]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

عالمنا اليوم

بواسطة: lokmane  |  بتاريخ: 2012-09-05 ، الوقت: 09:32:29
  • تقييم المقالة:
عالمنا هذا الذي نعيشه اليو م، بحلوه ومره ، بأفراحه ومآسيه عالم غريب ،مليء بالتناقضات تكثر فيه التساؤلات والطروحات ومشاكل المجتمعات وتعدد الأنظمة السياسية فبعد أن كنا نحلم أن نعيش زمنا عاشه أجدادنا وءاباؤنا من قبل كان مليئا بالحب والتعاون والسلم ،لكل شخص واجبات يؤديها ينال مقابلها حقوقا بها تسعد حياته ويعيش مطمئن البال اذ بنا نعيش في زمن لا يحمل من صفات ذلك الزمن الا القليل ولربما انعدمت فيه كليا ،فالإنسان فيه يقوم بما عليه من واجبات آملا أن ينال حقوقه وليس له يقين من ذلك ،زمن كثرت فيه الرشاوي والربا والابتعاد عن الدين الحنيف ،الحديث فيه يكثر عن السلم والحريات الفردية وضمان الحقوق ،لكن الواقع يحكي غير ذلك ،فكم من انسان أزيل من منصبه جراء رشوة لعينة وكم من شخص طرد من منزله من أجل مشروع تافه وكم من شحص  قتل أومات جراء الحروب والصراعات السياسية ،ولاننسى أولئك الذين قتلوا أوأعدموا فقط لأنهم عرفوا كلمة الحقيقة وأقروا بها وحاولوا بكل جهودهم ابلاغها الى العالم، وغير هذا كثير في هذا الزمن والى هذا الحال آل وضعنا فلا حقوق تلبى ولا حرية تعطى ولا أحلام وآمال تبنى ،كلها اجتمعت لتقول لهذا الزمن وداعا أيها الغريب لا يسعنا العيش في زمن هو أشبه بالنار في لسعها وبالجليد في صقيعه لامعنى فيه  الا للأقوياء ولا مكان فيه للضعفاء...................................
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق