]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنا فلسطينى

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2012-09-05 ، الوقت: 17:02:44
  • تقييم المقالة:

هذا الرجل كلما رأيتة وتابعته ..واقتربت من حياته ستجد لسان الحال يقول أنا فلسطينى تجافى عيونه النوم ..يصحو من آذان الفجر ..ويأنس بأولاده طول الليل..ليس لديه أصدقاء ..يخاف المشاكل وكثرة الإختلاط ...دائما يحذر ..فقلبه لاينسى أنهم غرباء وجدت نفسى مكانه للحظات فرأيتنى أنطق بهذة الكلمات أشم نسيم الهواء من شرفتى فأحن لشذى النعنع والليمون..أشاهد الأطفال يلعبون أتذكر طفولتى بجنين..أرى الناس أخوة وأخوات ..فأتذكر أنى وأهلى أشلاء ..أين إخوتى ...أين أولاد أعمامى ...أعيش بجسدى بمصر وروحى بفلسطين..يقولون أليست مصر تأويك كولدها ...قلت ..أحبها ..ولكن كثيرا غضبى وحزنى ينازع حبى لها..فهى تعاملنى وأولادى كغرباء ..ليس لنا الحق فى مجانية التعليم ولامجانية الدواء ..ولكنى رأيتها تظلم حتى أولادها .. يمكن هذا الشىء الوحيد الذى يشعرنى أنا وأهلها سواء يقولون لقد كبرت ..وتقترب من دار النعيم وتغادر دار الشقاء فقلت لهذا الأمر فى نفسى شقاء فوق شقاء ..فقدقضيت شبابى ورجولتى وكهولتى هنا ولكنى أحيا بوجدان فلسطينى وسقيت أولادى شىء من حنينى..فأحبو فلسطين ككونها بلاد الأباء ..فهم حملو نصف حبى ..وأولادهم قد يعرفون شيئا عن حبى وأخاف أن ينسوا كونهم غرباء ..فيصبح حبهم لفلسطين هباء...فيلحق الفلسطينى بفلسطين ويبقى الجميع أشلاء


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق