]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على حسن السعدنى يكتب :هل تنقص الدرامة التركيا من الدراما المصرية

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-09-05 ، الوقت: 16:46:26
  • تقييم المقالة:


على حسن السعدنى يكتب :

هل تنقص الدرامة التركيا من الدراما المصرية

اصبحت المسلسلات التركة حديث الدرامة بداية من مسلسل نور ومهند الذى لقا اعجاب شديد فى الوسط الذى تحول بعد ذلك الى اكبر عملية تصدير لدرامة التركية فى مصر اصبحت السيدة المصرية تنتظر المسلسل التركى يوميا وتتابع الاحداث ثم حينما تعاد الحلقة تجلس لتشاهد الحلقة مرة اخرى  واذا طلب احد منها اى مطلب فى ذلك الوقت  ترفض ان تفعل شياء اللا  بعد معياد انتهاء الحلقة زات المسلسل الذى يتحول الى عشرة  من يوم الى 90 يوم اى من حلقة الى 90 حلقة واكثر  ولكنى ارى ان ذلك الكم من المسلسلات الغير طبعية من الدرامة التركيا من الممكن ان تؤثر على الدرامة والمشاهدة المصرية التى تمثل اليوم ابر منبر للفن فى الوطن العربى وبصراحة انا منحاز للدارامة المصرية فيه العديد من الحياة اليومية وبصرحة اكتر شكلنا ووجهه ننظر لحياة يومية بيعشها كل مصرلى لا الخيال ولانى اصبح كل فتاة اليوم تحلم ان تتزوج رجل مثل الرجال فى المسلسلات وترغب فى حياة اخرى غير الحياة التى نعيشها والاخرى تقول لخيبة لن اوفاع على معاد الزواج قبل ان توعدنى نقضى شهر الغسل فى تركيا وغيرها لزم اعمل فرح مشل فرح كذا فى المسلسل التركى  ارحب بالدرمة وتنوعها وتبادل الثقافات ولا اريد  ان نتلاشا العدات والتقاليد التى نعيشها ونرسم حياة الدرامة التركيا فى خيالنا لان الوقع لها اساس معينة 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق