]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

قصيدة وقتاش - الملحون -

بواسطة: عزالدين بكوش  |  بتاريخ: 2012-09-04 ، الوقت: 21:50:51
  • تقييم المقالة:
وقتاش تطل الشمس الضاوية و قتاش ينصر الحق و يتنصر عقول تايهة بين اغصان عالية اغصان الباطل وسطهاراها تتحصر قلوب هايمة تترجى من الله اية وتتمنى مع اصحاب النبي تتحشر الشر باسط و عليه عيون باكية العدل ذبال و سار مع الدهر وقتاش تطل السما الصافية وتزول الغمامة ويديها المطر الحقد بين الناس اصبح حاجة عادية الحقرة و التفرعين و العبد يتنحر الرجل منفي و عليه سلوك دارية اصبح ضحكة كلما وقف و هدر لما تكلم على يامات العز الماشية قالوا هبيل وكما عندو الزهر شحال من شباب سارت لله كامية وكثير من قالوا بالخمرة تنسى لا تتذكر شحال من شباب مخمرة و مداوية ماتت غلطة بسكين عبد مخدر شحال من واحد باع الحشيشة الوافية وشلة من الناس تاجروا في الخمر الدنيا اصبحت غابة معرية من اغصان الحق والعيب اكثر ولات لسباع على الطير جارية حتى النملة اصبحت لا تنعدر امة النبي محمد الله ناسية والساحر معبود الاه المجمر يفتي بحروف على عقول خاوية جاهلة بهواه وقابلة تنضر الوالدة بسيرة الكبدة راضية الطفل مطيح السرولة و الشعر اصفر الطفلة تمشي مع الوالد عارية فرحان يتبسم و بها يفتخر الزواج اصبح اشباع للنفس الغاوية لما يرتاح العبد يطلق زوجته و يهجر منين ولى الزواج بطريقة نصرانية ارتفعت البركة و الخير علينا غبر جملة من الشباب صارت زانية تولد درية و تسكنها في قبر تزني بالسترة طبيعة بالية اليوم حلاوتها راهي في الجهر الزوج يتاجر بزوجته في العلانية و يعلق على كل شي باسم الفقر الظاهرة في وقتنا اصبحت قاوية ندعيك يا ربي مولانا و استر الكذب النميمة و الناس معادية وعلى المال كثير من استنصر لغتنا في الحديث منحية حرمتنا عاداتنا بدات تندثر كنسومر كهيفا الكل متساوية والاسلام درحوه همشوه و تغبر اليوم الصحبة على الخدع ناوية وبالمال يعلا شانك و لا يتقهر الجيران باحجار الامان بانية قبور الغيرة مزينة باعشاب الشر الذرية ممسوخة في الشوارع زاهية تزقي على الوالدين و تقلق من يصبر تضربهم تجرحهم و الاصحاب مسامية لكن كلها تتقلب في يامات الكبر تالمت كثير حين شفت جفون باكية جفون اليتامى حد ما التفت لهم بالنظر والمحرومين في المراكز متربية حد ما اهدى لهم الورد و الزهر تجرحت كثير حين سمعت الاسعار الغالية والزوالي في قلبه كية بها يندبر السكنة مزال و الصحة ماهيش باقية بين الجنة و النار في لياليه يبات يخير وبنت الاصل لي زوجها فارق الدنيا خلاها وحدها بين الدياب تدمر وعشاق زين العروبة تحت حروفها مخبية على الحلال ساهرة مقابلة ضو القمر تاسفت كثير على نجوم المعرفة المعبية ***لطريق النار و الزوالي يتحقر شحال من نجمة في السما العالية حد ما درى بها و شي ما جاب لها خبر تطعم الدياب بلحم الهاوية تفترس في كل واحد منه تندعر كل هاد شي قطرة من كاس الحياةالفانية سقيتكم بها توبوا لله المقتدر وقتاش تطل الشمس الضاوية و قتاش ينصر الحق و يتنصر
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق