]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في ذلك اليوم..وذلك العام

بواسطة: نزهة صالح  |  بتاريخ: 2012-09-05 ، الوقت: 16:01:21
  • تقييم المقالة:

اتجهت الى مكتبي..بحثت عن مذكرتي التي تحتوي على عنوانين لاصدقاء مضت الايام ولم اجدهم.. اتذكر اسمائهم مازالت..لكن لا اجد منهم احداً الان... اراهم ف منامي دائما..اتسأل اين هم..وكيف اصل اليهم.. لقد نسيت العديد من الناس مرو ف حياتي لكن لا استطيع

 

 ان انسى زملاء احببتهم ..جميعاً ف ان واحد..
ذهبت إلى فراشي ليلاً..لانام بعد ان انجزت اخر مهام الترتيب ف المنزل...تركت باب الغرفة مفتوح..لخشيتي الظلام احياناً..
رفعت غطائي وتسللت تحته ووضعت رأسي على وسادتي..بعد ان افلت شعري الاسود..من عصبته السوداء..
انهال علي النعاس لانام..لاني بذلت من الجهد كثيراً..اردت النوم لانني لم انم منذ فترة..
شعرت بالنعاس..ونمت ساعات..لاقوم من فراشي مفزوعة و قلبي يكاد يخرج من مكانه..
حلمت به...في ذلك الحلم كل شئ واضح حتى نقوش وتفاصيل وجه كانت واضحة جداّ ..كان يقف بجانبي تماماً
يرتدي بذلته الرياضية الحمراء والتي يتعمد ارتدائها لانها جميلة عليه..
رأيت نظرات الندم في عينيه..الندم الذي يقتلني حتى الان..لاني فارقته و فارقني..
احبه وسأظل احبه ..دائماً

في تلك السنة التي حدثت فيها ثورتنا..كنت في ساحة الخاصة بمنزلنا..اجلس و اصنع الخبز مع زوجة ابي...كان يوم الجمعة كان الشهر الذي يسبق رمضان..دخل ابي و عي علينا و كلاً منهما احمر العينين..واسود الوجه...ولما يستعدا لصلاة الجمعة بعد..
سألته لماذ؟ 
ليجيني بنظرة احترت ف تفسيرها ..بين انها شفقة و اخرى غضب..
انهال علي موته...:صاعقة....شلت عروق قلبي..لاجد نفسي صلبة لا احسايس..لم تكن لي ردة فعل..وقفت زوجة ابي..لتنظر الي و نظرت الى ابي..ليذهب الى الصلاة فاليستعد
وامسكت يدي واخذتني حتى جلسنا تكفلت هيا بصنع الخبز اما انا ...فتذكرت تلك الاغاني الطفولية التي كان يغنيها لنا بينما نحن صغار في محله الصغير الذي يقيمه بجانب منزل والده..


بقلم:ذكريات من ألأمل


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق