]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنا و أنت

بواسطة: لآلئ حافظ  |  بتاريخ: 2011-07-31 ، الوقت: 00:16:17
  • تقييم المقالة:

                

                         

                                         أنا و أنت   

  

 

 أنا الإنسان أقنط في بحر الحياة نعم بحر الحياة أبحر في كل ما هو مترف و ممتع   وصعب و  هالك  أجول و أصول بدون تردد و لا حاسب  و لا رقيب  و ذلك كله لتحقيق هدف منشود أتلذذ و أنعم به ، و إن لم أحققه أكون أتعس مخلوق في الحياة و لكن بهدف أحققه في سبيل سعادة الآخرين بكل طمأنينة و هدوء و سكون و دوام المحبة بالوداد و التواصل لا الشقاق و لا  الفراق .

و بالوداد و التواصل يتم التعاون و التكاتف تُحقق الأماني و يسود الوئام و الحرص على سعادة الآخرين ، و حتى إن ابتعد أحد فلا يكون بُعده فراق و شقاق إنما سؤال و تواصل مما يُشْعِرُه بالقرب أكثر و أكثر .

و أنت يا أمة الإسلام العربية احرصي على الوداد و التواصل و المحبة و التعاون ، و حتى لا يكون للعدو ثغرة يستطيع منها ، و انتبهوا يا أبناء العروبة راحة البال في كمال الإيمان بالله عزًّ

وجلًّ و الحفاظ على أمن الوطن الذي يعمًّهُ الرخاء و الأمن و الطمأنينة  و شهر الخير مقبل و

صفحة التسامح و التلاحم و إزالة العوائق التي أدت إلى فتح هذه الثغرات فاليد الواحدة لا تصفق

 فأنت يا مسلم و أنت يا مسلمة لا تدعا المنغصات تكدر صفو الحياة .

و أنتم يا أبناء وطني كونوا يدًا واحدة شعبًا و مليكًا و أشكروا الله ربَّ العزة و الجلال على نعمه

التي لا تُعدَّ و لا تُحصى .

و كل عام أنتم و الأمة الإسلامية بخير 

   


  

    


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق