]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كتاب الوجوه

بواسطة: حفصة عوبل  |  بتاريخ: 2012-09-04 ، الوقت: 09:06:26
  • تقييم المقالة:

لابد أن قراءة العنوان يعطى انطباع آخر ووقع كلمة " كتاب الوجوه" عليكم يكون غريب قليلاً، (هذا ما شد انتباهي عند سماع ترجمتها من إحدى صديقاتي) و لكن هذه الترجمة العربية الدقيقة للظاهرة التي سأتكلم عنها اليوم و هو موقع  الفيس بوك.
هذا الموقع الذي أصبح جزء من نشاطاتنا اليومية على الانترنت و اخذ موقع كبير إلى جانب مواقع أخرى مفضلة لديكم كـ التويتر ،اصبح هذا الموقع الآن كالتعليم من لايعرف استخدامه فهو امي "جاهل" .

بالنسبة للفيس بوك فقد و صل لمعدلات استخدام قياسية لدرجة و صفها البعض بالإدمان مما قد يدفعك للتساؤل ما السبب الذي أدى إلى زيادة استخدام الموقع إلى هذه الدرجة ، قد يرى البعض ان السبب هو تدهور مستوى العلاقات الاجتماعية بصورتها الاعتيادية المباشرة التى تعودنا عليها ، و السبب هو إيقاع الحياة الاجتماعية والسياسية بين البشر فتصبح علاقتهم مع بعض عن طريق الانترنت هي الأسهل والأسرع  وهو حافز أكثر لترابطهم المباشر مع بعضهم البعض مع استغلال الموقع لطرح أفكار و نشاطات بنائه تنتقل من البداية الافتراضية على الفيس بوك ثم إلى ارض الواقع ، كما حصل بالثورات العربية التي انطلقت من هذا الموقع بالحشد الالكتروني للآراء وللأشخاص الذين سيقومون بثورة ضد الظلم والفساد ومساعدة الشباب واخذ أرائهم.


هناك نقطة أخرى يجب توخي الحذر منها :
عند التعامل مع الفيس بوك و هي كم المعلومات الرهيب المتبادل بين الناس على هذا الموقع و الناس تكشف كم ليس بالقليل عن معلومات شديدة الخصوصية بدون حذر كافي فمثلاً عند انطلاق الثورات العربية منذ بداية العام 2011م أشار الباحثون أن الثورات ساعدت على تعاظم دور الفيس بوك  وتزايد اعداد مستخدميه وبخاصة بين الشباب، وهذا ما ساعد على تتبع من لهم تحركات سياسيه وحزبيه خطيره لدعم تلك الثورات مثل  النشطاء المنظمين الى الثورة والصحفيين وغيرهم من الشباب بملاحقتهم وتتبع خطواتهم حتى يتم القبض عليهم بكل سهوله واختراق صفحاتهم وإرسال رسائل  لأصدقائهم ليظنوا أنهم تخلوا عن الثورة وعن رأيهم واتجهوا اتجاه آخر، لقد سهل هذا الموقع لرجال الأمن القومي المختصين بهذه الأحداث وغيرهم كل ما يحتاجونه وما يخططون له لإيقاف شعلة الثورة ولهيب النار التي أشعلها الـ
 " بو عزيزي".


ما عرف عن هذا الموقع:
 بعضهم يرى ان الموقع زوبعة و هوس او موضة و ستنتهي سريعا كما توسعت وانتشرت سريعا ، لكن هذا غير صحيح فقد اكتسب المزيد من الشعبية بعد الثورات العربية وزادت أعداد مستخدميه ولكن للأسف لا يعرف الأغلب بأن هذه الموقع يحفظ كل شيء يكتب عليه حتى إذا تم حذفه من الصفحة وتم إغلاق الحساب بأكمله فأن صفحاتكم تظل مسجله إلى الأبد في موقع الفيس بوك بكل ما فيها من معلومات ومنشورات ورسائل وهذا كله لايرجع لك الا بأذن من الحكومة ذاتها إذا كانت مهتمة للأمر او كنت أنت ضرر على حكومة مثلاً بأن تتهمك بالارهاب او باتهامات معينه فإنهم يقومون بإسترجاع كل ماكتبت من معلومات ومنشورات لإثبات شيئاً سواء كان معك او ضدك.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق