]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انطوت اخر صفحاتي

بواسطة: نزهة صالح  |  بتاريخ: 2012-09-05 ، الوقت: 15:54:04
  • تقييم المقالة:
انطوت اخر صفحة من حياتي..تركتها خلف تلك الجملة التي لطالما حفظتها عن ظهر قلب..توسلت للأيام ان تنسيني..معنى العذاب,ان اترك حياتي تستمر..ان اجعل من نفسي إنسان يعيش كغيريه على الحاضر و أمل المستقبل إلا ان الليالي ليس فيها ..مكان للسكون,ولا يجد  العاشق فيها ملجأ أشعر ان الحياة لا جدوى منها ولا يوجد للغير مكاناً في قلبي..تركت انشودة الحياة و ألأمل..في أخر ذكرياتي معه..حبيبي والذي اخذته ألأرض مني و ابتلعته لقمة واحدة لم اجد في هذا غير هذا القلم الذي طالما كان لي سندا و ندا لحروفي.
إلتفت إلى اخر مذكرة كانت لي ولم تعد..
كتبت فيها يومياتي اثناء دراستي و اليوم بعد ان اكملتها وتركت الدراسة اخذتها لاجعل منها اوراق اشعل بها نيران حبي الذي انطفأت اخر شعلة منه..فتحتها لأجد صوراً له تتلاطم مع اخر صورة سكنت مخيلتي .
كنت اعود من المدرسة امر على منزلهم..اراه على شرفة غرفته يحتسي الشاي يمزج بين الحبر و الورق الابيض..استحال على عودة الحب إلى قلبي.
ولم يكن لدي الوقت الكافي في السابق ومع ان تسلل إلى قلبي..أما الأن استحال على ولن افعل ذلك مجدداً.
لطالما كنت احبه ومازلت احبه وسأظل إلا أن الحرمان كان له عنوان غير عنواني..اجتاح السكون حياتي..تلاطمت امواج ذكرياتي مع واقع حياتي فلم اجد إلا الحنين و الأنين وذرف الدموع مسكناً لي..
هنا وجدت صفحة من اوراق كنت اكتبها في صغري كان في مقدمتها الحب والاشتياق واللوعة و الفراق و البكاؤ و بقايا ذكريات لاناس سكنو احشاء قلبي و جدو في فؤادي الوطن والذي لايمكن ان يسكنو غيره ولا ان يسكنه غيرهم..
تقدمت في السن وبلغت العشرين من عمري..رأيت في العالم مايكفي..ما عدت اريد المزيد ....مللت حباً عشته من قبل...5 اعوام ومازلت على طيفه حتى الان..تركت بنات جيلي..لاعيش انا على اوهام ذكريات على امل الرجوع,,يوماً..
بنيت كل احلامي ولكن وجدت الاحلام كي تتحطم وجدت الامال كي تتكسر..كلمات لا اجد لها معنى داخل تفكيري..إلا اني لا يمكنني ان اترك الوجود و اختفي إلى الابد.
2:12 ليلاً …..15.8.2012

بقلمي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق