]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أجبـــــــني أيـــها البـــــــحر

بواسطة: رشيد العالم  |  بتاريخ: 2012-09-05 ، الوقت: 16:17:15
  • تقييم المقالة:

 

كيف لي أن أرى نورا شع في ناضري وتجلآ

من بعد أن ولى وفي سواد الغيوم آضمحلآ ؟؟

 

كيف لأي من الإبحار في بحر

آغتالت مجاديفي أمواجه ؟؟؟

وكيف لي أن أفر منه ...

ولآ سبيل للفرار منه....سوى الغرق......

أجبني أيها السامع ......الذي لآ يسمع....أيها القريب البعيد......

أيها التائه في غمرات ذاته...

أيها الغريب منه.....

أيها البحر الذي يغتال المجاذيف....وقوارب المبحرين ....

أيها البحر الذي يبتلع صرخات الغارقين.....

أيها البحر الذي مات غرقا......في بحره........


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق