]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكيف

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2012-09-04 ، الوقت: 10:32:44
  • تقييم المقالة:

 

شىء يعتاد الإنسان عليه ويصبح عادة مستحبه تشده بدون سيطرة الكيف  قد يكون الأفضل تسميته بهوى النفس ولكن تعبير الكيف يصل لما أريد توصيله  قد يرمى التعبير بصورة مباشرة إلى المخدرات والادمان هذا نوع من أنواع الكيف  هناك نوع آخر للأسف مباح  كالوقوف بالطرقات .كالعب الكرة ومشاهدة المبارايات .كالأكل .كالزينة.....كالجلوس ع النت..... .كالتفاخر .كالنميمة والهزار الماسخ ....إلخ هذه الأشياء القليل منها طبيعى ولايضر ولكن ....عندما يتحول الأمر لغير الحاجة .فنسير وراءها للمتعة وليس الفائدة مع المتعة أرى أنها تصبح كالمخدرات بأنواعها تسلب العقل وتخترق المبيحات وتغيب العقل فتنقلنا من الفائدة للضرر ننسى معها حدود الحياة وأولوياتها فنهمل العمل ونهمل العبادات ونهمل الواجبات الاجتماعية .......يشدنا الكيف  مصيبة المخدرات التى تفشت واضحة لاخلاف عليها .لكن مصيبة الكيف المقنع أنه يتوارى خلف شبهات المباح والغير مباح فلا نحدده بسهولة ولانعترف به .هذا مكمن الخطر فإنه قد يقضى على حياتنا دون أن ندرى فلنقف مع أنفسنا كل فترة ونعرف مالكيف الذى يشدها دون وعى ونحد له الحدود قبل أن يلتهم حياتنا  هذا عن تجربة أردت وضعها بين يديكم    

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق