]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

بيان رقم 81لسماحة المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني

بواسطة: أ.احمد العيسى  |  بتاريخ: 2012-09-09 ، الوقت: 21:52:26
  • تقييم المقالة:

 

بيان -رقم81- لسماحة المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني

الموت ولا المذلة ... هيهات منا الذلة

سماحة المرجع السيد الصرخي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد :-

منذ فترة طويلة تقترب من السنتين انطلقت الثورة السورية ، ولم نسمع أو نقرأ شيئا صدر من سماحتكم بخصوصها ، وهذا خلاف ما نعرفه عنكم من التفاعل مع الآخرين ونصرة المظلومين والمطالبة بالحقوق وتشخيص وتمييز الحق عن الباطل ، خاصة ونحن اطلعنا على تأييدكم ومباركتكم للثورات الأخرى في تونس ومصر وليبيا واليمن وغيرها من بلدان ، ونأسف عن نقل كلام يقوله البعض بأن سماحتكم سكت بخصوص الثورة السورية بدافع طائفي ؛ لأن الصراع في سوريا صراع طائفي بين العلويين والسنة أي بين الشيعة والسنة فنرجوا منكم الإجابة والتوضيح قدر الإمكان ولكم الأجر والثواب ونشكركم على تقبل السؤال ؟


بسمه تعالى::
أولا : إن عدم اطلاعكم على شيء لا يستلزم عدم صدور أي شيء ، فقد صدر الكثير من الكلام بهذا الخصوص ، ومنذ الأيام الأولى لانطلاق ثورة ابنائنا الأعزاء في سوريا الشام قد أيدناها وباركناها ودعونا لدعمها ونصرتها بكل ما يستطاع ؛ لأنها ثورة شعب جائع مقهور مظلوم على سلطة ظالمة متجبرة ، فكيف لا نكون مع المظلوم ضد الظالم ؟ فهل نخرج عن الاسلام ومنهج الرسول الأمين وأهل بيته الأطهار (صلوت الله عليه وعليهم أجمعين) ؟ وهل نخرج من الأخلاق والإنسانية ؟
ثانيا : وقد ذكرنا ونكرر أن شعار ثورة شعبنا في سوريا ((الموت ولا المذلة))هو تجسيد واقعي حي لشعار كربلاء شعار الحسين عليه السلام وآله وصحبه الأطهار ((هيهات منا الذلة)).....((وإنّي ما خرجت أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً وإنّما خرجت أريد الإصلاح في أمّة جدّي))....((والله لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برماً))...
ثالثا : إن دعوى كون الصراع في سوريا الشام صراعا شيعيّا سنّيّا فهي دعوى باطلة جزما ، فهي من مخترعات ومختلقات السياسة الباطلة والسياسيين الضالين الظالمين ، سياسة التكفير القاتل من مدّعي التسنن والتشيع معا ، سياسة الانتهاز والانتفاع والمكاسب الشخصية و السحت والحرام والفساد, فالصراع هناك هو في أصله وأساسه صراع بين شعب جائع مظلوم مقهور وسلطة ظالمة ، لا تريد أن ترحم أحداً بل لا تريد أن ترحم نفسها أيضا فهي مستعدة لحرق كل شيء من أجل البقاء والتشبث بالسلطة والتسلط ، وستحرق نفسها مع حرق الآخرين .
رابعا : لقد نصحنا وننصح بأنه لا بد من الاعتبار مما حصل في باقي البلدان من ثورات مباركة ومصير مخزي للحكام ، نعم منذ الأيام الأولى للثورة نبّهنا ونصحنا وقلنا وكتبنا ...إنه لتكن الاستجابة سريعة ، بل مباشرة لمطالب الشعب قبل أن تفلت الأمور وتدخل وتتدخل قوى إقليمية ودولية ، فيخرج كل شيء عن السيطرة وسيحترق الجميع ، ولا زلنا نقول : ليستغل الحكام في سوريا كل فرصة تقدم لهم من أجل إيقاف أنهار الدماء النازفة هناك , وليتخلوا عن السلطة حالاً قبل أن تسد وتغلق كل الأبواب ، إن لم يكن قد أغلق كل شيء إلا النار المحرقة والموت الزؤام .
خامسا : المعروف والشائع والغالب أن انصراف لفظ وعنوان الشيعة إلى الجعفرية الإمامية الإثني عشرية ، وهؤلاء يتميزون ويختلفون جذريا وكليا عن العلويين في الشام ، واقصد النصيرية أتباع محمد بن نصير النميري ، وأنا بنفسي تأكدت وتيقنت من أكثر من مصدر أن أهل الشام أنفسهم يفرّقون بين الشيعة والعلويين ، وقد ذكرت بعض التفصيل عن هذه القضية في بعض أجوبة ما وصلني من أسئلة .
سادسا : عندما نتحدث عن السياسة الانتهازية الطائفية الظالمة ، لا نخص بها طائفة دون أخرى ، بل هي سياسة كل سلطة ظالمة عبر التاريخ سواء كانت السلطة مدعية للتسنن أم التشيع أم العلوية أم غيرها من طوائف أو ملل أو نحل ، فيستغلون اسم الدين والطائفة من أجل إدامة الظلم والطغيان والقبح والفساد .
سابعا : لمعرفة التكليف الشرعي والوظيفة العملية ، يجب على كل مكلف مسلم الإطلاع والتأسّي بسيرة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام ) أيام حكومته الراشدة ، وكيفية تصرفه وتعامله مع أعدائه وممن خرج على ولايته الشرعية حتى مع الخوارج والنواصب ، بل حتى مع قاتله ابن ملجم اللعين ومن اشترك معه في جريمة الاغتيال المشؤومة .
الصرخي الحسني 13 / شوال /1433

 

  • الباحث علي مازن الخلاني | 2012-09-24
    موقف شجاع وثابت من قبل العالم الشيعي محمود الصرخي وهذا الموقف ليس الاول حسب متابعتي فقبله مواقف كثير واهمها الانتماء العربي وتشديده على عروبيته التي كل علماء الشيعة تخلوا عن عروبته وانقادو الى المجوس الايرانيين لكن السيد الصرخي اختلف عنهم بل حارب المد الايراني وقام باحراق القنصلية الايرانية في البصرة والتي تعد اكبر قاعدة بعد النجف للنفوذ الايراني مما ادى برجالهم في العراق ان يحرقوا مكاتب الصرخي ومساجده واحراق حتى القران الكرين لانه موجود في مساجد الصرخي
  • المهندسة ساره دحام | 2012-09-23

     

    كلمةنقولها لله وللتأريخ وللانسانية وبدون مجاملة ان المرجع الديني السيد الحسنيالصرخي يتميز بتشخيص ومعالجة كل امر وحدث يحدث ويضع الحلول المناسبة وهذا

    هودور العالم الحقيقي
  • محمد البصري | 2012-09-23
    السيد الصرخي عالم مجاهد مناضل وطني يحب العراق وشعب العراق حيث البيانات الطويلة والمتواصلة والتي سطرها في المواقف السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتي بين فيها الخلل وكيف معالجته وهذا لايخفى على وطني ذو لب ونشكر السيد الصرخي واتباعه كل الشكر الجزيل .............
  • محمد المعموري | 2012-09-23
    كاد العراق فعلا ينهار ويتلاشى وكادت شمسه تغيب, لكن جهادالمجاهدين ومواقف المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني البطولية وانصاره الذين سطروا أروع ملاحم البطولة والشجاعة والإخلاص لمواجهة المحتل الكافر ومواجهة الوجود والمد الفارسي بالعراق يوم حرقوا القنصليات الايرانية بالعراق
    ويعتبر المرجع العراقي الصرخي الشجاع المؤمن المخلص لوطنه وللشعب العظيم الذي يمتلك الكثير من الوطنية والإخلاص والهمة العالية التي كرسها في خدمة العراق والإنسان العراقي المظلوم
    دافع عن العراق بكل شجاعة وإخلاص ووطنية عراقية حنونة وثائرة .
    وإستناداً إلى ثقافته الإسلامية وابداعاته الدينية التي تحدى بها كل مراجع النجف واحترامه للرأي الآخر القائم على تقديم الحجة والى تواضعه وميله للتسامح وتغليب لغة الحوار ، فقد أطلق المرجع العراقي الصرخي برنامجاً سياسياً طموحاً أعلن من خلاله مبادرة المصالحة الوطنية والحوار الوطني لجميع القوى والتيارات السياسية بما فيها المعارضة للعملية السياسية العاملة منها في الداخل والخارج وخلص أبناء العراق من فتنة الطائفية
    هذا ومواقفه الوطنية تجاه الشعوب العربية
  • عثمان الاعظمي | 2012-09-21
    نبارك هذا الموقف الشجاع للشيخ الصرخي حتى وانكنا نختلف ونتقاطع معه في العقيدة ولكن هذا البيان الذي  صدر منه يدل على روح اسلامية عالية بارك الله
  • محمد عطا الله | 2012-09-20
    مواقف شجاعة من رجل الدين الصرخي اتجاه الثورة السورية المباركة الاخوتنا السوريين ضد النظام القمعي الفاسد والذي هو كما عبره عنه الصرخي لا يريد ان يرحم الناس كما لا يريد ان يرحم نفسه فلنا كعرب ان نفخر بهكذا رجال كالصرخي
  • الاستاذ محمد العراقي | 2012-09-20
    نعم ان السيد الصرخي الحسني انه الوحيد من المراجع الذين يحتمون بالوطن العربي وبالاسلام وهو الوحيد المتصدي لجميع الضروف الصعبة التي تواجه الدول العربيه للقضاء على الظالمين المعتديين لحقوق الانسان الضعيف الفقير
  • د. مكي الواهب | 2012-09-20
    بعد اطلاعي على ما كتبه العالم العراقي الصرخي وجدت التحليل الصائب والكلام المناسب لهذه المرحلة فهو يحلل الواقع في سوريا ويعطي الحلول المناسبة في حين لم ار اي عالم يتكلم عن ثورة الشعب السوري المظلوم.
  • هيثم الجبوري | 2012-09-20
    ان السيد الصرخي قد ثبتت وطنيته وانتماءه الحقيقي لأمته من دون كل المراجع ورجا لات الدين فمواقفه  واضحه تجاه مايحصل من احداث في سوريا والعراق وقد شخص العديد من النقاط في الوقت الذي سكت فيه الجميع فبارك الله به وحياه الله ونتمنى من الجميع سلوك هذا الطريق وعدم الأنقياد لقادة الكفر والظلال الضالين المنحرفين المرتزقه العملاء ,,,

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق