]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

عطايا .. 6

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-09-06 ، الوقت: 03:44:38
  • تقييم المقالة:

خلعت فريدة ثوب الصمت ـ كعادتها ـ ودقت جدران الحيرة بمسامير المحاولات الصلبة  ؛

لكنها هذه المرة لم تفلح .

كانت فريدة ـ  بعد تمام وعد بالتمويل ـ  من عم  طفليها ـ  قد طلبت من حسن " عامل الطلاء " تقدير الكلفة إيذانا لبدأ حياة  

لكن الوعد اختل ، والقسم تبخر ..

وكالعادة فر الواعد في بحر غياب .

لم يفت فريدة أن تعتذر من  " حسن " .....  

تطلب إبطال ما اتفق عليه ...  للعجز عن اتمام العمل .

-------------------------------------------------------------  

ـ  أين أنت سيدتي ؟!

ـ  مع من أتحدث ؟!

ـ ................... 

 هل زرت شقتك سيدتي بعد غياب ؟

ـ  لم أفلح بعد في توفير الكلفة ، ويبدو طريقي قد سد تماما . اعتذر .

ـ  شقتك رهن اشارة بدأ النقل سيدتي ، قد أتممت العمل .

ـ   .... 

ـ لا شيء البتة الآن

 عملت بنفسي ولم أشرك من يطلب مال ، 

ـ  لكن الكلفة ليست فقط  تقدير الجهد .

ـ  لي مال مات من زمن عند البعض ،

  أحييته بشراء ما احتاجناه .

  الشقة جاهزة من هذه اللحظة ...

  ولقيماتي يسعدني أن تشبع طفلين .

  -----------------------

أنهى حسن المكالمة مع فريدة ، وعاد سعيدا ؛ ينقد التاجر بعض حساب الكلفة ، ويعده بالاتمام قريبا .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق