]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شباب الجامعة

بواسطة: بنت العرب  |  بتاريخ: 2012-09-09 ، الوقت: 07:39:38
  • تقييم المقالة:

بالأمس البعيد كانوا يأتون من كل حدب وصوب إلى المدينة المنورة لتلقي العلم من الصحابة والتابعين. وبالأمس القريب كانت قرطبة هي ملتقاهم . أما اليوم فمن هم ؟! هم شباب توفرت لهم شتى السبل ليصلهم العلم إلى قعر ديارهم , ليس عليهم السفر وتكبد المشقات , ليس عليهم قطع المسافات المحفوفة بالمخاطر مع ذلك ..... ليس لأغلبيتهم من العلم في شيء . اتخذوا الجامعة مكاناً للالتقاء وتبادل أطراف الحديث. الجامعة اليوم انقسمت بطلابها إلى من اتخذها مكان لعرض الأزياء والاجهزة الالكترونية , ومن اتخذها مكان لعرض التقشف وأن الجوهر هو المهم وليس المظهر ، فقد أصبحت مكان لمناقشة ماحدث في البرنامج الفلاني أو المسلسل الفلاني . فما فعلت البطلة  أو مالبسته في الحلقة الماضية هو محور حديث الفتيات , وما فعله اللاعب أو الأخطاء التحكيمية التي حدثت بالمباراة السابقة هي محور حديث الشباب .وما قاله الشيخ الفلاني في البرنامج أو المحاضرة الفائتة هي محور حديث البقية .  فقد أصبحت الجامعة مكان لتضييع الوقت ليس إلا.هل مثل هذه المواضيع مكانها باحات الدراسة للمناقشة ؟ هل من العدل ترك ماسيفيدنا حاليا لمناقشة ماسيضيف إلى معلوماتنا مستقبلاً ؟  فلماذا تدهور حال شباب الجامعات إلى هذه الدرجة ؟ هذا هو السؤال الذي يطرح نفسه . فهل السبب فينا نحن الشباب أم السبب هو مايريد الكبار منا أن نحققه حتى لو لم يكن اهتمامنا فأدى بنا الى الخلط بين الحاجتين؟

                              

                           

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق