]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

حَـسَـنْ الصّفـَدِي ... تَمَترَسْ بِجُوعِك ... فَأنتَ لَم تَنتخِبهم قـَطّ !

بواسطة: فاروق موسى  |  بتاريخ: 2012-09-04 ، الوقت: 15:00:16
  • تقييم المقالة:



 كتبه : فاروق موسى ، 3 أيلول، 2012

" حسن الصفدي ... أنت حُرّ ... رغم جبنهم !

 

في خضم الأحداث، وتزاحم الأفكار، وكثرة إنصاتنا لما يجري حولنا وتأملنا فيه... يشقّ حسن وصحبُه طريقاً ملؤها ثلاثية شريفةٌ خطّها أولوا السبق، ثلاثية الحرية والعزة والكرامة ... كرامة قلوبهم النابضة بالحياة وعزة نفوسهم الأبية، ويحدوهم في ذلك أملهم بثالِثِها ... الحرية ... تلك التي غابت عنهم بعيداً ...!!

في الأول من أيلول ... الذي طالما اعتدناه مضمخاً بعبق الدّم والشهادة... تواجدت في مدينة نابلس للمشاركة في اعتصام تضامنيّ مع الفرسان الأربعة المضربين عن الطعام وعلى رأسهم "حسن الصفدي" ابن نابلس ... وقفت من بعيد مترقباً بدء الحدث، لم أرّ حتى اللحظة الكثيرين ... قلت لعل موعد الإعتصام لم يقترب بعد، فالحشد قليل، بالكاد آحادٌ متفرقة من الناس، ورد في ذهني خاطرٌ يقول لي "سيأتي الناس والمتضامنون بعد قليل"، وأردف موحياً لي "بعد دقائق لن تجد مكاناً من كثرة الحضور، فلا بد وأن يتوافد الأهالي والمحررون والرسميون وغيرهم من المارة ..." .

في المشهد الأول ... حان وقت الإعتصام، هالني المشهد، بِتُّ أكذب عيني وأصدق خاطري تارةً، ثم أنظر إلى ساعتي، إنها الرابعة ودقائق، فأصدق عيني وأكذب  خاطري تارةً أخرى ! ذوو حسن ووالدته الصابرة، عدد بضعٌ من الشباب المستقل، من الفتيات الناشطات، وقليل من رجال نابلس المتضامنين مع حسن، أمّا الحاضرون دوماً، والقادمون من بعيد، من المدينة التي تصحو عندما يغفل الجميع، إنهم الأسرى المحررون ... طارق قعدان، خضر عدنان، بلال ذياب، جعفر عز الدين، وبسام ذياب !

لم يتواجد ضمن المعتصمين واحدٌ من عشرات الأسرى المحررين المتواجدين في مدينة نابلس أصلاً، لم نرَ وزير الأسرى ولا غيره من الرسميين، أما نواب التشريعي فلم نرَ أياً منهم من الكتلتين المتناحرتين على "بقايا وطن" ... وخصوصاً نواب حماس المحترمين ... عذراً لكم نوابنا، وشيوخنا المبجلين، نخاف نحن أيضاً –كما تخافون- أن يُتلِفَ الغبار على الدوّار في مكان الإعتصام بدلاتكم الرسمية، او أن تغبرّ أحذيتكم اللامعة، او تهتز عمائمكم أثناء صراخكم تضامناً مع حسن ... !!

وفي ملاحظة لفتت انتباهي، رأيت فتاةً لم تتجاوز الخامسة والعشرين وهي تحمل صورةً لحسن، كانت تلك الفتاة ترقب الحضور الفاتر من خلف نظارتها السوداء وقد بدا عليها التأثر لحال والدته، ترتدي تلك المتضامنة (الجينز والتيشيرت)، وطالما سمعنا تعليقات الشيوخ في الجامعات على هذا النوع من الفتيات ... لكن في هذه المرة خاب ظنّ هؤلاء ... فقد غاب الشيوخ وظهرت الفتاة .. !!

في المشهد الثاني ... إغماء والدة حسن حزنا وكمداً على جوع حسن وآلامه، تمّ نقلها للمستشفى، وبرفقتها قعدان وعدنان وعز الدين وذياب ، "أين الناس من ابني حسن" تقول والدة حسن، ومن ثم تضيف "يا رب أموت قبل ما أذوق حسرة ابني حسن ..." ، في المشفى مشهدٌ كافٍ لتحريك بقايا ضمائرنا النائمة .. !!

المشهد الأخير ... في مكان استقبال الأسير المحرر النائب "حسام خضر" ...

جاء وفدُ الأسرى المحررين المشاركين في الإعتصام التضامني لتهنئة النائب حسام بالسلامة وحريته من سجون الإحتلال، جاء كل من قعدان وعدنان وعز الدين وذياب وقد كان العرق يتصبب من نواصيهم وقد لفحت وجوههم شمس أيلول الحارقة، وما هي إلا لحظات وإلا بوفدٍ من نواب حماس وشيوخها، تعدادهم لا يقل عن عشرة أشخاص، منهم د.ناصر الشاعر، د.مصطفى الشنار، د.خضر سوندك وغيرهم من "الأسماء والشخصيات الوازنة"، ومنهم أساتذة في جامعة النجاح كَ د.علاء مقبول.

لحظات أو دقائق قليلة هي التي فصلت قدوم الوفد الحمساوي لبيت المحرر حسام خضر وبين حدوث الإعتصام على الدوار، أين كان هؤلاء، أين مؤيدوهم ومناصروهم في نابلس !!؟ ريما يعلق الكثيرون من أنصارهم هذا الفشل الذريع والتقصير الكبير في التضامن المقدم من قبل هؤلاء الشيوخ والنواب على شماعة الإحتلال والسلطة بالأخص، وهذا عذر أقبح من ذنب، فعندما تنزل الجماهير للشارع تضامناً مع حسن وغيره، وتُفتَحُ خيم الإعتصام مرّةً أخرى، عندها سيصبح الموضوع أكبر من مسألة تناحربين فصيل وسلطة أو غيرها، لكن يبدو أن قراراً كهذا لم يصدر بعد لدى الكثيرين ممن طلقوا قضية الأسرى !! أم أنّ نضالاً وكفاحاً بدأه فصيل آخر أو إعتصامٌ يأخذ زخمه قادة ورموز فصيل آخر من الصعب على الكثيرين حضوره ولا يروق لهم ذلك !!؟

في الختام ... عذراً نواب المجلس التشريعي المبجلين، فما زلت مقتنعاً بألا أُتلِفَ أناقتكم ورتابتكم بغبار الإعتصامات ... عذراً فقد نسينا إحضار جرعات التملق وقليلٍ من الكاميرات علّ شخوصكم "المصونة" تجد طريقها لاعتصاماتنا ...

عُذراً ... نسيتُ أن أُخبِرَكم يا سادة ... فـَ "حَـسَـنْ" لم ينتخبكم قـَـطّ !!

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • غادة زقروبة | 2012-09-19
    بداية وقبل كل شيء تحية اكبار لكل من ذاق الاسر..
    اما فيما يخص ما كتبه الاخوة ابو احمد وابو عمر فاستغرب حقا لمضمون الكلام الذي ترك المشكل الحقيقي جانبا واخذ منعرجا لا يهم الموضوع الاساسي..
    بالنسبة للحديث عن الالتحاء فكان من الافضل الترفع عن الدخول في مهاترات من هذا القبيل فهو امر شخصي وخاص بالضبط كالتحدث عن الفتيات غير المحجبات ففعلا كثيرا ما راينا اخوات غير محجبات اوفى للقضية من المحجبات اضافة وان علاقة الانسان بخالقه لا احد وصي عليها..
    ثم بالنسبة لهذا التناحر المذهبي والايديولوجي فلا يعقل ان يبقى الفلسطينيون على هذا المنحى.. نعرف جميعنا ان المقاومة المسلحة هي الخيار الوحيد للاستقلال وان جهود حماس لا تخفى عن احد ولكن كلام الاخ فاروق لا اراه يحمل بغضا لا للشيوخ ولا لحركة المقاومة الاسلامية هو فقط عبر عن وجعه من عدم نجاح التظاهر..
    لنكن اكثر مرونة..ففلسطين وطن الجميع وكلكم ابناءها وغيرتكم عليها هي ما جعلكم تتحدثون بتلك الحماسة..

  • فاروق موسى | 2012-09-04

    السيد أبو عمر المحترم ،،، لن أرد على اساءتك ،،، فأنا أترفع عن مثل كلامك هذا !!!

    سجون السلطة تشهد على حلق لحيتي  لديهم ,,, كل أدرى بنفسه يا هذا !

    عادتكم لا تستطيعون الرد على الحقائق ، فتتهجمون على من يكشفها !!

    حسن بينكم يتيم ،،،  إلك الله يا حسن وعلينا التقصير ،،، وعلينا التقصير !

     

  • ابو عمر | 2012-09-04

    اما انت يا " استاذ" فشكرا على "تضحياتك" التي غبرت فيها رتابتك .

    اما عن الخوف والجبن فيكفيك شرفا انك ازلت ما تبقى من لحيتك في حين كنت تستهزء بمن يؤدب لحيته.

    نعرفك جيدا فانت لا تنظر الا الى القذا في عيون الناس وتنسى او تتناسى ان في عينيك عور فمثلك لا يقع الا على الجروح وغيرها .

    عندما  تتحدث عن الاسرى وعن التضامن مع الاسرى فلا تنسى بان حماس بكل قادتها ونوابها ذاقو الامرين في سبيل الاحتفاظ بجلعاد شاليط بينما كنت انت وغيرك تقفون هناك مستهزئين بل وقد يكون امثال من يتكلمون هذا الكلام يتمنوا ان يعود شاليط دون مقابل حتى لا يكون لحماس نصيب من هذا النصر المؤزر الذي تحقق بفضل الله.

    ملاحظة : ارجو الله ان يكون لك من اسمك نصيب

  • ابو احمد | 2012-09-04

    هذا الكلام غير سليم

    فهؤلاء النواب قضو سني عمرهم في سجون الاحتلال فلا داعي للمزايدة وكثرة الكلام الذي لا يسمن ولا يغني من جوع .

    اسال خضرك كيف كان موقف نواب حماس من اضرابه ووقفتهم بجانبه ,فكيف سيكون موقفهم من ابن حركتهم؟

    كلام تافه

    • فاروق موسى | 2012-09-04

      يا سيدي ابو أحمد ,,, العشرات هم من قضوا سني عمرهم في السجون ... لكن ما هو حجم تضامنهم !!؟

      الشارع والإعتصامات تكشف الحقيقة ,,, أنا لا أكتب من موقف شخصي ، خضر عدنان أمس قال عبر فلسطين اليوم في برنامج عن الأسرى الأربعة المضربين "أنا أشكر الجميع ، فلم يقصر معي أحد" ، لكن التقصير مع المضربين الآن ،،، ولعلمك سيدي ، فلم يتضامن أحد من نواب حماس في السجون مع خضر عدنان أثناء إضرابه !!

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق