]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكنز المفقود ( الجنة )

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2012-09-08 ، الوقت: 09:40:37
  • تقييم المقالة:

الكنز المفقود

 

 

سؤال يخطر على بالي دوما :

هل نحن البشر من سكان الجنة ومسقط رؤوسنا الجنة لان مسقط رأس ابينا آدم  هو الجنة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟  ولذلك نبحث عن الطيبات الحقيقية ولا نجدها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

 

25. الرعد- آية35


مثلالجنة التي وعد المتقون تجري من تحتها الأنهار أكلها دائم وظلها تلك عقبى الذين اتقوا وعقبى الكافرين النار

 

 

 

حتما سيكون الجواب بالاثبات ( بنعم) لان البشر يبحث عن الكنز المفقود ولا يجده .

ولا كنز كالجنة ابدا .

من خلال تأملاتي وملاحضاتي من تصرفات البشر وجدت بأن  هذا الآنسان الحائر الجائر نهم لا يشبع أبدا  عطشان لا يرتوي ابدا يريد المزيد ويريد ان يحصل على كل شيء وبعد حصوله على ما يريد يمل ويكل ويريد التبديل ويريد المزيد ولا يزيد ه إلا عطشا كشارب الماء المالح . يعشق اجمل واحدة في نظره ويحصل على ما أراد  حلالا أم حراما والنتيجة التنافر بعد التجاذب وتتبدل الشحنة الالكترونية  لديه من سلب الى ايجاب او العكس  وهو يبحث في فراغ  إنه ضائع بكل معنى الكلمة .

يتوقع السعادة في المال ويركض الى جمع المال طول حياته بكل الوسائل ويتحول الى عبد الدرهم بعد ان كان عبد المرأة  وبئس عبد الدرهم وبإس عبدالمراة . وبئس أمة الرجل .

انه مسكين وحيران .

يشتهي كل شيء في ايدي الناس وهو عنده اجمل والذ شيء في نظره  واذا تحول هذا الشي الى يديه يجده شيئا تافها لا قيمة له .الانسان عجيب غريب الاطوار اذا لم يتسلح بسلاح القناعة واذا لم يؤمن ايمانا راسخا بالله سبحانه وتعالى . اذا لم يسلم نفسه لله واذا لم يرضى بما اقسمه الله له فهو تائه .فكل ما جاء من عند الله فهو حق وهو خير .وفيه حكمة بالغة ولكنه من وراء حجاب .

يركض وراء الحياة الدنيا الدنيئة الحياة الحيوانية أجلّكم الله وهو يخسر كل يوم خسارة قد لا تعوض وينزل في دركات الدنيا .

انه يبحث عن السعادة ويتوقع السعادة في المال تارة  ويتوقعها في الحرث تارة اخري  وتارة في الجمال وتارة اخري في الرئاسة وتارة القوة والاولاد . انه يشعر بالنقص وهو حريص على اتمام هذا النقص وهو يبحث عن المستحيل ولا مستحيل تحت الشمس . يبحث عن اللهو وعن التفاخر ليتباها بهما  امام الناس ويغيب عن ذهنه انه عبد لا يملك لنفسه الا بما يمن عليه مالكه (الله  الملك المالك الخالق الموجد الواجد الواحد الاحد  ) اللذي اوجده من العدم وقدر له رزقه وحياته واجله ووهب له كل ما يملك امانة عنده الى حين من مال واولاد وزاد وجمال . فلماذا يفتخر ويتفاخر  بشيء ليس له يد  فيها انه انسان عجيب .غريب جاهل ظالم لنفسه .

يعبد عدوه الشيطان الرجيم أو يعبد شيئا قد صوره له هذا العدو اللعين  الرجيم قد يوحي له اللعين ان    يعبد حجرا او شجرا او حيوانا او انسانا او فكرة او عقيدة او جرما من اجرام السماء كالشمس والقمر والنجوم انه ضعيف هكذا خلق قد يتقوى بمخلوق وينسى خالق المخلوق انه انسان عجيب

الزخرف- آية36


ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيّض لهشيطانا فهو له قرين

 

قد يتقوي بجنّي غير مكرّم وينسى انه من آدم . وآدم عليه السلام مكرّم قد خلقه الله سبحانه بيديه واسجد له ملائكته الكرام ونفخ فيه من روحه . وخلق له الجنة بيديه  وكذلك القلم .

وما  تبقي من الخلق فخلقها بكلمة ( كن فكان ). سبحان الله بكرة واصيلا وفي كل وقت وحين .

 

 وينسى انه هو وريثه الشرعي وقد كلفه الله  بأعمار الأرض وان الجن هم تابعون للإنس ولا نبي مرسل من الجن منذ خلق الله آدم عليه أفضل الصلاة والسلام وبرغم ان الجن مخلوق قبل آدم .

انه يركض طول عمره وراء الحياة الفانية كوحوش البراري وراء الدينار والدولار والمراكب والقصور والنسور والجسور والأراضي والنساء والكساء والطيلسان وينسى طيّ اللسان وليس له إلاّ ما قد  قسمه له مولاه . انه إنسان مخلوق عجيب .ظلوم جهول .

انه مخير بين حياتين حياة حيوانية من أكل وشرب وإسراف وجماع ومتاع وكفر ونفاق ورذائل وأعمال سوء وهدم  وإتباع شياطين الثقلين من انس وجان. حياة سفلية متاع قليل وخسارة الدارين خسارة الدنيا والآخرة وعدم الإيمان بالله وعدم الرضا بما جاء من عند الله ودخول النار والتعرض لغضب الجبار .  

2. الأعراف- آية51


الذين اتخذوا دينهملهوا ولعبا وغرتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذا وما كانوا بآياتنا يجحدون

 

      الفرقان- آية3


واتخذوا من دونه آلهة لا يخلقون شيئا وهم يخلقون ولا يملكون لأنفسهم ضرا ولا نفعا ولا يملكون موتا ولاحياة ولا نشورا

 

 

 

 

                          وبين

حياة ملائكية نورانية سماوية عبادية  حياة راقية تؤدّي الى الحياة الأبدية في الفردوس النعيم والى ابد الآبدين و فوز الدارين ورضاء الله ورضاء الوالدين

حياة بناء وأعمار وعبادة وامتثال بأوامر الله سبحانه واجتناب أوامره والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وفوز الدنيا وفوز الآخرة

. النحل- آية97


من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينهحياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون

 

25. الرعد- آية35


مثلالجنة التي وعد المتقون تجري من تحتها الأنهار أكلها دائم وظلها تلك عقبى الذين اتقوا وعقبى الكافرين النار

                         

 

                                                                               

 

 

 

 

 

 

ومن نعمه سبحانه وتعالى يرينا في كل سنة رحلة الحياة كاملة في حياة النباتات

على وجه الارض رحلة الحياة والموت لنعتبر ولا من معتبر . انه مخلوق عجيب حقا

ظلوم جهول

 

 

وما هذه الحياة الدنيا إلا لهو ولعب وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون 64

                سورة العنكبوت ))

 

                                                        يا عبادي الذين آمنوا إن أرضي واسعة فإياي فاعبدون 56 كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون 57 والذين آمنوا وعملوا الصالحات لنبوئنهم من الجنة غرفا تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها نعم أجر العاملين 58 الذين صبروا وعلى ربهم يتوكلون 59 العنكبوت                                                                                                   

       

 

 

انه كائن غريب وعجيب يريد كل شيء ولا اشباع  يريد التغير وكلما زاد ثراءا  كلما زادت مشاكله واتجه نحو الهاوية وزاد فسادا وانتحارا وحدادا .

يبحث عن شيء مفقود  عن كنز مفقود ولكنه لا يعرف كنه هذا الشيء  انه الجنة  مسقط راس ابيه لا استقرار له  الا في الجنة ولا حياة له بحق الا في الجنة . انه مخلوق غريب تائه انه مكلف ليس كبقية المخلوقات وانه سيد المخلوقات وانه حيوان عاقل ناطق .

(تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير 1 الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور 2 الذي خلق سبع سموات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور 3ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير 4 ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين وأعتدنا لهم عذاب السعير 5 وللذين كفروا بربهم عذاب جهنم وبئس المصير 6 إذا ألقوا فيها سمعوا لها شهيقا وهي تفور 7)(سورة  الملك).

 

هذه الجنة التي ما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر : ومن المعلوم أنّ مفتاح الجنة هو : شهادة أنّ لا اله الا الله  وانّ محمدا هو عبد الله ورسوله 

 

وفي سورة الانسان :
قال الله تعالى: { وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَـلُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلاً * وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِـَانِيَةٍ مِّن فِضَّةٍ وَأَكْوابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَاْ * قَوَارِيرَاْ مِن فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيراً * وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْساً كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلاً * عَيْناً فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً * وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَنٌ مُّخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَّنثُوراً * وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً وَمُلْكاً كَبِيراً}
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم ( إن الرجل ليتكئ في الجنة سبعين سنة قبل أن يتحول ثم تأتيه امرأه* فتضرِبُ على منكبه فينظر وجهه في خدها أصفى من المرأة ، وإن أدنى لؤلؤةٍ عليها لتضيء ما بين المشرق والمغرب ، فتسلم عليه فيرد السلام ويسألها : من أنت ؟ فتقول : أنا المزيد* ، وإنه ليكون عليها سبعون ثوباً أدناها مثل شقائق النعمان من طوبى ، فينفذها بصره حتى يرى مخ ساقها من وراء ذلك ، وإن عليها التيجان ، وإن أدنى لؤلؤةٍ عليها لتضيء ما بين المشرق والمغرب)

 

وفي موسوعة الحديث

رقم الحديث: 54
(حديث مرفوع) ثَنَا هَوْذَةُ بْنُ خَلِيفَةَ ، وَسَعِيدُ بْنُ عَامِرٍ ، عَنْ عَوْفٍ ، عَنْ زُرَارَةَ بْنِ أَوْفَى ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلامٍ ، قَالَ : لَمَّا رَأَيْتُ وَجْهَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلِمْتُ أَنَّ وَجْهَهُ لَيْسَ وَجْهَ كَذَّابٍ , وَكَانَ أَوَّلَ مَا سَمِعْتُهُ يَقُولُهُ : " أَيُّهَا النَّاسُ, أَفْشُوا السَّلامَ , وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ , وَصِلُوا الأَرْحَامَ , وَصَلُّوا وَالنَّاسُ نِيَامٌ , تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسَلامٍ" .

 

 

قرأت حديثا عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم:

 جزء من حديث قدسي رواه البخاري ومسلم ولفظه: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-:قال الله تعالى: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر. وفي بعض رواياته: ولا يعلمه ملك مقرب ولا نبي مرسل.

 

 

 

 

 

وهذا التالي منقول من منتديات ماجدة من وصف الجنة :

  بسم الله الرحمن الرحيم

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
الجنة هي دار النعيم التي أعدها الله لعباده المؤمنين والمتقين والأبرار جزاء إيمانهم الصادق وعملهم الصالح في الدنيا قال تعالى: (

 

وتلك الجنة التي أورثتموها بما كنتم تعملونالزخرف72
ولقد رغب الله فيها وحث المؤمنين على العمل من أجلها قال تعالى: ( وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقينآل عمران 133
واعلم/ي أن الجنة ليست واحدة إنما أربع جنان وقيل ثماني وإنما بين الجنة والأخرى تفاضل في النعيم وأعلى الجنان الفردوس ثم عدن ثم الخلد ثم المأوى وروى البخاري ومسلم والترمذي عن أبي موسى الأشعري قال: قال الرسول عليه السلام : " جنتان من فضة آنيتهما وما فيهما وجنتان من ذهب آنيتهما وما فيهما وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلا رداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن "


أرضها وتربتها:
إن أرض الجنة وتربتها ليست كأرضنا هذه ولكن ترابها الزعفران وحصباؤها اللؤلؤ وملاطها المسك

 

فقد روى الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :قلت :يا رسول الله مم خلق الخلق؟قال:"من الماء"قلت الجنة ما بناؤها ؟ قال :" لبنة فضة ولبنة ذهب وملاطها المسك الأذفر وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت وتربتها الزعفران من يدخلها ينعم فلا يبأس ويخلد لا يموت ولا تبلى ثيابهم ولا يفنى شبابهم"


أنهرها:
إن أنهار الجنة التي تجري فيها أربعة أنهار تنحدر من الفردوس وتمر بالجنان الأربع وهي :نهر من ماء ونهر من لبن ونهر من خمر ونهر من عسل مصفى
قوله تعالى:(مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن وأنهار من لبن لم يتغير طعمه وأنهار من خمر لذة للشاربين وأنهار من عسل مصفى ولهم فيها من كل الثمرات)


قصورها ومساكنها:
إن قصورها كما ذكرت مبنية من الذهب والفضة وأماالجنتان الأخريان فقد ذكر الله أن منازلهما الخيامحور مقصورات في الخياموليست الخيام من القطن أو الشعر لا بل من اللؤلؤ والياقوت والزبرجد

 

فقد روى البخاري ومسلم عن أبي موسى رضي الله عنه قال : قال الرسول عليه السلام :" في الجنة خيمة من لؤلؤ مجوفة عرضها ستون ميلا في كل زاوية منها أهل ما يرون الخرين يطوف عليهم المؤمن"


الفرش والأواني:
إن فرش الجنة الحريرومحشوة في الحرير على الأسرة المنسوجة بالذهب قوله(متكئين على فرش بطائنها من استبرق)كما أن أرض الغرف مفروشةبالسجاد وحولها النمارق مصفوفة وكلها من حرير أما الأواني والصحاف فمن الذهب وهذا بالنسبة للفردوس وعدن أما الخلد والمأوى فهي من الفضة 


نساؤها
إن لكل مؤمن في الجنة زوجتان من نساء الدنيا ومن الحور العين على قدر عملك إن النساء المسلمات في الجنة يكن خيرا من الحور العين جمالا وأخلاقا وإن الحور العين يكن خدم لهن ولا حسد ولا بغضاء بل أخوة وتحابب روى الترمذي عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال الرسول عليه السلام:" ولو أن امرأة من نساء أهل الجنة اطلعت إلى الأرض لأضاءت ما بينهما ولملأت ما بينهما ريحا ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيهاأي خمارها خير من الدنيا وما فيها والحور العين هن واسعات العيون شديدات بياض العين وسوادها 

الغناء:
إن في الجنة غناء وأصواتا شجية لم تسمع بها الخلائق ولو سمعها من في الدنيا لأغمي عليه من شدة الطرب والسرور وإن اللواتي يغنين هن الحور العين فقد روى الترمذي عن علي بن أبي طالب قال :قال الرسول عليه السلام :"إن في الجنة لمجتمعا للحورالعين يغنين بأصوات لم يسمع الخلائق بمثلها ....الخ"


طعامهم وشرابهم:
فقد ذكر الله أن فيها اللحم والفاكهة وهم ألذ المأكولات وأن هذا الطعام غير منقطع فمتى يشتهي منه جاءه فلا يوجد فاكهة صيفية ولا شتوية فثمر الجنة دائم غير منقطع وفيها من جميع الثمار والفواكه التي تعلمها والتي لا تعلمها ولا تحتاج إلى حمل سلة أو كيس أوغير ذلك لتذهب وتقطع من البستان بل ثمرها متدل وأنت جالس قال تعالى :" وذللت قطوفها تذليلاالإنسان 14


لباسهم وزينتهم:
إن لباس أهل الجنة الحرير وهذه الثياب لا تبلى وكلما زاد عليها الزمن زادت جودة وأما الرجال فيلبسون على روؤسهم التيجان المرصعة باللؤلؤ روى الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :قال رسول الله عليه السلام:" أهل الجنة جرد مرد كحل لا يفنى شبابهم ولا تبلى ثيابهم عليهمالتيجان وإن اللؤلؤ منها لتضيء ما بين المشرق والمغربمرد:أي ليس في وجوههم شعر وهم شباب 
أما المرأة فتلبس الخمار كما ذكرنا سابقا وأما زينتهم من الأساور ونحوها فإن أهل الفردوس وعدن زينتهم الذهب وبه يحلون وأما أهل المأوى والخلد فزينتهم الفضة 
قوله(يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا)وقوله: (وحلوا أساور من فضة وسقاهم ربهم شرابا طهورا) وروى الترمذي عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال : قال الرسول عليه السلام:"لو أن رجلا من أهل الجنة طلع فبدا أساوره لطمس ضوء الشمس كما تطمس الشمس ضوء النجوم"

أعمارهم:
إنهم يدخلون شبابا سواء ماتوا صغارا أو كبار

 

فقد روى الترمذي عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال الرسول عليه السلام :" من مات من أهل الجنة من صغير أو كبير يردون بني ثلاثين في الجنة لا يزيدون عليها أبدا وكذلك أهل النار"
وروي مسلم عن أنس رضي الله عنه قال : قال الرسول عليه السلام إن في الجنة لسوقا يأتونها كل جمعة فتهب ريح الشمال فتحثو في ثيابهم ووجوهم فيزدادون حسنا وجمالا فيرجعون إلى أهليهم وقد ازدادوا حسنا وجمالا فيقول أهلوهم والله لقد ازددتم حسنا وجمالا فيقولون وأنتم والله لقد ازددتم حسنا وجمالا"

أعظم نعيم:
إن أعظم نعيم هو النظر إلى وجه الله عز وجل قال تعالى

 

للذين أحسنوا الحسنى وزيادةفالحسنى هي الجنة وزيادة هوالنظر إلى وجه الله عز وجل 
اللهم اجعلني من أهل الجنة وأذقني نعيمها وأورثني درجاتها العلا وأكرمني بكرامة الفوز بها والفوز بنعيمك واذقني لذة النظر إلى وجهك الكريم يا صاحب الفضل الكبير ويا رب العلمين.

 

 

 

 (وما الحياة الدنيا الا .لعب ولهووزينة  وتفاخر ...........)

 

ولو رجع هذا الانسان الى الهادي سبحانه فهو كفيل بهدايته الى الهداية والصراط المستقيم والى التسامي نحو العلى . والى الكنز المفقود (الجنة التي عرضها السماوات والارض والمعدّة للمتقين  اللهم اجعلنا منهم واياكم اجمعين  آمين آمين يارب العالمين )  

اللهم لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وثبتنا على دينك واغفر لنا ما كان منا وما يكون من الذنوب والاثام   وادخلنا جناتك النعيم في اعلى الدرجات في الفردوس الأعلى مع النبيين والشهداء والصالحين  وحسن اولئك رفيقا بغير حساب ولا عذاب في الدارين .

آمين  آمين يا رب العالمين والصلاة  والسلام على سيد الاكوان

محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا كثيرا بعدد خلقك وزنة عرشك ومداد كلماتك ورضاء نفسك . 

  Ctrl/Cmd+V

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق