]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جيل خربان

بواسطة: حفيده السديري  |  بتاريخ: 2011-07-30 ، الوقت: 18:49:56
  • تقييم المقالة:

 

يتداول في ذهني كثير من التساؤلات أحيان قد أجد لبعضها حل والبعض منها لا ....والذي يزيدني جدلا هو أني كل ما اخبرهم أن سني في السابعة عشر يرددون كلمه واحده وهي (الله يستر عليش)وكأني فعلت شيئا مشينا...تدمع عيني من كثره الشك الذي ولدوه بداخلي ..امر من بينهم اسمعهم يتهامسون بصوت منخفض لكنهم يلفتون نظري فأقترب من الصوت أجدهم يرددون تلك الفتاه من الجيل (الخربان) أترى نحن كذالك  أم أنها غيره أحيوها هم في شرايينهم أو  أنهم لم يجدوا أسلوب يتحاكى مع  نظام عصرنا  أم يا ترى نحن جيل (خربان) لأننا  تعلمنا الحب في عصر لا معنى له للحب  أم أنهم يطلقون علينا ذالك اللقب لان جواسيس شيطانيه نمت بيننا وفعلت الكبائر  ومثلما يقولون (السيئة تعم ) فأطلقوا علينا هكذا من حينها ..... لكن حان الوقت لنقول كفى ... فأنتم من أسستم هذا الجيل انتم من أحييتم هذا الخراب ...اعلموا إننا نحن نهاية العالم فعلمونا ما تنتقدون به ..  لا داعي أن تطلقوا علينا هذه الاقاب حتى لا بتبرمج العقل عليها فأنتم تستطيعون أن تطردون هذه الجواسيس من حياتنا  وتطلقون علينا جيل (النافع )
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق