]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على حسن السعدنى يكتب اين حقوق الانسان من ما يحدث للانسان

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-09-07 ، الوقت: 20:57:43
  • تقييم المقالة:


على حسن السعدنى يكتب :

 

اين حقوق الانسان من ما يحدث للانسان

 

الانسان كائن حى خلقة الله تعالى وكرمة فى جميع الاديان السماوية ولكن الاسان لم يكرم الانسان الاخر ولا يحترم ادميتة اتسال اين الدور الذى تلعبة منظمات حقوق الانسان اين انتم من ما يحدث  للبشر اليوم ما يحدث لمسلمى بورما من القابئل البوزية وما يحث فى سوري من النظام السورى وما حدث فى لبيا وفى تونس   اين انتم من مايحدث لشهداء مصر من الطرف الثالث اللهو  الخفى السادة  لايمكن ان تكون منظمة الحقوق التى تسمى بالحقوق لاتفعل شياء سوى ادانة وتقرير مرفوعة الى اجل غير مسمى  المفروض ان يتحول الورق الى ترجمة راى وفعل ودور اساسى لم ارى للمنظمات الحقوق دور فى الادنات التى حدثات لشهداء الثورة وشهدء مجلس الوزراء وشهداء محمد محود  اين دور الامم المتحدة التى تعتبر منظمة حقوق الانسان جزء لا يجزء منها هل هو عبارة عن اتصالات او اورق وقرارات متى يترجم القلم فى العلم العربى الى فعل وموقف الحقيقة التى ارها ان ارخص شياء اليوم هو الدماء العربية اين دوركم من شعب فلسطين الشقيق هل يعقل ان اوربا واسرئيل تمن رعايها بثمن عمر الانسان ونحن لانرى سوى القرارات حينما ارى وسائل العلام تتحدث عن غرات اسرائلية على لبنان او سوريا او فلسطين  اتفجاء انها ترد على اصابة موطن اوفرض من افرد شعبها بمئات القتلة فى العرب والملمين بخطف عسكرى اسرائلى يدفع اهل غزة ثمن مئات المقتولين هل هذا عادل اين حق هؤلاء الشعوب اين الدور الفعل لحق ام الشهيد  ياسفنى انى اقول ان الشهيد اليوم بينام متالم فى دفنا لانى لا يرى حق دمائة ويستريح  وتظر الى امريكا تهجم العالم فى حالة محاسبة احد رعاية دخل اى دولة عربية والحل ديماً جهاز والصفقات حلوة  نفسى ارى العدل والقانون فى العالم العربى يطبق على جميع الدول والجنسيات فى الحق والمعاملة بالمثل  بدل ان يصبح الشعب العربى لاحولة ولاقوة يسمع عن حقوق الانسان ولكن لايستطيع تطبيقة على نفسة ولكن ينفذة على غيرة فى زمن موطن عربى بلاحقوق  


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق