]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

احذو على حافة ذكرياتي

بواسطة: نزهة صالح  |  بتاريخ: 2012-09-10 ، الوقت: 20:55:25
  • تقييم المقالة:

 

    احذو على حافة النهر الذي يعكس اشعة الشمس في عيناي

..!لأرى قنفذاً صغيراً يستمتع ويلعب بأشواكه الناعمة ويبتسم و يتنزه كما افعل انا إلا اني كنت انقض جروحاً كانت قد التأمت مع الزمن , قشرتها دون قصد مني و بسرعة كأنها كانت متلهفة لهذه اللحظة منذ زمن ..

  وصلت إلى شجرة جميلة الفروع رائعة الجذع , ورقاتها تتلألأ في سماء تلك الغابة مختلفة الالوان .. سماء وردية اللون جميلة المنظر رائعة النسيم بعيدة المنال وسحاب امتزج لونه بدا كلون السعادة ينقش الحزن اطراف حافته ليبدو اكثر جمالاً , شد نظري ولفت انتباهي طائر يقف على غصن شجرة صغيرة , شعر بالريبة مني , ابتسمت له فنلت منه الثقة رأيت ما كان يقف عليه .. يقف على بقعة ماء ينمو عليها الفطر و الاعشاب الصغيرة .. لا أعلم ما الذي شده في ذلك المنظر .. لكن شدني شدة انتباهه له.   بقيت هناك حتى المساء , غيم الليل و بدا السكون يملاء الارجاء كل الطيور سكنت اعشاشها اما أنا فضعت بين الاشجار لم اعرف طريق العودة لجأت إلى مكان بدا مريحاً بقيت فيه حتى حل الصباح ,فتحت عيناي لأجد امامي طفلاً صغيراً يبدو انه من البشر ويبدو انه ليس كذلك..!

بقلم:ذكريات من ألأمل


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق