]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرسالة الأدبية للطفل

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-09-07 ، الوقت: 14:05:57
  • تقييم المقالة:

الحياة الطفوليَّة سحرٌ هادئ ، يسكن أعماقنا حتى ونحن شبابٌ وفي أطوار متقدمة ، ومع ذلك كمٌ هائلٌ من الحكايات

والقصص و الخرافات تسكن خلايانا .

إنَّ أدب الطفل من الأداب القيِّمة ذو أهميَّة قسوى لا تقل عن الكتابة للكبار ، وله مميزات فكريَّة وأدبيَّة خاصة لعمريَّة

الطفل ، وأهم وسائل التعليم أجد الوسائل السمعيَّة والبصرية لأنها الأكثر جاذبية ، أما الأدب المكتوب على الورق محدود جدًا.

وأرى من الأكيد ولأكثر فاعليَّة يجب أن يكون الأدب المخصص للطفل قائم على مواد تعليميَّة

لأنه تدفع الطفل إلى المزيد من الفاعليَّة والعطاء

أما المسرح والوسائل الترفيهيَّة المختلفة تظل المُساعد الأول للطفل

الكتابة للطفل قادرة على تغيير مشلعر الخوف والحرج القابعة بنفسيَّة الطفل وهذا بفضل الأسلوب الملائم

للسرد ، وتجمع التجارب على أنَّ الطفل في مرحلة النمو يكون أكثر قدرة على الإكتساب والترسيخ ، فمثلاً

نجد إفتح ياسمسم هي من أكثر الأغاني المرسخة في ذهن الطفل .

إذن نتمنى من الكاتب للطفل أن يكون قادرًا على سبرِ أغوار الطفل والزحف إلى ميوله وترجمتها ترجمة جيِّدة.


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق