]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صرخة طفل .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-09-10 ، الوقت: 16:16:47
  • تقييم المقالة:

 

 

 

      

 حل فينا زمان يشيب فيه الولدان

      فلذات أكبادنا تحدق بها المخاطر

          آفاق مستقبلها تتقاذفها التكهنات

              ممنوعات تجتاح عتبات المدارس

                    الرذيلة تحمل الفؤوس والمعاول

                          على المجتمع أن يتحمل المسؤولية

                                    وإلا أصاب أمتنا وباء عقدة الأجيال . 

 

 

                                          صرخة    طفل

 

وطني  قدري   أنا فيه   كتابُ

                              بين دفتيه ، لي  ثناءٌ   و عتابُ

 

حبّي له  من الإيمان   ركابُ

                              وحبّه لي   لِمَ يُخْفيهِ    حِجابُ ؟

 

وطني بيتي ، بات لي   محرابُ

                              ليث أملي ، لنْ يخضّه إرهابُ

 

وطني رسمي ، هام عليّ  قبابُ

                             ليث شرفي، لنْ يمسّه اغتصابُ

 

وطني فخري، جاد لي   انتسابُ

                            ليث شعري، لن يعكِّره    سِبابُ

 

وطني مركبي ،ذهابٌ   وإيّابُ

                            ليث سفري،  لن  يرعِبهُ عُبابُ

 

وطني حلّتي، و زيّنها جلبابُ

                           ليث شكلي ، لن يسلبه  عُجابُ

 

وطني شعلتي، أنا فيه شهابُ

                          ليث لمْعي ،ُ لن يطمسه سرابُ

 

وطني ارضي، أنا  فيه رحابُ

                         ليث صرحي ، لن  يعجزه غلابُ

 

وطني دمي له ،وعليه  أهابُ

                        ليث عودي ، لن تكسره  حِرابُ

 

كلامي لكمْ سحّ شعراً رضابُ

                       كلامي لكمْ،رنّ جرساً  مصابُ

                    

 

الباب الأول من الشعر الفصيح : من وحي القوافي

للأستاذ تاجموعتي نورالدين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق