقالة:

 

بيان -رقم81- لسماحة المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني  الموت ولا المذلة ... هيهات منا الذلة سماحة المرجع السيد الصرخي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :- منذ فترة طويلة تقترب من السنتين انطلقت الثورة السورية ، ولم نسمع أو نقرأ شيئا صدر من سماحتكم بخصوصها ، وهذا خلاف ما نعرفه عنكم من التفاعل مع الآخرين ونصرة المظلومين والمطالبة بالحقوق وتشخيص وتمييز الحق عن الباطل ، خاصة ونحن اطلعنا على تأييدكم ومباركتكم للثورات الأخرى في تونس ومصر وليبيا واليمن وغيرها من بلدان ، ونأسف عن نقل كلام يقوله البعض بأن سماحتكم سكت بخصوص الثورة السورية بدافع طائفي ؛ لأن الصراع في سوريا صراع طائفي بين العلويين والسنة أي بين الشيعة والسنة فنرجوا منكم الإجابة والتوضيح قدر الإمكان ولكم الأجر والثواب ونشكركم على تقبل السؤال ؟   بسمه تعالى:: أولا : إن عدم اطلاعكم على شيء لا يستلزم عدم  صدور أي شيء ، فقد صدر الكثير من الكلام بهذا الخصوص ، ومنذ الأيام الأولى لانطلاق ثورة ابنائنا الأعزاء في سوريا الشام قد أيدناها وباركناها ودعونا لدعمها ونصرتها بكل ما يستطاع ؛ لأنها ثورة  شعب جائع مقهور مظلوم على سلطة ظالمة متجبرة ، فكيف لا نكون مع المظلوم ضد الظالم ؟ فهل نخرج عن الاسلام ومنهج الرسول الأمين وأهل بيته الأطهار (صلوت الله عليه وعليهم أجمعين) ؟ وهل نخرج من الأخلاق والإنسانية ؟ ثانيا : وقد ذكرنا ونكرر أن شعار ثورة شعبنا في سوريا ((الموت ولا المذلة))هو تجسيد واقعي حي لشعار كربلاء شعار الحسين عليه السلام وآله وصحبه الأطهار  ((هيهات منا الذلة)).....((وإنّي ما خرجت أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً وإنّما خرجت أريد الإصلاح في أمّة جدّي))....((والله لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برماً))... ثالثا : إن دعوى كون الصراع في سوريا الشام  صراعا شيعيّا سنّيّا فهي دعوى باطلة جزما ، فهي من مخترعات ومختلقات السياسة الباطلة والسياسيين الضالين الظالمين ، سياسة التكفير القاتل من مدّعي التسنن والتشيع معا ، سياسة الانتهاز والانتفاع والمكاسب الشخصية و السحت والحرام والفساد, فالصراع هناك هو في أصله وأساسه صراع بين شعب جائع مظلوم مقهور وسلطة ظالمة ، لا تريد أن ترحم أحداً بل لا تريد أن ترحم نفسها أيضا فهي مستعدة لحرق كل شيء من أجل البقاء والتشبث بالسلطة والتسلط  ، وستحرق نفسها مع حرق الآخرين . رابعا : لقد نصحنا وننصح بأنه لا بد من الاعتبار مما حصل في باقي البلدان من ثورات مباركة ومصير مخزي للحكام ، نعم منذ الأيام الأولى للثورة نبّهنا ونصحنا وقلنا وكتبنا  ...إنه  لتكن الاستجابة سريعة ، بل مباشرة لمطالب الشعب قبل أن تفلت الأمور وتدخل وتتدخل قوى إقليمية ودولية ، فيخرج كل شيء عن السيطرة وسيحترق الجميع ، ولا زلنا نقول : ليستغل الحكام في سوريا كل فرصة تقدم لهم من أجل إيقاف أنهار الدماء النازفة هناك , وليتخلوا عن السلطة حالاً قبل أن تسد وتغلق كل الأبواب ،  إن لم يكن قد أغلق كل شيء إلا النار المحرقة والموت الزؤام . خامسا : المعروف والشائع والغالب أن انصراف لفظ وعنوان  الشيعة إلى الجعفرية الإمامية الإثني عشرية ، وهؤلاء يتميزون ويختلفون جذريا وكليا عن العلويين في الشام ، واقصد  النصيرية أتباع محمد بن نصير النميري ،  وأنا بنفسي  تأكدت وتيقنت من أكثر من مصدر أن أهل الشام أنفسهم يفرّقون بين الشيعة والعلويين ، وقد ذكرت بعض التفصيل عن هذه القضية في بعض أجوبة ما وصلني من أسئلة .  سادسا : عندما نتحدث عن السياسة الانتهازية الطائفية الظالمة ، لا نخص بها طائفة دون أخرى ، بل هي سياسة كل سلطة ظالمة عبر التاريخ سواء كانت السلطة مدعية للتسنن أم التشيع أم العلوية أم غيرها من طوائف أو ملل أو نحل ، فيستغلون اسم الدين والطائفة من أجل إدامة الظلم والطغيان والقبح والفساد . سابعا : لمعرفة التكليف الشرعي والوظيفة العملية ، يجب على كل مكلف مسلم الإطلاع والتأسّي بسيرة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام ) أيام حكومته الراشدة ، وكيفية تصرفه وتعامله مع أعدائه وممن خرج على ولايته الشرعية حتى مع  الخوارج والنواصب ، بل حتى مع قاتله ابن ملجم اللعين ومن اشترك معه في جريمة الاغتيال المشؤومة . الصرخي الحسني 13 / شوال  /1433 http://www.al-hasany.net/News_Details.php?ID=2802  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • سالم عبد الجبار | 2012-09-12
    ان هذا البيان فيه العديد من النقاط التي تستحق الوقوف عندها والتامل فيهاوالتفكر في معانيها فلربما تكون قد غابت عن اذهاننا العديد من المواقف الانسانيةالتي يجب ان لا تفوتنا ولكنها فاتتنا بسبب الاعلام المضلل المسيس المنحرف الذييريد ان يصور صورة شعب يطالب بحقوقه ويحولها الى صورة مجاميع مسلحة عشوائية مخربةويصور النظام الظالم على انه ضحية ويتعرض لمؤامرة ... لكن بيان المرجع العراقيالعربي السيد الصرخي قد كفانا عناء الحيرة والتفكر والوقوع في شراك الاعلام الاصفرالمسموم فقالها السيد الصرخي بكل وضوح ... فالصراع هناك هو في أصله وأساسه صراع بينشعب جائع مظلوم مقهور وسلطة ظالمة ، لا تريد أن ترحم أحدا... عجيب كيف اذن نتهمشعب جائع بانه يشاغب وانه ارهابي وكيت وكذا .. ببساطة هي ثورة شعب جائع ضد سلطةظالمة ومن يقف ضد ثورة هذا الشعب ولو بالكلام فهو مشارك للظلم والقتل وسيل دماءالابرياء

  • احمد رفش | 2012-09-12
    ان هذا الرجل ابدع في كل المواقف المشرفة لدى الشعوب العراقية الاصيلة وليس فقد ابداعه على فئة واحد لا .. بل العكس على كل الشعوب التي تريد ان تتحرر من الظلم والجور المحتم على الشعوب ..
  • احمد رفش | 2012-09-12
    لمثلهذا فليعمل العاملون في بلد ضاعت به الحقوق واصبح المطالب بحقه كالغريب بين ابناءجلدته حفظكم الله ورعاكم ونصركم يا ابناء المرجعية الحقية ونحن معكم قولا وفعلا
  • محمد المناصر | 2012-09-12
    ان المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني  شخصية اسلامية دينية رسالية تعيش ظروف المسلمين في العالم ولم تنطوي على نفسها وتقوقع ولم تتكل على الاخبار المسيسة ولا على الاشاعات بل يذهب بنفسه ويتطلع ويقرأ الظروف ويعطي الحلول الناجعة لكافة الامور المستعصية . وما هذا البيان الا مثال على ما نقول .
  • احمد رفش | 2012-09-12
    هذاهو ديدم السيد الحسني العراقي بوقوفه مع ثورات الشعوب العربية المظلومة لكونه الوحيد الرافض للباطل واهله بارك الله بك يابن العراق على هذه الكلمات التي اشفت صدور الشعب السوري المظلوم
  • احمد | 2012-09-12
    حيي بدوري رجل الدين العراقي الصرخي الحسني على هذه الوقفة المشرفة تجاه
    الشعب العربي السوري لما يلقاه من مجار ترتكب بحق ابنائه الابرياء من قبل نظام الاسد القاتل البربري وهذا موقف يدل على عدم ارتباط هذا الرجل الشجاع اقصد الصرخي بايران البغيضة
  • كامل الطائي | 2012-09-12
    نحيي المواقف الانسانية والمبدأية لسماحة السيد الصرخي تجاه الناس المظلومين من الشعوب العربية والاسلامية وهذا الامر ليس بجديد فلطالما كانت والا تزال مواقف السيد تجاه كل الاحداث التي جرت وتجري هي السباقة في تشخيص الموقف العملي والشرعي وكيفية التعامل مع كل حدث خاصة اذا كان يخص المظلومين
  • العربي | 2012-09-12
    احيي بدوري رجل الدين العراقي الصرخي الحسني على هذه الوقفة المشرفة تجاه
    الشعب العربي السوري لما يلقاه من مجار ترتكب بحق ابنائه الابرياء من قبل نظام الاسد القاتل البربري وهذا موقف يدل على عدم ارتباط هذا الرجل الشجاع اقصد الصرخي بايران البغيضة
  • همام جاسم | 2012-09-12
    ان هذا الرجل ابدع في كل المواقف المشرفة لدى الشعوب العراقية الاصيلة وليس فقد ابداعه على فئة واحد لا .. بل العكس على كل الشعوب التي تريد ان تتحرر من الظلم والجور المحتم على الشعوب ..
  • ابراهيم محمد | 2012-09-12

     

    لمثلهذا فليعمل العاملون في بلد ضاعت به الحقوق واصبح المطالب بحقه كالغريب بين ابناءجلدته حفظكم الله ورعاكم ونصركم يا ابناء المرجعية الحقية ونحن معكم قولا وفعلا

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق