]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ردي على مقال صالون مقالاتي الادبي4

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-09-07 ، الوقت: 03:30:13
  • تقييم المقالة:

الرّجال الرّجال من يعترفون بأن الأرحام التي حملتهم اناث وأن من ربتهم هم النساء وأن من ساندهم هم النساء ومن رافقتهم هي من النساء وان من جعلتهم آباء هي امراة ومن جعلتهم عظماء هي أنثى.ولفتني قول للشاعر المراة وطن واعجبني كثيرا" هو اقرار بأنّ هوية الرجل تكتبها أقلام النسوة وان علم الرجال تصنعه نون النسوة وماذا نريد بعد ذلك نحن معشر النساء كلمة طيبة ورائعة وساحرة تسكن العقول وتكبر القلوب وهكذا بالفعل يكونون الرجال من يتقنون فن الكلام وهو بلا شك بطاقة دخول الى اروقة عالم النساء .لا مساواة بعد اليوم ولا نداءات لتحرير النساء وانما دعم وكبير لهذا التوجه السليم والقويم هي شقيقة الرجال سواء أكانت أم أو أخت أو زوجة او ابنة أو قريبة أو زميلة أو جارة أو حتى جارية. ونزولا " عند رغبة الهدف من الصالون الادبي في ذكر السلبيات أيضا" أقول للأخ الشاعر والزميل نقدي ألا وهو اذا كانت المرأة وطن فالرجل كون فسيح وهكذا أكون منصفة مع الجميع..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • محمد صادق | 2012-09-07
    كلمات جميلة ومعتدلة وتتميز بالإنصاف،فالمرأة هى شقيقة الرجل،بالطبع ليست أى امرأة وليس أي رجل..وعلى كل أن يقدر دوره وما هو مطلوب منه نحديدا وأن يكون الإحترام هو السمة الغالبة.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق