]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ساعة يأس...الشاعر البدري

بواسطة: الشاعر والكاتب حسين البدري  |  بتاريخ: 2011-07-28 ، الوقت: 20:38:27
  • تقييم المقالة:

كثيراً ما نفكر بما نحن فيهِ..من تراجع في كل مناحي الحياة في دولنا العربية ..وفي نفس الوقت يبقى فينا أمل..

إلاّ أننا في ساعة ينتابنا اليأس من التغيير ، فنظل نشدو تأريخنا المجيد..وندعو موتانا من قبورهم ..ذاك الجيل الخالد

الذي كتب أروع الملاحم في الجهاد والصبر والإيمان، والتمسك بدينه..

ففي تلك الساعة كتبت ......

يا اِبن الوليد

 

يا خالد

 

 قم من ثراك

 

نحتاجُ  للقائد

 

بلادُنا  ضاعت

 

 أطفالنا تأنْ

 

في يتمها جاعت

 

الناسُ مشغولةْ

 

تكفينها الموتى..

 

بحزنها الزائد

 

فأين يا خالد

 

المالُ موجود

 

لكنَّهُ منهوبْ

 

الباغي معهود

 

في غيِّهِ السائد

 

الشابُ في حيرةْ

 

ذراعُه قويّه

 

ونفسُه أبيّه

 

أرْدُوهُ كالسبيّه

 

مازالَ في حاجةْ

 

تلزمهُ الريادةْ

 

فأين يا خالد

 

نتوقُ في إرْثٍ

 

من سيفِكَ المسلول

 

وقلبِكَ الصافي

 

وحبِّكَ العالي

 

لديننا الغالي

 

فجاءَنا.. مقتول

 

في قلبنا الواهي

 

وحرصنا البائد

 

تعالَ يا خالد

 

كم حملوا..إسمك

 

ما أبهوا..فعلك

 

فاشتروا ما بعتَ

 

 في جيلك الخالد

 

فأصبحوا حيتانا

 

للعشق في.. روتانا

 

وابتدعوا في

 

مجدِنا الرائد

 

يا فسحةً بهيّه

 

قيعانُها غنيَّه

 

كبيرُها تابع

 

صغيرُها خاضع

 

فقيرُها جائع

 

غنيّها صائد

 

ذليلُها معصوم

 

في ضيقةٍ

 

راقد

 

وحُرُّها مكلوم

 

في قبضةِ الوائد

 

 

 

أعاننا الله

 

في غدنا الواعد!!!!!

 

فهل يا ترى تغير شيء..فربما نكون في بلاد كالثعبان تنزع جلداً لتلبس جلداً غيره

 

ولكنها في النهايةِ تبقى ثعباناً

 

تحياتي 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق