]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخيانة الزوجية

بواسطة: احمد  |  بتاريخ: 2012-09-09 ، الوقت: 00:41:39
  • تقييم المقالة:

 

آش كاين - مسرح الواقعة كان في المقاعد الخلفية لسيارة أجرة. عاريان متجردان من ملابسهما وقد انغمسا في شوط جنسي ساخن. بهذه العبارات، لخص ضابط شرطة منظر «سليمة»، وهي مستسلمة لأحضان عشيقها، داخل سيارة أجرة بأحد الأماكن الموحشة. تجلس وحيدة وقد لفت شعرها الأشقر بمنديل زاهي اللون، غارقة في تفكير عميق، بين الفينة والأخرى، تتمتم بآيات قرآنية، بعد لحظات وجدت نفسها في مواجهة قاضى الجلسة، بينما شريكها المفترض في جرم الخيانة الزوجية، أخذ مكانه واجم الوجه بين بقية المتهمين، يحاول أن يتابع بكل تركيز كل تفاصيل الجلسة.

أزواج في قفص الاتهام!

كان المشهد قاسيا على نفسية «ابتسام» الزوجة المخلصة، وهي تضبط الزوج “المثالي” على فراش الزوجية، عاريا في غرفة النوم  ومنهمكا في ممارسة الجنس بطريقة شاذة على شابة تصغره بسنوات عدة.

كان زوج «ابتسام» رجلا كتوما، وشديد الإرتباط بعمله كمطور برامج بشركة ألمانية. تجربة جعلتها تطلق العنان لطاقة الغضب الكامنة والرغبة الجامحة في الانتقام عبر تجارب جنسية مع شريك ثالث، بسبب ما اعتبرته خيانة ثابتة في حقها من قبل زوجها.

«فكرت في طلب الطلاق، لأن ما ارتكبه أعتبره جريمة خيانة لا تغتفر، وفكرت مرارا في الأمر لكن ما العمل؟». تتساءل «ابتسام» بعد أن أنهكت بسبب سعيها المتواصل في سبيل تحقيق هدفها في إذلال الزوج وإطفاء نار غضبها المستعر الذي خلفه جرح الخيانة الزوجية.

«هناك العديد من الحالات المتعلقة بنساء يشتكين من أزواجهن بسبب ممارسة الجنس مع شريكات أخريات، الفعل هو مجرم بقوة العرف والقانون والدين ولكن هناك موانع تجعل الزوجة عاجزة عن تأمين حياتها جنسيا مع شريك ثبت تورطه في جريمة خيانة زوجية»، تصرح «ابتسام» التي أصبحت حياتها الزوجية عبارة عن يوميات بئيسة من المناقشات والمناوشات الحادة، قبل أن تجد ضالتها في أحضان «زوج ثاني»! لم يكن إلا زميلها في العمل الذي سبق له أن تقدم لخطبتها في السابق.

البحث عن تعويض الفراغ العاطفي والجمود في العلاقات الزوجية، يدفع في أحايين كثيرة بالمرأة إلى محاولة إشباع رغبات كيانها كأنثى، من أجل وضع مستقر عاطفيا، وتأمين الإحساس الذاتي بالمتعة أو تحقيق النشوة الجنسية، ولو بعيدا عن أحضان الشريك الشرعي. بعض الحالات تكون أسبابها نتيجة إكراهات صحية عضوية لها علاقة بعوامل وظيفية، تتعلق بالقذف السريع، أو عدم استطاعة الشريك مجاراة الإيقاع، أو العجز عن تحقيق الاستهامات والتخيلات الخاصة بأوضاع معينة أو شاذة قد لا يتقبلها الشريك، أو عدم القدرة على بلوغ كل المرغوب فيه في العلاقات الواقعية بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون حياة جنسية طبيعية في إطار الزوجية، لتنخرط الزوجة في مرحلة الشريك البديل. كما يمكن أن تتعدد مسببات الظاهرة بسبب اعتقادات وقناعات شخصية عن كون الاكتفاء بشريك واحد يتعارض مع الطبيعة البشرية، وأن العيش في ظل علاقة زوجية فاشلة يعيق تقدم ونمو الشخص، ويؤثر على طريقة تفكيره وعيشه.

رحلة البحث عن المتعة البديلة!

جرت العادة أن الرجال هم من يبذلون الجهد والمال للظفر بعلاقة حميمية مع امرأة ما، لكن الأمر يختلف عندما يتعلق الأمر بامرأة تبحث عن إشباع نزواتها الجنسية بعيدا عن خيبات تأمين حقها الشرعي بسبب عجز الزوج.

لم يكن «سمير» يظن أن الرغبة في استطلاع عالم الجنس، ستجعل من علاقته الجنسية الأولى بابا فريدا إلى استكشاف واقتحام دعارة من نوع خاص. دعارة “الميمات”! عالم مغيب بعيدا عن سوق الدعارة التقليدية. عالم يتحول فيه الرجل إلى عبد، دوره توظيف عضوه الذكري لإرواء نهم جنسي لم يعد يرضى أن يبقى حبيس الأفرشة الوتيرة الباردة. عالم تصبح فيه الذكورة وسيلة لجني دخل مادي محترم، بعدما عجزت السواعد المفتولة عن إيجاد موطىء قدم لها في سوق الشغل.

رجال في مقتبل العمر، وجدوا أنفسهم فاعلين في  تجارة تخضع بدورها لقانون الطلب والعرض. من بين هؤلاء «سمير». شاب قادته نزوة طائشة إلى اقتحام عالم الميمات. “أتذكر أن أول مرة تلقيت فيها عرضا بممارسة الجنس مقابل المال، كانت عبر وسيط في شبكة دعارة”، يقول قبل أن يسترسل موضحا “كل ما كان يهمني المال والمتعة.. تجربتي الأولى كانت مع امرأة ناضجة من الطبقة الراقية”، ثم استطرد معلنا “وجدت نفسي طرفا في علاقة زوجية.. أقوم بما لا يقوم به الزوج”.

غير بعيد عن الشريط الساحلي بمدينة الدارالبيضاء.. امرأة خمسينية ذات شعر أشقر ساحر، تتحرك بكل ثقة ببذلتها الرياضية. أصبحت هذه السيدة منذ أسابيع مثار العديد من الشائعات بالمنطقة. «ما ف راسك ما يتعاود.. هاذيك راها شبعانة فلوس.. عزيز عليها الدراري الزوينين.. قالوا لي راها كتهلى فيهم، غير تسنى شوية وغادي تبان ليك طيحات شي فيكتيم»، يقول أحد باعة السجائر بالمنطقة. بينما البعض الآخر يرى أن الشقراء الخمسينية المعروفة بأناقتها المفرطة وسيطة في شبكة للدعارة الراقية.

تضاربت الأقاويل حول سر تلك المرأة النشيطة، لكن الرواية التي يطرحها «با عبدالسلام» (68 سنة) حارس سيارات، تميل إلى عكس جزء من الحقيقة.. “هذيك آولدي راها كتجي من شحال هاذي.. سيدة لاباس عليها، وهانتا كتشوف راه الشيفور هو لي كيوصلها.. مزوجة بشي تاجر مشهور.. واحد للمرة حصلها مع جاردينيي.. وكل مرة مقلبة في فراش رجل .. الله يهدينا حتى يدينا”، يختتم «با عبدالسلام» كلامه، مفضلا الابتعاد واللحاق بسرعة بسيارة أحدهم من أجل تأمين قوته اليومي.

بمعرفة الزوج!

مثلما يحدث عند فجر كل يوم أيقظه صوت المنبه الصاخب، تمطى قليلا قبل أن يرفع جسده الدافىء بتثاقل ويدلف إلى الحمام المجاور لغرفة النوم، بعد لحظات باشر برنامجه اليومي. دخل المطبخ ليعد الشاي بانتظار عودة زوجته التي تشتغل كمرافقة بأحد العلب الليلية. بكل بساطة الأمر يتعلق برجل حسب شهادات بعض معارفه، تزوج من عاملة جنس، احتفظت بعد الزواج بنفس المهنة، وبموافقة تامة ومباركة من شريكها. تتناسل العديد من الحكايات عن رجال فضلوا تحدي قيود المجتمع، واختزال المرأة كأصل تجاري يغنمون من وراذه المال الوفير، وحياة الترف، حتى لو أدت به التجربة إلى التجرد من “رجولته”، وتخويل حق ممارسة “فحولته” لفائدة رجل آخر.

«هاذ الشي بحال إلا كيعاود ليك هو براسو.. السيد كان خدام شيفور طاكسي.. وخدام مزيان غير مع الخليجيين.. واحد المرة عجباتو واحد خيتي كان كيوصلها ديما للوطيل.. بقى معاها بالخاطر حتى وافقت تزوج بيه.. وبقات خدامة على راسها وعليه.. هو كيهمو غير لفلوس والسلام»، يحكي أحد معارف الزوجين.
حكايات متعددة يروي تفاصيلها الغرائبية بعض الأشخاص الذين عاينوا الحدث عن قرب. نساء متزوجات يعترفن بممارستهن للدعارة في وضح النهار، بملء إرادتهن، وبترخيص من “أزواجهن”. ممارسات هجينة قد تصل إلى حد استغلال بيت الزوجية كملاذ لإحياء الليالي الحمراء، بمباركة من الزوج الذي يعرض زوجته كسلعة لذوي المال والنفوذ، في ليلة حمراء يتجرد فيها الكل من القيود الأخلاقية.

في الكثير من الأحيان، تكشف مداهمات مصالح الشرطة القضائية للشقق المفروشة وسط مدينة الدارالبيضاء عن شبكات دعارة تديرها متزوجات بشراكة مع أزواجهن، بل تكشف بعض المحاضر أن الزوجة شاركت في تنشيط  الليالي الحمراء لفائدة زبناء من جنسيات مختلفة، وبتوافق مع زوجها الوسيط الذي لا يهمه إلا ماسيجنيه من أموال.

يحكي أحد ضباط الشرطة القضائية، أن إحدى السيدات تقدمت في وقت سابق بشكاية في حق زوجين اكترت لهما شقة سكنية في ملكيتها، قبل أن تفاجأ بتحويل الزوجين للشقة إلى إقامة مفروشة تكترى كل ليلة بمقابل مالي يتعدى 1000 درهم لليلة الواحدة، وذكر المصدر ذاته، أن الزوجة هي التي كانت تقيم لوحدها في الشقة، وتستقطب زبائن من طينة خاصة. قبل أن يتبين لمالكة الشقة، بعد الشكايات التي توصلت بها من ساكني العمارة، أن شقتها تحولت إلى محل للدعارة، يسيره زوج وزوجته.

سكرتيرة وشريكة في الفراش!

الشريك الثالث ليس دائما مشجب رمزي تعلق عليه العلاقات الجنسية الفاشلة مع الشريك. نماذج كثيرة يكون فيها الدافع الأساس نحو تغيير اتجاه بوصلة الحياة الجنسية الطبيعة، عوامل اجتماعية ومادية خالصة، تختزل في الرغبة النفسية في الترقي السريع في سلم المستوى المعيشي، بسبب عدم قدرة الزوج على تأمين حاجيات شريكته الشرعية، لمحدودية موارده المادية.

هناك أشخاص يمثل لهم الماضي اتجاها إيجابيا، وبخاصة إذا كان الشريك السابق على مرحلة الزوجية، قد ساعدهم على الشعور بالأمن والأمان، وضمن لهم إشباع نزواتهم المختلفة. هذه الطينة من الأشخاص تبقى علاقات الماضي ترخي بظلالها على علاقاتهم الآنية، خاصة إذا ارتبطوا بشركاء “على قد حالهم”.

«كوثر» (37 سنة) خبرتها الماضية تحولت من أداة تثبيط إلى وسيلة استثارة، خاصة بعدما خبت جذوة حبها لشريكها الشرعي، بسبب مشاكل مالية لها علاقة بتدبير مصاريف المعيشة واقتناء مسكن لائق.

تشتغل «كوثر» سكرتيرة بشركة خاصة منذ 15 سنة. كانت قبل زواجها على علاقة خاصة مع مدير الشركة الذي كان يخصص لها منحة شهرية خاصة، تجعل راتبها يوازي الأجر الذي يتقاضاه أطر الشركة. الآن تبدو حياتها بطيئة وكئيبة بعدما أصبحت تعيش رهينة لتجارب وخبرات الماضي القريب. رغبتها في تبييض العلاقة المحظورة إلى رابطة شرعية، اصطدمت برفض مطلق من طرف عشيقها مدير الشركة. لتبادر هربا من شبح العنوسة إلى الارتباط برجل يكن لها مشاعر صادقة، لكن عيبه كان هو “قلة الشي”، كما تحكي «كوثر» لصديقتها التي تنقل عنها هذه الشهادة.

“ماكان عندي خيار.. أنا موالفة واحد نيفو .. وباغيا نعيش كيفما كنت كنحلم.. ولكن الحياة صعيبة، وخاصني ديما نبان قدام صحاباتي بنفس المظهر”، تبوح «كوثر» التي لم تستطع التخلص من شريك العلاقة السابقة، لتجد نفسها رهينة شريكين.. أحدهما شريك رسمي والآخر شريك ثالث تمثل بالنسبة له سكرتيرة في العمل وعشيقة في الفراش.

الحكم على سليمة

بعد مرافعات الدفاع، جاء حكم الهيئة التي قضت بإدانتة «سليمة» رفقة عشيقها، بـ 4 أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية نافذة قدرها ألفي درهم لكل منهما، وأدائهما تعويضا مدنيا قدره مليون سنتيم، لفائدة الزوج، بعد مؤخذاتهما بتهم الفساد والخيانة الزوجية. حكم جاء حتى بعد كشفها أمام هيئة المحكمة للسر الذي جعلها تدخل في علاقات جنسية غير شرعية مع طليقها السابق. “راجلي ماشي راجل.. آش غادي ندير، وهو زيدون عارف كل شي وعارفني مع من كنمشي..

 

14:05:02 الأحداث 2012-06-09

 

 

منقوووووووووووول

 

الرابط

 

 

http://achekayn.com/news2297.html


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق