]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما أغفلهمْ .. فهمْ لا يعلمونْ

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-09-09 ، الوقت: 18:18:05
  • تقييم المقالة:

 

 

ما أغفلهمْ ... فهمْ لا يعلمونْ .

 

 

 

دعْهمْ يسوسونْ .. وبالرّقاب يتحكّمونْ

فجهنّمْ أجابتْ ربّها : هلْ منْ مزيدْْ ؟

دعْهمْ يجْمعونْ .. وللبطون يكْنزونْ

فما أغفلهمْ لوْ يعلمونْ

على الكراسي تخشَّبوا

 حتّى ترهّلوا و ترسَّبوا

وظنّوا أنّ الفجر لناظره ..ليْس قريبْ

باعوا ضيْماً .. واشتروْا حيْفاً

ونقضوا عهْداً .. ويْلهمْ منْ وعيدْ

نسجوا هلالاً ..

 وقالوا: تالله غداً هو العيدْ

أوْردوا سوقاً .. ونصبوا بوقاً

 وقالوا : الرّبا مخْمَصة ٌ للسّائلِ والمجيبْ

فدعْهمْ يسوسونْ .. وعلى الله يحتالونْ

فجهنّمْ أجابتْ ربّها : هلْ منْ مزيدْ

دبّجوا الدّواوينْ .. فسجعوا المواويلْ

ثمّ شحذوا الألسنة والسّكاكينْ

وقالوا : بخّ ٍ.. بخّ ٍ.. هو العصْر وهذا ما يريدْ

طوّعوا الدّراويشْ بسياط الثّعابينْ

وقالوا : تقشّفوا ولا تتأسّفوا

قدْ خُلقنا من أجلكمْ فتعفّفوا

دعْهمْ يسوسونْ .. وبالرّقاب يتحكّمونْ

فجهنّمْ أجابتْ ربّها : هلْ منْ مزيدْْ ؟

 

بقلم : ذ تاج نورالدين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق