]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بقية الشوق..!!

بواسطة: نزهة صالح  |  بتاريخ: 2012-09-05 ، الوقت: 16:12:35
  • تقييم المقالة:

بقية الشوق.. انني لازال اشتاق إليه رغم فارق البعد الذي بيننا..ولعلي لا اتكبد عناء قطع المسافة التي بيننا لانه لايغيب عن بالي ابدا.. أكتب ما يحوم في افكاري..من كلمات ليس لها معنى في واقع حياتنا.. انتظر هطول المطر ..لاعتقد وكلي يقين انه لن يأتي..بل ستأتي ذكرياته المؤلمة في التي خلفها رحيله عني..في قلبي..الذي شق..وتمزق..وانتهى به المطاف إلى الوقوف عن التصديق..والنبض صار بطئ جدا و سريعا في آن واحد لعلني اكتب لكم هذه الكلمات عبثا ..لتشاركوني حبا عشته منذ فترة مضت انتهى على شاطئ الحرمان و الفراق..وسبق ان عشت غيره..ولكن لم ينتهي على نفس الشاطئ..فما زال الشاطئ الثاني أفضل حالا من الذي قبله فالذي قبله لم يجد اين يتوقف..فقد اخذه مالك السموات و الارض ..ولا اجد اين اتوقف به..ولم اجد اليابسة حتى لان..لعلي سأطيل البحث..ولن اتوقف..ولم اجد اين اضع رفات ذكرياته ألمؤلمة فحاولت النسيان ولكن لا مجال للنسيان ..ويقال ان الايام تنسيك كل الالم ..كيف ذلك ومر على ذلك اكثر من 5 سنوات..وها انا اناجي الايام ان تمسح كل ذكرياته ..ذاكرتي.. ذلك هو شوقي..ولعل له بقية.. على شاطئ الاوهام اقف احيانا..ارى الامواج تتلاطم ليس على الصخور ..فلا صخور في اوهامي..انما تتلاطم في بعضها تحاول ان توقض بعضها..من ان الذي هي فيه ليس اكثر من محيط لا يسوده سوى الهدوء احيانا..واحيانا تجتاحه عواصف عاطفتي التي تكاد تقتلني يوما..فتتقاطر دموعي على ذلك المحيط فتخلف فيه عواصف من الذكريات البعيدة و ألقريبة. لا طعم للحب في عالمنا فقد فنى..مع من ماتوا من اجله..فلا يتوجب عليه البقاء مع ممن يجعلونه اضحوكة و لعبة بين ايديهم..فلم يكن كذلك يوما الا ان الزمان لا امان فيه..


بقلم:ذكريات من ألأمل


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق