]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مؤامرات في طابــــور منتظـــــم

بواسطة: رافد البهادلي  |  بتاريخ: 2012-09-09 ، الوقت: 17:21:09
  • تقييم المقالة:

 

يبدو ان العراق قد اصبح الوريث الشرعي للدولة العثمانية فيما يتعلق بالمقولة البريطانية الشهيرة التي وصفت الامبراطورية العثمانية في انفاسها الاخيرة بأنها (الرجل الميت المراد تقسيم ثروته) والمقصود هنا هو الاستيلاء على ممتلكات تلك الدولة وتقسيمها بين دول التحالف آنذاك ( بريطانيا العظمى وفرنسا وأمريكا)..

ومنذ البارحة عزم الاسياد والعبيدعلى الاستيلاء على العراق وممتلكاته ومقدراته وتقسيمها بينهم من اجل تحقيق مصالح الاسياد (حكام عبيد العراق) المتمثلة بالاستغلال الامثل لموقع وخيرات العراق لتحقيق مصالحها واطماعها السياسية والاقتصادية والعقائدية كذلك تحقيق مصالح العبيد( حكام العراق المباشرين ) الهادفة الى جمع القدر الاكبر من الاموال في فترة دورتهم او حكمهم للعراق او بعض محافظاته ..وقد اتفق الاسياد والعبيد على تحقيق ماخططوا له مسبقاً في نهب ثروات العراق واذلال شعبه عن طريق سلسلة من المؤامرات والمسرحيات المرسومة بشكل دقيق ومتعاقب بصورة منظمة لخداع الشعب والاستهتار بمشاعره وجعله في دوامة المجهول ليتسنى للاسياد اكل الشاة وترك العبيد يتلذذوا بملوحة العظام..وقد بدأت سلسلة المؤامرات تلك بتشكيل مجلس الحكم الذي جاء باشخاص حكموا العراق من خارج العراق وقد اصبحوا فيما بعد الخيار الوحيد امام الناخب العراقي.تلتها مؤامرة كتابة وتمرير الدستور المليء بالاستفهامات ونقاط الاستغراب المسجلة من قبل المختصين.واستمرت تلك المؤامرات الى ان وصلت الى ابشع صورة لها وهي فرض الطائفية التي عصفت بالشعب العراقي ومزقت نسيجه المتلاحم ثم تمرير الاتفاقية الامنية سيئة الصيت وتراخيص النفط والسماح لجيران العراق بسرقة النفط من الابار المشتركة والسكوت عن بناء ميناء مبارك الذي سيدمر الملاحة في البصرة والسكوت عن الخروقات المستمرة لمياه وسماء وارض العراق من اضعف الدول واكثرها جبناً. ومن ثم المسرحية الهزلية المتمثلة بسحب الثقة والاستجواب.والمؤامرات لازالت مستمرة لتقف اليوم في محطة تأخيرتشكيل مفوضية الانتخابات والتي تهدف الى تاجيل الانتخابات القادمة من اجل فسح المجال لحكومة المالكي للبقاء في الحكم لفترة مفترضة ..واخير وليس آخر المؤامرات هي مسالة اقرار قانون العفو العام الذي اصبح دعاية انتخابية ناجحة ووسيلة يستعملها بعض السياسيين الذين يدعون الانتماء الوطني لفضح البعض الاخر ممن يقف بوجه أقرار ذلك القانون..

والطامة الكبرى في الموضوع ان الشعب العراقي يعي ويفهم تلك المؤامرات ولكنه وقع ضحية ( العمامة والعقال) أي رجال الدين وشيوخ العشائر الذين اشتركوا في تلك المؤمرات ليحصلوا على نصيبهم من تركة العراق وتجسد ذلك في مواقف المرجعية العليا في العراق بزعامة السيستاني التي ساندت وتساند حكومة العبيد بالرغم من كل ماتفعله من جرائم بحق العراق وشعبه.. أما شيوخ ووجهاء العشائر فحدث ولا حرج..

فيا شعب العراق لاتنتظر ممن يقف على الجرف ان يرمي لك الحبل لانه وبكل بساطة هو من قيدك ورماك في بحر المجهول.. 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • رائد الصرخي | 2012-09-11

    السيد الصرخي الحسني تمثل بالعروبية الوطنية العراقية الاصيلة حينما قال للشعب كلا والف كلا للمخادعين السياسين ووعاظهم المجرمين

    لكن الشعب صم بكم لايعقلون ينعقون وراء كل ناعق

  • محمد الحسني | 2012-09-11
    لابد للامة من حسين يحفظ لها دينها وكرامتها وتاريخها .......كلمات  خلدها التاريخ الحقيقي لا لمزيف والتي اطرشت اذان الكفر والتسلط والانحراف الساسي ومرتكبيه وكذاك اضحت حجة بالغة ودامغة لكل من هب ودب من العراق وخارجه وليعي الشعب انه لاكرمة له ولاتاريخ ولا دين الا بوجود مثل هكذا بطل عراقي عربي  والمتمثل بشخصه المبجل  اي السيد الصرخي الحسني  دام توفيقه
  • ahamd | 2012-09-11
    ا شعب العجب انتبه انتبه انتبه ولا تستغفل أو تكون غافل عما يحيط بك
  • نورالتميمي | 2012-09-11
    يا شعب العجب انتبه انتبه انتبه ولا تستغفل أو تكون غافل عما يحيط بك من
    الذي سيوقعكم في مخاطر جمة .. انهضوا واصرخوا صرخة واحدة
  • نور العراقي | 2012-09-11
    ان من باع العراق للمفسدين والعملاء هم ابناءه سلموا رقابهم لهؤلاء ليتسنى لهم الصعود عليها والتحكم بهم وسلب ارادتهم وقد ضاع العراق والعراقين كما تفضلت بين العمامة والعقال وقد ضاع معهم كل خيرات العراق
  • سؤدد البغدادي | 2012-09-11
     السبب في ذالك هو الشعب العراقي  الذي   اختار  اناس   جاءبهم المحتل وصدق بوعودهم الكاذبه وبدستورهم

     الذي    جاءو   به فلم يجني الشعب العراقي منهم سوا الويلات

  • سؤدد البغدادي | 2012-09-11
     السبب في ذالك هو الشعب العراقي  الذياختار  اناس   جاءبهم المحتل وصدق بوعودهم الكاذبه وبدستورهم

     الذيجاءو به فلم يجني الشعب العراقي منهم سوا الويلات

  • الباحث علي مازن الخلاني | 2012-09-11
    ازال الشعب يصدق خزعبلات الساسة ووعاظ السلاطين الذين باعوا اخرتهم بدنيا غيرهم  والله هذه العصابة من الساسة ووعاظها عماءمم الكفر والضلال اشد فتكا من صدام لمقبور واشد فتكا من امريكا الصليبية وهم الصهيونية بعينها لايرحمون مسكيننا ولا ضعيفا  وسرقاتهم وصلت الى اقصى الارض وادناها فيا لم من كلاب مسعورة اباحوا كل شيئ بفتوى الشيطان او الشياطين الذين اتخمو كروشهم بالنار فلعنة الله عليهم اجمعين
  • استاذ زيد | 2012-09-11
    الكل يعلم مدى الصفقات السياسيه التى تخاض على ارض العراق طوال هذه السنيين العجاف وبأساليب والوان مختلفه ليس لها نظير فى عالمنا اليوم  لانه من انتهج هذه الصفقات كان لهم عامل اساسى ورصين فى خداع اكثر اطياف الشعب العراقي وهو عامل المؤوسسه الدينيه وتصديها لأبراز هؤلاء الأشخاص وتسيدهم على رقاب وجماجم العراقيين
  • ابو محمد الساعدي | 2012-09-10
    ,والله فعلا ان الشعب العراقي راح ضحية العمامه والعقال(شوكت الله يخلصنا منهم)

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق