]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دراسات عن ا لمزاج

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2012-09-07 ، الوقت: 16:36:30
  • تقييم المقالة:

كثيراً ما تستخدم كلمة مزاج للتعبير عن حالة الإنسان النفسية و ردود فعله و طريقة تفاعله مع الآخرين في وقت ما ،فما هو المزاج؟؟

يعود أصل كلمة مزاج إلى كلمة (tempera) و تعني نسبة كل سائل من السوائل الأربعة في الجسم و المقصود بالسوائل الأربعة الدم و الصفراء و اللمف و السوداء.

التعريف: هو الخصائص النفسية الفردية التي تميّز ديناميكية العمليات النفسية للفرد أو هو مجموعة صفات تميّز انفعالات الشخص عن غيره.

تختلف الشخصية عن المزاج ،فالشخصية تعبير خارجي قد يظهر او يخفي حقيقتنا الداخلية ،فقد يخفي قناع الهدوء الظاهري تحته مزاجاً متقلباً أو عدوانية شديدة ،اما المزاج فهو دافع داخلي لتلبية الرغبات يؤثر في سلوكنا.

يمكن أن نقسم الناس إلى ثلاث أقسام من حيث الطاقة الانفعالية و تأثر أمزجتهم بهذه الطاقة:                             

القسم الأول: من يولدون بطاقة انفعالية كبيرة يصعب التحكم بها أو كبح جماحها و يتميّزون بالهياج المستمر و الحياة القلقة (طرف موجب في الفروق الفردية المزاجية).          

 القسم الثاني: من يملكون طاقة انفعالية ضعيفة و يتميّزون بالخمول الانفعالي و البرود (طرف سالب في الفروق الفردية المزاجية).     

القسم الثالث: تتوضع هذه الفئة بين الفئتين السابقتين و تتميّز بتحكم أفرادها بأنفسهم و باستقرارهم العاطفي.

السمات النفسية المميّزة للأنماط المزاجية:          

1- الحساسية: أقل درجة من الاستثارة التي تستدعي الاستجابة بالحزن أو الفرح أو الراحة أو الشقاء ،يمكن الحكم على هذه السمة من خلال تطبيق المثيرات التي تتميّز بأقل درجة من الشدة.                     

2- الانفعالية: القوة التي يستجيب بها الإنسان على المثيرات و المؤثرات الداخلية و الخارجية (المؤثرات مثل: الفشل و الانتقادات الموجهة إلى الشخص و التهديد).                                   

  3- الفاعلية: درجة تأثير الفرد على البيئة المحيطة و قدرته على مواجهة الصعاب و تخطيها لتحقيق أهدافه المنشودة.                              

4- المواءمة بين الانفعالية و الفاعلية: توازن الشخص في توزيعه لنشاطه على الحاجات الداخلية كالحالة المزاجية الانفعالية و الحاجات.     

   5- المرونة مقابل الجمود: تعبر هذه السمة عن سهولة تأقلم الفرد مع المؤثرات الخارجية و يتوقف هذا علة مدى جمود أفكار الفرد و انحراف سلوكه.           

6- الانبساطية مقابل الانطوائية: يتوقف نشاط الفرد على مؤثرات معينة ،يمكن تحديد هذه السمات من خلال معرفة المؤثرات التي يتوقف عليها نشاط الفرد و استجاباته ،فالمؤثرات الخارجية التي تنشأ في الوقت الحالي تعبر عن الانبساطية ،و الأفكار و الأشكال و التصورات التي ترتبط مع الماضي تعبر عن الانطوائية.

يتأثر المزاج الذي هو مدى قابلية الإنسان للاستثارة و درجة اتزانه و هدوئه بمعدل إفراز الغدد الصماء كما أنه يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالاستعدادت الوراثية و يتعلق بالجوانب الوجدانية التي تختلف من شخص لآخر ،و الدليل الهام على تأثير الوراثة على المزاج هو ما حدث في إحدى الدراسات التي أجريت على التوائم حيث أوضحت اختلاف استجابات الأطفال حديثي الولادة ممن ينتمون إلى عائلات مختلفة عند تعرضهم لنفس الموقف ،ففي إحدى التجارب تم وضع أصابع أقدام الأطفال في ماء مثلج فاظهروا استجابات متباينة: بعضهم سحبوا أقدامهم بهدوء بينما صرخ آخرون ،و آخرون شعروا بالخوف و الفزع ،اختلاف ردود فعل الأطفال حديثي الولادة يدل على أهمية العامل الوراثي في تكوين مزاج الإنسان.

في هذا الزمن بالذات و بعد الدراسات التي أجريت حول تأثير الأفكار على الدماغ و من ثم على حياة الإنسان ككل أصبح من البديهي أن نقول بأن المزاج يؤثر على الدماغ ،ففي دراسة بريطانية حديثة تم التوصل إلى أن الأشخاص الحزينين أفضل من الفرحين في التعرف على الوجوه مع أن المزاج السيء يرتبط عادة بأداء سيء في المهام الإدراكية ،فقد عرض على المشاركين في الدراسة 32 وجه خالي من التعابير ثم سئلوا بعض الأسئلة و أعيد عرض الوجوه عليهم ثم طلب منهم ثم طلب منهم تحديد الوجوه التي رأوها سابقاً فكان ذوي المزاج الحزين أكثر دقة ،و لكن عند عرض وجوه تحمل تعابير سعيدة ظهرت المشكلة عند ذوي المزاج السيء و استطاع أصحاب المزاج العالي (الفرحين) أن يحددوا الوجوه السعيدة بدقة أكبر.

المشكلة في سوء المزاج لا تؤثر على الشخص نفسه فقط و لكنها قد تعدي غيره و قد تتزايد نوبات سوء المزاج التي تتضمن العدوانية و إيذاء الآخرين ،مثل هؤلاء الأشخاص و خاصة إذا كانوا ممن يصعب إرضاؤهم أكثر عرضة للإصابة بالجلطات القلبية و الدماغية حسب دراسة قام بها المعهد الأمريكي لدراسة الشيخوخة ،شملت الدراسة 5614 شخص ممن يتميّزون بالعدوانية ،هذا السلوك العدواني يسبب تضيّق الشريان السباتي حيث يصبح جداره الداخلي ثخيناً (ملاحظة: الشريان السباتي هو شريان يمر في العنق و يغذي الدماغ).

يرى البعض أن المزاج العكر حالة طبيعية بدليل أنها تصيب الكثير من الناس تبعاً للأفكار القديمة التي تقول بأن كل شيء منتشر يصبح طبيعياً و عادياً ،المزاج العكر هو مرض فقد أكد الأطباء في عيادة (مايو كلينيك) أن هذا مرض و يدعي طبياً (بيبولاو 2) حيث يصيب أجزاء من الدماغ و خاصة تلك المسؤولة عن التحكم بالعواطف و الأفكار ،مسببات المزاج العكر معقدة و عديدة منها التركيبة الجينية والهرمونية للفرد ،تتصاعد حدة المرض فيتعرض المريض لفترات من الاكتئاب الشديد ثم يتوقف فجأة و يعود في وقت آخر ،من العلامات الدالة على هذا المرض: عدم إحساس المريض بالفوارق الوقتية و التغيّرات الزمنية ،من ضحايا المزاج العكر الممثلة كاثرين زيتا جونز (البطلة في فيلم زورو) و لكنها تماثلت للشفاء بعد أن تعالجت و عادت إلى حياتها الطبيعية.

قد تنتابنا نوبات المزاج السيء في أوقات معينة من اليوم و غالباً ما تكون في الصباح فقد أظهرت دراسة طويلة الامد أن 80% من الأشخاص يتحسن مزاجهم في الليل و يسوء في النهار و يمكن التغلب على هذا الشعور بطرق كثيرة نذكر منها: 1- شرب الماء في الصباح لتعويض الماء المفقود أثناء الليل و الذي تتراوح كميته بين لتر و لتر. 2- باستخدام العطور التي تؤثر على المزاج بشكل إيجابي مثل عطر الخزامى و زهر الليمون. 3- شكر الله على ما آتاك من نعم. 4- الاستحمام بالماء البارد

 


علم النفس الفيزيولوجي

دراسات عن المزاج

بحث عن المزاج.....لينا صباح

http://vb.arabsgate.com/archive/index.php/t-420731.html 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق