]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حدثني عن ..منطق الإختيار *بقلمي*

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2012-09-09 ، الوقت: 06:10:37
  • تقييم المقالة:





 


حدثني عن .. منطق  الإختيار


 


حدثْني عن لهفة العاشق  حين  غياب
عن شدو بلبل اقتضته الاحوال على الاغتراب 

ودهشة النوارس في مواطن الجياع

وموطن....


  لم  تصمد أوكاره  ولا أعشاشه  أمام    فتك الأغراب.


تابع ترديد قصائد عنترة  لعبلة
فلا مثيل لقلب  سقاه الوجد ،، احتمالاً واصطبار .


أو ،،،

دع الليل يخمد أتونه   ،،   ببعض مناجاة ناسك

ينادم الكرامة والاعجاز تعمقا

مدركا المعرفة حسا , و تقرب  العاشق شوقا .


حدثني يا هذا...
عن توسد العمر لبعض الاختيارات
وامعان نظر في بعض القرارات
وارتكاب الخطايا في وجوم الثقة وانصعاق الصواب.


  وكم أطال الأمل الانتظار،
على سفاهة التأمل ،،  ويقين القدر،
وانتَسَب التدبر للشهوة .. والخذلان.


قرر .. أهي ...


  اشتعال رغبة .. في تصوف المدائن
ومطاردة الاوهام عبر خطوط التحقق؟
أم إهانة لمنطق على وضوح التوقع ؟؟
وتلون الصلاح المشوب ،، بظنون النجاة؟؟


هل هو موعدك مع حلم يتجسد بأطياف
في مقهى يحدد اللقاء بعبثية العقارب
بقياسات  أهملها العلماء ،، حين تفَكُّر
موعد قد قاربت ثوانيه على اشتمال الذاكرة


للحيظة...

لربما ينسلخ من أبعادنا
كانسلاخ الروح من ذريعة  التجسد.


 صوبني اذن ،،


إن كنت أمنح للجنون حرفاً بليغا
أو كنت أنا في الحياة أنثى تقطن التفلسف.
ترتدي التخيل أثوابا
وتسافر بسفين الزمن .. طيفاً
لا يسلم ،، ولا يأمن ،، في كون خداجٍ  مشتعل.
طيف امرأه
28/8/2012م
الثلاثاء



... المقالة التالية »
  • م. حنين العمر | 2013-01-15
    كلما ظننتُ نفسي واقعيةوعقلانية أكثر..
    أجدُ نفسي متورطةً في هواك أكثر..فأكثر..
    فأنسى أنك الغائب عن عيني ...الحاضر في قلبي وروحي..
    وأنسى ألمي الذي سكن عمري...
    فأنت من أتمناه رغماً عن كل كتب المنطق..
    التي تقول لي..
    لا...لن يحدث ما تتمنيه...
    *****
    ......سيدتي طيف امرأة...
    كلماتك سيدتي حروف من نور ونار لا نستطيع الا الاحتراق بلهيب حروفها وهي تضيء قلوبنا***
  • طيف امرأه | 2012-09-11
    أخوتي الافاضل :
    جزاكم الله الخير العميم
    سيكون لي ردود عليكم  بعد فترة فقط اعذروا تاخري
    ولكن المرء ما يوقفه الاجتماع باهله الا الظروف والاحداث المؤسفة
    سلمكم الله وعافاكم وانالكم السلامة والامن ووافر الرحمة
    طيف بخالص التقدير
  • أحمد عكاش | 2012-09-10

    الأخت الفاضلة (طيف):

     

    أرجوك لا تؤاخذيني، والله أجد نفسي مشوشاً ومشتّتاً، ومقصّراً في كثير من الواجبات،

    لكنّ الذي أريد أن أوصله إليك الآن قبل كلِّ شيءٍ هو: أحرّ تعزياتي لكم،

    في عمّتكم رحمها الله ورحمنا، وأسكنها الله الغفور جنّات الفردوس.

    يبدو أني لم أطّلع على الرسالة التي ذكرت لي فيها هذا النبأ المؤسف، فجاءت تعزيتي متأخّرة.

    فلكم من بعدها الصحّة والسعادة والرضا والقبول بقضاء الله.

    وإلى لقاء.

     

  • تاجن محمد الحاج | 2012-09-09
      ماأجمل هذه الحروف التي تنساب رقة و عذوبة ... تتراقصبهــاء علىوتر الروح فتؤثر فيهاأشد تأثير ...أدام  الله جمالروحك غالتي طيفإمرأة و أدم فيض قلمك ومزيدا من من الإبداع و الجمال والتألق ...لك مني أسمى معاني الحبو التقدير  ...
    تاجن محمد الحاج .
  • تاجن محمد الحاج | 2012-09-09
      ماأجمل هذه الحروف التي تنساب رقة و عذوبة ... تتراقصبهــاء علىوتر الروح فتؤثر فيهاأشد تأثير ...أدام  الله جمالروحك غالتي طيفإمرأة و أدم فيض قلمك ومزيدا من من الإبداع و الجمال والتألق ...لك مني أسمى معاني الحبو التقدير  ...
    تاجن محمد الحاج .
  • روهيت | 2012-09-09
    مقالة اختلطت بعدة اشياء ..
    رسمتي الجمال والابداع بآن واحد .
    دائما طيف امرأه تجلب لنا السعادة بالقراءة لما تكتب من تميز وانفراد بالصدارة ..
    تقديري لك وتحياتي لسموك الكريم ...

  • احمد صلاح | 2012-09-09
    وهل للطيف حدودا ً لا يستطيع إجتيازها ... وهل للطيف مسألة ً لا يستطيع ُ إختبارها ... إني وجدت ُ الطيف له ُ باع ُ في أمن الشعب ِ وحرص ٌ على خبزه ِ ... ووجدت ُ الطيف له ُ باع ٌ في حفظ ِ الناس لمقام ربها ... ووجدت ُ الطيف له ُ في أستهلاك التحايا من غير طائل ٍ كلمة َ الفصل ِ لكيلا تكون َ الكلمة ُ نفاقا ... ووجدت ... ووجدت ُ ... أما أن أجد َ الطيف َ يخالج الروح َ والقلب َ ويصنع ُ وشائج الحنان ِ كيما تصنع ُ منهما أداة ً تغزوا بهما شغاف القلوب ِ فتزيح ُ كل أنواع التوجس ِ والخوف من ترددات ِ الكوامن لتنطلق َ فتغدوا ساحة ً لا مناص َ من السباق ِ فيها وعلى الجميع اصطحاب القلوب معهم ... وإلا فلا مكان لك َ بيننا ياهذا ... نعم هذا ما يريد ُ أن يشيعه ُ طيفنا ... فيا طيف سر وهاهي قلوبنا تهفوا ولا تريد ُ أن تترجل َ إلا في وادي محبتكم وودكم الواسع الكبير .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق