]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنت ربّي سبحانك

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-09-05 ، الوقت: 17:57:15
  • تقييم المقالة:

                                                         

 

 

 

                       

                                              الربانية: ( أنت ربّي سبحانكْ )        

 

لا إله إلا أنتْ، أنت َربّي سبحانكْ

                       لا حول ولاقوّهْ ...  إلا بكَ  سبحانكْ                       

ربّي زلّتْ قدمي ...  فهبّتْ   توبتي

                       هاديٌ أنت ربّي ... أنت ربّي سبحانكْ

 

لا إله إلا أنتْ ، أنتَ ربي سبحانكْ

                       لا حول ولاقوهْ ...  إلا بك  سبحانكْ                      

ربي كلّتْ  أدرعي .. فحلّتْ كربتي

                      كافيٌ أنت ربي ... أنت ربي سبحانكْ

 

لا إله إلا أنتْ، أنت ربي سبحانك

                       لا حول ولاقوهْ ...  إلا بك  سبحانكْ

ربي جفّتْ أدمعي .. فشحّتْ بسمتي

                     عافيٌ أنت ربي ... أنت ربي سبحانكْ                      

 

لا إله إلا أنت، أنت ربي سبحانك

                       لا حول ولاقوهْ ...  إلا بك  سبحانكْ                      

ربي أنّتْ أضلعي .. فونّتْ  قوتي

                    شافيٌ أنت ربي ... أنت ربي سبحانكْ        

 

لا إله إلا أنت، أنت ربي سبحانك

                       لا حول ولاقوّهْ ...  إلا بك  سبحانكْ                      

ربي طفّتْ أنجمي .. فأجّتْ ظلمتي

                     مغيثٌ أنت ربي ... أنت ربي سبحانكْ     

 

لا إله إلا أنت ،أنت ربي سبحانك

                      لا حول ولاقوّهْ ...  إلا بك  سبحانكْ

ربي ضلّتْ أشرعي ..فولّتْ رايتي

                    لطيفٌ أنت ربي ... أنت ربي سبحانكْ     

 

لا إله إلا أنتْ، أنت ربي سبحانك

                       لا حول ولاقوهْ ...  إلا بك  سبحانكْ

ربي جنّتْ ليلتي .. فجدّتْ وحدتي

                     حفيظٌ أنت ربي ... أنت ربي سبحانكْ                     

 

لا إله إلا أنت, أنت ربي سبحانك

                       لا حول ولاقوهْ ...  إلا بك  سبحانكْ

ربي رجّتْ قلعتي ،فدوّتْ صيحتي

                      حبيبٌ أنت ربي .. أنت ربي سبحانكْ

 

لا إله إلا أنت، أنت ربي سبحانك

                       لا حول ولاقوهْ ...  إلا بك  سبحانكْ

ربي عقّتْ حالتي ، فقلّتْ حيلتي

                       حليمٌ أنت ربي .. أنت ربي سبحانكْ

 

لا إله إلا أنت، أنت ربي سبحانك

                       لا حول ولاقوهْ ...  إلا بك  سبحانكْ

ربي طلّتْ شيبتي، فرنّتْ ساعتي

                      رحيمٌ أنت ربي .. أنت ربي سبحانكْ

 

 

لا إله إلا أنت، أنت ربي سبحانك

                     لا حول ولاقوة ...  إلا بك  سبحانك ْ.

 

 

 ديوان من وحي القوافي : باب الانشاد والمديح بقلم و ألحان ذ : تاجموعتي نورالدين ( فاس - المغرب )

 

                        


... المقالة التالية »
  • محمد طاهري | 2014-01-07
     و الله العظيم من كثرة قراءتها حتى صرتُ أحفظها عن ظهر قلب و صدقني يا أستاذنا الكبير نورالدين هناك الكثير من يسألني عن مصدرها فأقول لهم وهل هناك من يدلّ على كنز وجده . فجزاك الله خيرا عنا .
  • طيف امرأه | 2012-09-05
    عودا حميدا استاذنا الفاضل
    وبارك الله بكم وزادكم  تقوى  وجعلكم بالسعادة ترفلون
    لقد افتقدنا حرفكم الوضاء وبيانكم المعطر ,,بسحره العربي البهي , الذي يمطرنا به قصيدك ومنشوراتك
    والحمدلله على سلامتكم ..فقد أسعدنا تواجدكم
    وانكم بالخير تنعمون
    وخصوصا ان تلك القصيدة كما لؤلؤة نادرة زينت بها تاج العودة
    بارك الله بكم وزادكم بالعلم بسطة
    طيف بخالص التقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق