]]>
خواطر :
ربي ها أنت ترى مكاني و تسمع كلامي و أنت أعلم من عبادك بحالي ربي شكواي لك لا لأحد من خلقك فاقبلني في رحابك في هذه الساعة المباركه.   (أحمد المغازى كمال) . ابتعادُنا عن الناس فرصةٌ جيدة ونقية تُمكِّـننا من أن نعرفَ مَـن منهم يستحقُّ أن نعودَ إليه بشوق , ومَـن منهم فراقُـه راحةٌ لنا .   (عبد الحميد رميته) . 

تسجيل الدخول عن طريق الفيسبوك

تسجيل الدخول عن طريق تويتر

تابعنا على تويتر

المتواجدون الآن
25 عدد الزوار حاليا

التحرش الجنسي في الحافلات الكبيرة "المحمدية"

بواسطة: احمد  |  بتاريخ: 2012-09-06 ، الوقت: 15:35:10
  • تقييم المقالة:

 

آش كاين - رشيد اتريعي

أمام ارتفاع ظاهرة التحرش الجنسي بالمغرب، وتزايد معاناة المغربيات من هذه الظاهرة السلبية، موقع "آش كاين" يخصص لكم تغطية خاصة تحت عنوان "شعل الضو" لكي نضعكم في الصورة، ونبرز آراء المواطنين المغاربة من هذه الظاهرة، التي لم تسلم منها لا الصغيرات ولا الراشدات ولا حتى المتزوجات، واحيانا حتى الذكور.

يعرض الفيديو أراء شباب وشابات حول التحرش الجنسي في المجتمع المغربي من بينهم من يقول أن المرأة هي السبب في هذه الظاهرة الأخلاقية،لأنها تخدش حياء وصورة الحشمة بلباسها، مما يعرضها لشتى أشكال وممارسات التحرش الجنسي من بعض الشبان في الشوارع أو من بعض المسؤولين الإداريين أو أرباب العمل إن كانت المرأة تخرج إلى العمل.


لكن، تبقى هذه الآراء حبر على ورق إذا ما قارنها مع حجم الواقع الدي يتخبط فيه شباب المغرب من حيث المعاكسة وأنواع الأساليب المستخدمة في التحرش الجنسي، فهو من وجهة نظر علم اجتماع ظاهرة قديمة تطورت بتطور الزمن واتخذت أشكالا عديدة، وهي ظاهرة اجتماعية تجتاح كل المجتمعات وإن كانت أكثر وضوحا وتأثيرا في مجتمعنا المغربي بالخصوص لاسيما تلك التي تكثر فيها الحواجز بين الجنسين.


ويضيف شباب أخرون رأيهم أن المعاكسات أو التحرشات تختلف بحسب طبيعة المكان، حيث نلاحظ أنه في الأماكن الشعبية ذات المستوى الاجتماعي المتوسط، فإن الشاب يكتفي بمغازلة الفتيات ببعض الكلمات، أما في الأماكن ذات المستوى الاجتماعي الميسور فتتغير الممارسات وتصبح أكثر مباشرة في التعبير وأكثر جرأة و ربما وقاحة و تصل إلى حد التحرش بالفتاة باستخدام الأيدي، وقد يقترب الشاب من الفتاة ويتحرش بها مباشرة من دون مواربة، أو يقوم بركن سيارته على جانب الطريق ثم يترجل منها متوجها مباشرة إلى الفتاة ليسير بجانبها ويفتح معها أي حوار وكأنه على معرفة سابقة بها وفي النهاية يتلو رقم هاتفه بصوت عال، أو يحاول أن يفهمها أنه لا يعاكسها بل يسأل فعلا عن عنوان معين أو عن الساعة، وهذه كلها حجج مصطنعة لمحاولة تفريغ الطاقات المكبوتة وتحدي كل الموانع، وفي أحيان كثيرة تكون كل هذه الممارسات لمجرد التسلية وإثبات الشاب لرجولته أمام نفسه و أمام رفاقه.

وعوض وضع حد لهذه الظاهرة التي تتحول في كثير من الحالات إلى الاغتصاب أو محاولة الاغتصاب، يطرح الكثير من الشباب السؤال التالي:من الملام الشاب أم الفتاة؟ هل نلوم الشاب الذي يشعر أمام زملائه بضعف قدرته على استمالة الفتيات مما يشعره بنوع من الاحراج أمامهم والاحباط أمام نفسه، أم نلوم الفتاة التي ترتدي ثيابا مثيرة و تقوم بتصرفات و حركات لافتة و بالتالي تنسحب عليها المسؤولية في دفع الشاب لمغازلتها أو التحرش عليها؟!!

كما نعرض لكم أنّ المحجبات أيضا يطالهن قطار التحرش الجنسي، نترككم مع الروبورطاج الخاص : شعل الضو.

 منقووووووووووووول


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق