]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التوجه المتعمد من عملاء النظام السابق فى التعدد الافت للانتباه للاحزاب بعد نجاح الثورة

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-09-04 ، الوقت: 13:08:34
  • تقييم المقالة:

عمد ورير الداخلية السابق الراجحى الترخيص لاكثر من مائة حزب منهم اكثرية يراسهم شخصيات ما بين ظفرين من حزب التجمع المنحل لغاية الاساءة و لا حبا فى اهل تونس لانجاح الثورة

فاصبح من حق كل حزب من هده الاحزاب المعترف بها المطالبة بميزانية تبلغ اكثر من اربعة الاف دينار و كان لها دالك رغم الظروف الصعبة التى مرت بها البلاد

اعتمد السبسى و جماعته هده الطريقة للحد من النجاحات المرتقبة لحزب النهظة و اضعاف نسب تمثيله فى المجلس التاسيسى بل اعتمد اكثر من دلك فقد سن قانون يجعل هده الاحزاب الصغيرة تتحصل على مقاعد بمجرد الحصول على عدد غير مرتفع من الاصوات و دلك بحجة ارساء التعددية التى تعتبر رمز الحرية

التونسيون كما تعرفون تمثل مجموعة متماسكة اجتماعيا دينها الاسلام تتبع سنة المدهب المالكى و قد نجحت فى المحافظة على دينها رغم كيد الكائدين هنا اتساءل و اوجه سؤالى الى السبسى و الراجحى وزير داخليته هل انتم على بينة و تريدون النجاح لبلادكم وارساء الوئام والتفاهم بين المواطنين حين ترخصون لمائة حزب لخوض الانتخابات و مادا تريدون من وراء دلك اتريدون بعثرة موارد التونسيين فى اسناد اموال طائلة لصالح هده الاحزاب و الشعب احق ان يعان ام تريدون مارب شخصية تكون نتائجها سلبية على المواطنين التونسيين لقد نجح مخططكم فشعب تونس اليوم يعانى و انتم السبب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق