]]>
خواطر :
ربي ها أنت ترى مكاني و تسمع كلامي و أنت أعلم من عبادك بحالي ربي شكواي لك لا لأحد من خلقك فاقبلني في رحابك في هذه الساعة المباركه.   (أحمد المغازى كمال) . ابتعادُنا عن الناس فرصةٌ جيدة ونقية تُمكِّـننا من أن نعرفَ مَـن منهم يستحقُّ أن نعودَ إليه بشوق , ومَـن منهم فراقُـه راحةٌ لنا .   (عبد الحميد رميته) . 

تسجيل الدخول عن طريق الفيسبوك

تسجيل الدخول عن طريق تويتر

تابعنا على تويتر

المتواجدون الآن
18 عدد الزوار حاليا

ايران تدفع بعمارالحكيم الى حرب شوارع في العراق

بواسطة: ميثم الامي  |  بتاريخ: 2012-09-04 ، الوقت: 18:38:09
  • تقييم المقالة:

 

 

في كل زمان ومكان عملاء قذرين يزرعون الشر والحقد تلبية لأسيادهم ثم يقفون وقفة المتفرج السعيد لكل حدث وخراب تريده وكالعادة لا تنتهي سيول الفتن الايرانية على العراق

ففي كل حدس وخبر تعد العدة والعدد وتدفع بعملائها الى فتنة كبيرة مظلمة لتحرق الاخضر واليابس كما يعبرون وهنا تقف ايران الشر وقفة المتفرج السعيد بأشعال النار في العراق ومن سلسلات وسيول تلك الفتن فتنة الجيش الحر اذ  اوعزت ايران الى ولدها العميل المدلل عمار الحكيم القزم بأشعال هذه الفتنة والترويج لها وحث الشباب في الوسط والجنوب لشراء الاسلحة وإستعدادهم لمواجهة الجيش الحر هذه اللعبة القذرة التي لعبتها ايران لتدفع بها الشعب العراقي الى حرب طائفية

مدروسة ومقصودة لتجعل الشعب العراقي يدفع ثمن حرب ثمان  سنوات وهذا واحد من حساباتهم الدنيئة ففي مخططاتهم العدائية هو القضاء على الشعب العراقي ولن يكون هذا الامر وينفذ الا بوجود العملاء الخونة وما اسهلها فقد كان السبّاق لها المالكي وال الحكيم عبد العزيز الحكيم العميل والمخلص لأيران والأ مريكان والآن خليفته المدلل عمار الحكيم ليلبي مخططات ايران العدوانية في العراق ويكمل ما تركه والده عبد العزيز الحكيم من خزي وعار عليهم فعلى شباب العراق الحذر من هؤلاء الأذناب العملاء والحذر من هذه الفتنة الطائفية ...

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • م حيدر النداوي | 2012-09-05
    لا بد ان يعرف العراقيون جميعا ان من غشهم مرة لن يتردد في ثانية او ثالثة او مرات متعددة ، وقضية الجيش الحر التي اثارها المخادعون والكذابون من الساسة وأحزابهم التابعة والخانعة لدول الجوار ما هي الا العوبة وخدعة جديدة يبتغون من خلالها ايهام الناس ان لا حل ولا خيار للعراقيين ولا أمان الا بانتخابهم ولو كانوا سراقا خونة اثروا مصالحهم وعروشهم على مصالح الناس وابسط حقوقهم .
  • تمارة البغدادي | 2012-09-04
    هذه فبركة ابتدعتها ايران والحومة العراقية بغرض ابعاد الحرب الطائفة عن ايران وهيه دخول الجيش السوري الحر الى العراق وحرب شعية  وسنية

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق