]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

توبة الشعراء

بواسطة: Amine Dahmas  |  بتاريخ: 2012-09-04 ، الوقت: 21:29:07
  • تقييم المقالة:
لله في وطـــــــــــــــــــــــــــــــــــني نور ينـــــــــــــــــــــــــــــــادمنــا روحا و في سهر تمضي ليالينا نفني أماني هوانا في الحــــــــــــــــــــــــــــدائق من سرابنا ترتوي شـــــعرا أمانيـــــــــــــــــنا نبكي سدى و نغني في النخيل سدى ماذا يفيد على جمر تدانينــــــــــــــا؟ ما الشعر إن كان دمعا يمتطي طللا يبكي عليه و يحيي ما خبى فينا؟ ما الحب إن صار في مجرى الفؤاد دما و لم يعد ثورة في الموت تحيينـــــــا تالله ما نحن إلا كاذبون عـــــــــــــــــــــلى أيامنا، فإلام الشعر يفنينـــــــــــــــــــــا؟ إلام خطوتنا في التيه تبعدنــــــــــــــــــــــــــــا عن وجهك المختفي مهما تفانينا؟ هل أنت في المنتهى طيف نراك إذا سرنا إليك و أعرجنا و صليـــــــــــــــنا؟ هل أنت في الكون نجم و الضياء على أطيافنا في مسير التيه يبقيـــــــــــــــــــــنا؟ أيا إلاها ينادينا إليه وفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي جنانه الخالدات الخمر يسقينــــــــا إنا أتينا على أوطاننا مطــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا لكنها من رمال ليس تحويـــــــــــــــنا آتون في جلل للعشق نغرف مـــن هواك و الحور في شوق تنادينا * الجزائر: فيفري 1996*
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق