]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

رمضانيات تراثيه

بواسطة: ياسمين الخطاب  |  بتاريخ: 2011-07-29 ، الوقت: 22:15:29
  • تقييم المقالة:

نستقبله سنويآ بالفرحه والزينه التي تحيط ارجاء منزلنا ,بالتهاني يقبل علينا شهر رمضان او شهر المغفره ,اتذكر اجواءه ايام طفولتي عندما كنا نتراهن انا وصديقاتي على صيامه كاملآ,او عندما كنا نتسارع بجلب الزينه والمباركات والتهاني  وتوزعتها على معلمات الصف,اتذكر اخر ساعات الصيام وتشوقي لقطرة ماء او قطة خبز اسد بها جوعي,الى ان اختبئ تحت السرير واتلقف كل ما اجده امامي من طعام!!

لأكمل صيامي وكأن حدثآ لم يحدث؟؟

الى ان تأتي ساعة الفطور, يُضرب المدفع ,يتعالى صوت المؤذن ,سفره رمضانيه تشمل جميع انواع التمور والعصائر والمقبلات,وما يتبعها من حلويات ايضآ رمضانيه مشبعه بالقطر,اجواء رمضانيه تراثيه التي تجمع العائله كلها بسفره واحده بوقت واحد,والاجمل من ذلك هو اك الشعور بأن العرب استطاعو لو لشهر  واحد ان يجتمعو بنفس الساعه بنفس التوقيت وبنفس الدعاء بالجلوس على طاوله واحده!

شعور يفتقر له العرب!

وما اروع ساعة السحور عندما كنت افزع من نومي هاربه بأحضان ابي خوفآ من (المُسحر)وصوت طبله,الى ان يُهديني ابي بتذكيري بأنه المسحر وقد جاء لايقاظنا فها قد حان موعد السحور!

ذكريات او مشاعر تجمع بيننا المسلمين عامه والعرب خاصه!

رمضانيات تراثيه جميله!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق